والدة زوجي ترهق زوجي وتحرمني منه !

 
  • المستشير : مهاوي
  • الرقم : 4291
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 2063

السؤال

السلام عليكم .. أنا أعرف فضل وعظم بر الوالدين .. ولكن أم زوجي امرأة متطلبة ولديها الكثير من الأبناء ، وهي ترهقهم بطلباتها وغيرتها ورغبتها الدائمه في تواجدهم حولها وإهمال أولادهم ومنازلهم ليبقو معها .. وعندما يتأخّر أحدهم عن تلبية طلب من طلباتها تهدده بالدعاء عليه ..فهل يجوز لها ذلك ؟ خصوصا أن ابناءها الخمسة يعشقونها ويلبون لها كل طلباتها ولكنهم مشتتين بينها وبين عوائلهم وأعمالهم .. هل يحق للأم أن ترهق ابناءها وتدعو عليهم ؟ وهل يجوز لها أن تحرم أحفادها من آبائهم .؟ زوجي يوميا يذهب إلى عمله في الصباح وفي المساء يذهب إليها .. لدرجة أنّي بدأت أفكر في الانفصال ,, فهو لاينتمي لنا من الأساس .

19-10-2014

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما الودّ والرحمة ويصلح ما بينكما ..
 
 أخيّة ..
 أنت الآن ( أم ) وقد جرّبت الحمل والولادة والسهر والرعاية ..
 هل تقدّرين لنفسك مكافأة يمكن أن يقدمها لك ابنك فتكون هذه المكا فأة عوضاً عن كل ايام الحمل والآم الولادة والإرضاع والسهر والرعاية ؟!
 هل يمكن أن تقدّري مكا فاة ترضيك من ولدك لهذا ؟!
 
 أخيّة ..
 شعور الم تجاه أبنائها .. 
 شعور لا يحدّه المنطق !
 لذلك لا تُلام الأم ( كثيراً ) على ما تشعر به من مشاعر الأمومة تجاه أبنائها .
 
 لذلك الحل في يدك وفي يد زوجك ..
 الحل أن يكون ( التغيير ) من جهتكما لا من جهة ( والدة زوجك ) .
 لذلك أفضل طريقة لتقتربي من زوجك ويقترب هو منك ومن طفله .. هو أن تكوني في صفّ زوجك  في إكرام أمه ..
 اقتربي أنتِ من والدته أكثر ..
 اقتربي بمشاعرك .. بسؤالك .. بطلفك بكلماتك بهداياك لها   ، وتأكّدي تماماً أنه كلما أحسّت وشعرت بالأمان من جهتك كلما تحسّنت نظرتك لها وتحسّ،ت نظرتها لك ولأبنائك ..
 
 اذهبي مع زوجك إلى أمه ..
 لا تجعلي ذهابك لها ذهاباً روتينيّاً  ..
 بل ليكن ذهابك لها مميّزاً .. بهدية .. بحب .. بابتسامة ..
 فتكوني اقتربت من زوجك واقترب هو منك ومن ولده ومن أمه .
 
 ما دام أن والدة زوجك متعلّق بأبنائها ..
 فتأكّدي أن مفتاح قلب زوجك هو ( والدته ) .. لذلك ادخلي قلب زوجك من باب ( إكرام أمه ) .
 
 المسألة تحتاج منك فقط أن تغيّري فكرتك تجاه والدة زوجك وتتخلّصي من فكرة أنها ( والدة متطلّبة  .. ) .
 فكّري تجاهها بفكرة أنها ( أم وتملؤها مشاعر الأمومة ) وتصرفاتها نابعة من هذاالشّعور ( الطاهر ) .
 حين تتغيّر فكرتك .. ستكونين أكثر تفهّما للواقع وتعايشا معه .
 
  والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

19-10-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني