ابني ضعيف الشخصية

 

السؤال

اشعر بأن ابني ضعيف الشخصية امام باقي الاطفال اللذين يكبرونه سنا او في مثل سنه وهو الابن البكر ولديه الآن اخت 7 شهور ... شعرت بالمشكلة من قبل فترة طويله (تقريبا سنة او اقل قليلا ) عندما طلبت منه بنت اختي التي تكبره بسنة ونصف ان يخلع ملابسه الداخلية وسوف تصطحبه معهم الى الحديقة فاستجاب لطلبها (تعاملت معه بعصبية وضرب ومعها ايضاً ) ولكن تكرر الشي بعدها مرتين ومرة عرفت انه كان شرطها للعب معه ان يخلع ملابسه الداخلية وابني يحب اللعب كثيرا دون ملل ولو كان اللعب لساعات طويلة جدا وغير هذا فهو كثيرا ما يقلد تصرفات باقي الاطفال (اي تصرفات ) كلام وحركات ودائما ما ينفد كل طلباتهم ان امروه بشي .. احس بأنه يشعر بأنه اقل منهم في كل شي ... كيف انمي ثقته بنفسه ؟ واجعل له شخصية مستقلة بعيدة عن التقليد؟؟ وكيف اكون له شخصية قوية ؟؟؟

01-03-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يصلح لك في ذريتك وأن يجعلهم قرّة عين لك .

أخيّة ..
شخصيّة الطفل تتكوّن وتتأثر سلباً أو إيجاباً بالبيئة التي ينشأ فيها الطفل .
فالطفل الذي ينشأ بين أبوين فيهما من المشاحنات أو العنف أو شيء من ذلك فإنه ينشأ ضعيف الشخصيّة أو ينشأ في عكس ذلك عنيداً عنيفاً ..
لذلك ليس هناك طفل يولد هكذا ( ضعيف الشخصيّة ) هناك مؤثّرات أثّرت على شخصيّة الطفل .

ليس شرطاً أن ما حصل بين طفلك وابنة أختك يسمّى ( ضعف شخصيّة ) .. لأن الطفل في هذه المرحلة يكون عنده فضول لرؤية ما خلف الأستار خاصّة ( العورات ) .. هو ينطلق بدافع ( بريء ) ليس هناك اي دوافع سيء في رغبة الطفل في هذا العمر أن يكشف العورة ، سواء عورة نفسه أو عورة غيره .

هنا من المهم جداً في هذه المرحلة غرس القيم الأخلاقيّة عند الطفل ، أفضل من الضرب والقسوة ، لأن الضرب والقسوة لا يبين للطفل سبب ( الخطأ ) لذلك هو لن يرتدع فمجرّد ماأن يجد فرصة فسيكشف عورته أويطلب من الآخرين كشف عوراتهم ..

دائماً تكلّمي مع طفلك بالقيم التي ينبغي أن تغرسيها فيه .
أفهميه أن محل العورة عيب أن يكشفه الإنسان لغيره لأن الله لا يحب هذا الشي . والله يرانا في كل مكان .. هكذا أفهميه هذه القيم بكلمات بسيطة .
العبي مع طفلك ..
أشعريه بقربك واهتمامك ..
اجعليه يشعر بحنانك وحنوّك عليه .كافئيه كلما لاحظتِ عليه أنه يحافظ على نفسه .
وفي نفس الوقت لا تجعلوا الأطفال في خلوة يلعبون بعديا عن مراقبتكم ..
اجلبي لطفلك بعض الألعبا الذهنية التي تتناسب مع عمره لتنمّي فيه طريقة التفكير ..
تقليده لبعض كلام الاطفال وتصرفاتهم شيء طبيعي لأن الطفل من مرحلة ( 3 سنوات - 5 ) هي أسرع مراحل النمو اللغوي عند الطفل ، لذلك هو يسمع كل كلمة ويرددها ويقلّدها .. وهكذاالسلوك ..
كل ما عليك أن ترشّدي هذا النمو .. بكثرة الكلام معه والحوار معه ..
كلما زادت معرفة الطفل كلما غرسنا فيه نوع من الثقة بنفسه .

أكثري من الدعاء له فإن من الدعوات المستجابات دعوة الوالدين لولدهما ..
أسأل الله العظيم أن يهبك ما فيه قرّة عين لك .

01-03-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني