متزوج ولا أزال أمارس العادة السريّة !

 
  • المستشير : ابوعمر
  • الرقم : 4262
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 3401

السؤال

السلام عليكم ... أنا متزوج ولدي بنت بس عندي مشكله من قبل الزواج بأني أمارس العادة السريه وإلى الآن !! أريد نصيحه أو علاجاً ، وكيف الطريقة حتى أنسى ذلك !!

24-09-2014

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يهدي قلبك ، ويمتعك بما وهبك من النّعم ..
 
 أخي الكريم ..
 العادة السريّة مثلها مثل أي عادة غير جيدّة في حياتنا ، نفعلها بقرار ونتركها بقرار .
 حين تقرر أن تفعل العادة السريّة فأنت ستفعلها ..
 وحين تقرر أن لا تفعلها فإنك لن تفعلها ..
 لأن ممارسة العادة السريّة سلوك مرتبط  بـ ( إرادة ) . فهي ليست سلوكا لا إراديّاً  الذي جعل ارتباط العادة السريّ’ بأنه لا يمكن التخلّص منها ، ارتباطها بالشهوة ، وايضا عدم وجود إرادة ...
 
 كثير من الشباب والفتيات ممن يمارسوا هذه العادة ( يتمنون ) لو يتركوها ..
 وهم حين يتمنون يعتقدون أنهم ( يريدون ) !
 هناك فرق بين الأمنية والإرادة .
 الأمنية هي نوع من التخلّص من تأنيب الضمير الذي يحصل بسبب هذه الممارسة لا أكثر من ذلك .
 الإرادة تعني أن يخطو الإنسان خطوات عمليّة .. هذه الخطوات ينبغي أن تتسم بـ : 
 - بالجرأة 
 - والصدق 
 - والثبات .
 
 أول هذه الخطوات أيها المبارك ..
 هو الصّدق مع الله .. في التخلّص من اي عادة سلبيّة في حياتك ومنها ( العادة السريّة ) .
 الصّدق مع الله يعني أن يستشعر المرء أنه لا يمكن أن يُراوغ مع الله في شيء ، وأن يستشعر أن الله مطّلع على ما في قلبه .
 هذه الخطوة هي الوقود المحرّك لأي تحسين أو تغيير ، لأن المرء مهما خطط ، ومهما فعل من أسباب ووسائل إلاّ انه محتاج لمعونة الله له ..
 كيف يستجلب هذه المعونة ؟!
 يستجلبها بالصّدق والعزيمة ..
 اقرأ قول الله : ( إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) [ الأنفال : 70 ] .
 
 تأمّل الآية جيداً .. 
 ففيها وعد وشرط ..
 ( إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا  ) .
 
 إذن أصدق مع الله في أن تترك هذه العادة .
 
 الخطوة الثانية : 
 تخلّص من كل ما يثير غريزتك بطريق التخيّل .
 اللذّ’ في العادة السريّة مرتبطة بقوّة ( التخيّل ) وليست بالواقع . 
 هذه القوّة هناك حدث يحركها ..
 الحدث هذا قد يكون ( صورة ) أو ( مقطع فلم ) أو ( محادثة )  أو مخالطة للنساء ..
 المقصود أنك أعرف بمداخيل نفسك .. 
 هنا اقطع هذا الطريق . وبكل جرأة ..
 تخلّص من أرقام أو ايميلات أو مواقع .. وإن لزم الأمر أن تتخلّص حتى من جهاز جوالك إلى جهاز لا يخدم قضية الانترنت ونحو ذلك ..
 هذا فيما إذا كان للجوال دور في مشكلتك ..
 
 تذكّر دائما .. أن ( الجرأة ) مع النفس مطلوبة في التخلّص من هذه العادة .
 
 الخطوة الثالثة : 
 أشغل نفسك .. في دوامك وعملك .. اهتم بالانجاز والاتقان .
 في أوقات فراغك كن مع زوجتك .. اخرج معها في نزهة ..
 شارك في بعض الأعمال والبرامج التطوعية بالتنسيق مع المراكز الاجتماعية القريبة منك ..
 الفراغ ..
 الخلوة ..
 من أكثر ما يحرّك قوة التخيّل  ( السلبيّة ) .
 
 الخطوة الرابعة : 
 اجعل للقرآن في يومك نصيباً  .. كل ليلة ولمدة نصف ساعة اجعلها لقراءة القرآن .
 واقرأ دائما في قصّة يوسف وسورة النّور ..
 المهم لا تترك يوماً يمرّ عليك دون أن تقرأ القرآن ... وحدّد لنفسك هدفاً وخطة لتختم القرآن قراءة خلال شهر أو شهرين أو حتى ثلاثة اشهر .. الأهم أن لا تخرج من يومك دون قرآن .
 
 الخطوة الخامسة : 
 اللحظة التي تشعر فيها بالغربة في ممارسة العادة ..
فإمّا : أن تقوم من حينك وتتوضأ وتصلي ركعتين . لأن الشهوة كالنار ، والنار تطفأ  بالماء .
 أو أنك تقوم إلى زوجتك وتطلب منها ما يريد الزوج من زوجته .. حتى لو كانت ممارسة سطحية .. المقصود ان تمارس ذلك مع زوجتك لا مع نفسك .
 
 الخطوة السادسة : 
 أكثر من الاستغفار دائماً ..
 
 وأكثر لنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

24-09-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني