أشعر كأني آلة .. وزوجي يحب الجنس الفموي !

 

السؤال

منذ بداية زواجي وأنا أشعر بأن زوجي ضعيف جنسيا حيث أنه كان يستخدم الفياقرا وبعد أن تركها [ تاكحت ] !! ... لكن هو ضعفه كان بسبب سرعة القذف حتى كان يأخذ بالايام والاسابيع عن الفراش . فطلبت منه أن يعالج لكن دون فائده رفض وبقوه ... فأصبح لايجامعني حتى يشاهد الأفلام الإباحيّة وبعد ذلك يطلب مني وبإلحاح أن يمارس الجنس الفموي دون الطبيعي . فابتعد أكثر وأكثر بعد ممارسته الجنس الفموي ، وأصبح يعشقه جدا فلاحظت من زوجي كون العلاقه بيني وبينه متوتره إلاّ أنه خلال تلك الممارسه أنه لطيف معي مما جعلني أرضى رغم أنّي لا أطيق تلك الممارسه .... سؤالي ما الذي يجعله يقرب مني ويشعر بأنوثتي ويمارس علاقته معي باستمتاع كاستمتاعه بتلك الممارسات الغربيه التي تبعد كل طرف عن الآخر ..تنبيه رغم أنّي أجبر على تلك إلاّ أنّي حتى قبله او حضن أو أي نوع من المداعبه لم يعطيني حقي منه . فأنا أصبحت كالآلة التي لا تشعر بأي إحساس عنده !!

18-11-2014

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أنيمتعكم بحلاله عن حرامه ، ويجمّلكم بالطاعة .  ويصلح بالكم .
 
 أختي الكريمة ..
 الضعف الجنسي لم يعد مشكلة في هذاالزمن لكون أن الطب قد اوجد لها حلولاً مقنعة ومفيدة .
 المشكلة هي الفكرة التي تسيطر على بعض الرّجال أن من العيب أن يراجع عيادة متخصّصة !
 فالمشكلة في ( الفكرة السّائدة ) وليس في الضعف الجنسي .
 
 يمكن الاطّلاع على الرابط التالي للاستفادة حول ما يتعلق بشرعة القذف : 
 
http://www.naseh.net/index.php?page=YWR2aXNvcnk=&op=ZGlzcGxheV9hZHZpc29yeV9kZXRhaWxz&id=NDMzNw==
 
 الأمر الآخر ..
 تكلّمي مع زوجك بصراحة وبهدوء . أفهميه أنك تحبين منه أن يعفّك عن الحرام  ، وأن طريقة ( الجنس الفموي ) لا تعفّك ، ولاتشبع رغبتك وحاجتك .
 كوني صريحة معه وهادئة .
 
 أفهميه أن الحل ليس في مشاهدة الأفلام الإباحية لأنه استمتاع بما حرّم الله ، ومن استمتع بما حرّم الله فإنه يكاد أن يحرمه الله اللذّة في الحلال .
 
 واتفقي معه على أن تكون الممارسة مرة لك ومرّة له . 
فمرّة ( ما دام يحب الممارسة الفموية ) له ، ومرّة يمارس معك العلاقة بالطريقة التي تحبينها ، وهكذا .
 
 أيضا .. 
 لا تنتظري المتعة منه .. استمتعي أنت بما تحبين .
 بمعنى إن كنت تستمتعين بالاحتضان والقبلات .. احتضنيه وقبّليه ، وافعلي معه الشيء الذي تستمتعين به ولا تنتظري منه ذلك .
 
 حين يكون هناك مشكلة في الطرف الآخر ، وأن عنده قصور في الامتاع الجنسي ، فمن الحلول أن تمتع الزوجة نفسها بما هو ممكن .
 
 مع كثرة الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

18-11-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني