أخت زوجي طيبة .. لكنها مزعجة !

 

السؤال

السلام عليكم سؤالي: لدي اخت زوج هي طيبة وخيرة لكن هناك أمرٌ يزعجني وأحتاج استشارة تعينني على التعامل بحكمة ، لا أريد تصادمات خاصة أنّي على وشك الولادة , تدخل غرفتي مثلا وتبدأ هذه ليس مكانها هنا غيري هذا واشتريت ملابس للوليد فقالت لي هذه الملابس لاشيء غير جميلة ترى دائما أنها وحدها من تفهم في الديكور وتجيد الطبخ وإن لم يؤخذ بكلامها تغضب وتهدد بأنها لن تعود لرؤيتنا . أنا أسكن مع أم زوجي، وهي لم يرزقها الله بعد بطفل عسى أن يمن الله علينا وعليها . أنا أيضاً امرأة وأحب أن أرتّب بيتي كما أشاء . أنا لا أتدخّل في شؤون أحد ، إن أخبرتها أنّي منزعجة لن تتقبل الأمر ماذا أفعل ؟

01-01-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يؤلف بين القلوب .
 
 أختي الكريمة ..
 من أهم القواعد في بناء العلاقات مع الآخرين : 
 1 -  ( خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ) [ الأعراف : 199 ] .
ومعنى ذلك : أنتِ مسؤولة عن تصرفاتك  ولست مسؤولة عن تصرفات الآخرين .
 فكون أنها ( ترى نفسها دائما أنها وحدها تفهم في كل شيء ) هذا سلوكها وأنت لستِ مسؤولة عنه .
 وليس من مسؤوليتك أن تغيّري هذاالسلوك أو الطبع فيها .
 فقط حين ننظر لتصرفات الآخرين أنها تخصّهم ولا تخصّنا سنرتاح كثيراً . ولن نفسّر مواقفهم على أنه اعتداء علينا أو أن مواقفهم فقط لأجل إغاظتنا .
 لذلك قال الله ( خذ العفو ) يعني اقبلي الآخرين على عفويتهم وكما هم ولا تتوقعي لو أنهم شيء آخر أو لو أنهم لم يكونوا كذلك .
 طيب .. كيف نواجه سلوكياتهم التي لا تعجبنا ؟!
-  ( وأمر بالعُرف ) يعني بيّن  ما تحب وما تريد وموقفك من كلامهم أو موقفهم بطريقة تتسم بـ ( المعروف ) و الحسن والجمال .
( وأعرض عن الجاهلين ) ..
 بمعنى ليس كل موقف أو سلوك من الآخرين يحتاج منّأ ردّة فعل مقاومة لذلك السلوك !
 فحين تقول - مثلا - ملابس وليدك غير جميلة .. ليس شرطاً ان تقنعيها بجمالية مااخترت ، كما أنه ليس شرطاً أن تدافعي عن اختيارك ..
 الصمت والتجاهل وتشتيت التركيز  في مثل هذه المواقف يكون  اختياراً أجمل من المواجهة أو المقاومة .
 
 2 - الأمر الآخر ..
 يمكن إدارة سلوكيات الآخرين وطباعهم الصعبة بطريقة ( المرح ) ..
 فتحويل لحظة الموقف من لحظة مواجهة إلى لحظة مرح بطريقة لبقة أولاً يساعدك على أنتديري أمورك بطريقتك وفي نفس الوقت يجعلك لا تثيرين نوعا من التصادم مع الطرف الآخر .
 
 
 3 - ايضا من الأفكار في التعامل مع مثل هذه المواقف .. يكون بـ (  المدح ) فأخت زوجك يحتاج الإهتمام وتقدير الذات ..
 امنحيها ذلك بمدح فكرتها ، ومدح ذوقها.. بمعنى لا تصاديها ..
 فحين تقول : ترتيب الغرفة بهذا الشكل غير جميل  ، وليكن بالطريقة هذه .. قولي لها : ماشاء الله فكرتك جميلة واقتراحك رائع ..امنحيني فرصة أفكر حتى أغيّر ..
 
 وهكذا .. اجعلي من طبيعة أخت زوجك فرصة لك أن تتعلمي مهارات بطريق الممارسة في التعايش مع هذاالطبع .
 
 الأهم في التعايش : أن لا تفترضي أنها تريد معاندتك أو مخالفتك ..
 هي تتصرف بطبيعتها وعفويتها بغضّ النظر عن صحّة سلوكها أو عدمه .. 
 لكن لا تفسّري سلوكها أنه بدوافع العناد والمخالفة  والنيل منك أو نحو ذلك . 
 افهمي سلوكها في حدود طبعها لا أكثر ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

01-01-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني