هل أتفقّد أجهزة أبنائي ؟!

 

السؤال

هل تربويا تفقد أجهزة الهواتف والكمبيوتر للأبناء المراهقين صحيح؟ وما هى الطرق التربوية الصحيحة للتعامل معهم فيما يخصهم من هذه ا?جهزة ؟ ولكم جزيل الشكر ووفقكم الله

03-03-2015

الإجابة

 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يصلح لنا في ذريّاتنا ، وينفعهم وينفع بهم .
 
أخي الكريم ..
 لو سمحتَ لي أن أسألك :  تفقد أجهزة الأبناء هل سيقتصر مثلاً على تفقدّ الملفات الظاهرة أم سيتجاوز ذلك إلى تفقد الايميلات ، ومعرفة حساباتهم على مواقع التواصل ، ومع من يتواصلون ، وماذا يقولون ، وماهي الملفات التي استقبلوها في أجهزتهم !!
 ومن سيكون صاحب هذاالرقم  ذو الإسم الغامض !!
 السؤال : أين الحدّ الذي سينتهي عنده هذاالتفقّد ؟!
 
 المقصود  أيهاالمبارك ..
 أن التفقد والتفتيش لن ينتهي عند حدّ ، فإن النفس البشرية بطبعها تحب استكشاف المخبوء ، وكلما ظهر لها شيئا أرادات أن تعرف ما بعده ، وهكذا !
 وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الأمير إذا ابتغى الريبة في الناس أفسدهم ) واللفظ يشمل كل صاحب مسؤولية ، والله تعالى في سورة الحجرات التي هي سورة بناء المجتمع ، نهانا عن التجسس فقال : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ) [ الحجرات : 12 ] .
 
فالقرآن يربّينا على عدم التجسس والتحسّس وكشف المستور ، فإن التربية الصحيحة تعتمد على البناء لا على ردّات الفعل !
 التربية توجيه وتعليم وليست  عمليات مطافئ !
 
 لذلك جدير بالوالدين أن يحرصا أشد الحرص على العناية بالأبناء من مراحل العمر الأولى ، بغرس القيم التي تربّي فيهم السلوك الصحيح .
 ومنها قيمة المراقبة ( مراقبة الله ) و ( المراقبة الذاتيّة ) وتربية القيم أنفع في تعديل وتحسين السلوك من التربية التي تتجه لمعالجة السلوك .
 
 احرص جيّداً على التوجيه المستمر لأبنائك ، وبأكثر من وسيلة ..
 علّمهم كيف يراقبون الله ، ويتذكّرون نظر الله إليهم ..
 بالقصة بالكلمة الحوار .. بكل وسيلة وأسلوب .
 
 فإن بناء المناعة  عند الأبناء  أنفع من حواجز المنع .
 
 نعم .. 
 لابأس أن يكون هناك اجراءات تساعد الأبناء على حسن استخدام أجهزتهم ..
 كتحديد وقت  الاستخدام ..
 وأن لا يكون الاستخدام في الليل ( في أوقات النوم ) .
 وأن لا يُشغل استخدام هذه الأجهزة عن الصلاة أو عن القيام بمسؤوليات الابن في البيت وتجاه والديه .
 وأن يكون الكبيوتر في مكان عام من البيت .
 وهكذا  يضع الب بعض الاجراءات التي تساعد الأبناء على حماية أنفسهم ، وفي نفس الوقت لا تُشعرهم باختراق الخصوصيّة .
 
 مع كثرة الدّعاء لهم بالصلاح .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

03-03-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني