خاطب خارج الحدود ظروفه صعبه هل انتظره !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. باختصار أريد استشارتك فضلا في أمر ، أنا فتاة مثقفة و محافظة و تجاوزت الثلاثين من العمر . علي تواصل مع أخ يعيش خارج الحدود بنيّة الزواج ، وهو اتصل بوالدي هاتفيا و خطبني لكن انتظر قدومه لإعلان الخطبة والمدة طوّلت شوي ، و خلال هذه الفترة يأتيني خطّاب وأنا أرفض ، لكن لا أقدر أن أعلن أني مخطوبة لأنه لم يأت بعد !! فأنا الآن في أخ تقدم لي وأنا حائرة في أمري ، لأن الذي انا علي اتصال به تعلقت به جدا ، ولا أدري هل أواصل معه مع اني لا ادري متي يمكن له القدوم و هل ستزيد فترة البعد اكثر ام لا ، و بين أني ان بقيت ارفض الخطاب و في الاخير يتركني . فضلا هل بإمكانكم أن ترشدوني مع العلم أني أعلمته بأمر الخطّاب و قال إنه هو ظروفه صعبه و اول ما تسمح له الضروف يأتي و يخطبني رسمي ما الحل بارك الله فيكم !!

28-09-2014

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ..
 
 أخيّة . . 
 الأهم في صناعة الاستقرار والسعادة الزوجية هي قاعدة ( حسن الاختيار ) .
 وإن مما يُدعّم عملية حسن الاختيار وحسن صناعة اتخاذ القرار : أن لا يحصر المرء نفسه في خيار واحد ما دام أنه يمكن أن يقف على خيارات متعددة !
 
 هذا الأخ الذي هو خارج الحدود ..
 لماذا تواصل معك ما دام أنه يعرف مننفسه أن ظروفه صعبة ؟!
 بمعنى ماهي قيمة هذاالتواصل  .. وماهي قيمة إنشاء هذا التواصل ابتداءً ما دام كل طرف منكما يعرف أن الظروف لن تكون سهلة في أن تجمع بينهما !
 
 أخيّة . . 
 في الحقيقة لو كان هذا الشخص جاداً ، وصادقاً مع نفسه  ومحترماً  لك كأنثى وأخت له في الإسلام لم يكن ليتواصل معك لحدّ ( التعلّق ) وهو يدرك تماماً ان ظروف صعبة !
 العاقل الحيكم الحريص لا يفعل ذلك !
 
 نصيحتي لك ..
 لا تضيعي الموجود لأجل المفقود !
 ولا تفوّتي  الفرصة السانحة لأجل فرصة غير سانحة ويمكن أن تحصل ويمكن أن لا تحصل ونسبة عدم حصولها أعلى من نسبة حصولها في قياساتناالماديّة .
 
 النبي صلى لله عليه وسلم يقول : ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير ) .
 رفض الكفؤ لغير سبب ، أو لأسباب وهميّة .. قد يوقع في الفتنة والفساد .
 
 لذلك ..
 أنصحك ..
 - إذا تقدّم لك الكفؤ في دينه وأخلاقه ورضيت حاله .. فلا تفوّتي الفرصة .
 - دائماً تعاملي بطريقة  تعدّد الخيارات  أفضل من أن تحبسي نفسك في خيار واحد .
 - اقطعي تواصلك مع هذا الخ حتى لو لم تتم خطبتك مع غيره . فإذا كان هذا الأخ جاداً فسيعرف طريقك ما دام أنك أعطيته رقم والدك . فلو كان حريصا جاداً في رغبته فسيعرف طريقه إليك .
 أمّأ بقاء التواصل معه فذلك يزيدك الماً وخوفاً وهمّاً ، وربما فوّت عليك كثيراً من الفرص التي هي أفضل من فرصته .
 
 أكثري من الاستغفار مع الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛  ؛

28-09-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني