زوجة وأحببت شاباً متديناً

 

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم أخي الناصح السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ابعث لك برسالتي لعلى الائى عندك حل لها أنا زوجه و أم لثلاثة أطفال ولكنى ابلغ من العمر 28 عاما تعرفت على شاب كان مدرس الكمبيوتر بالنسبة لي و لأولادي وهو شاب متدين و يدرس و يعمل في ذات الوقت و لكنه يكبرني بعامين ولاقيت فيه مثال الشخص اللي أبغى انه يكون زوجي متدين ويصلى الفرض بوقته على عكس زوجي تماما اللي لا يصلى إلا يوم الجمعة فقط مع أني والله ما قصرت عملت كل ما اقدر عليه لدرجه أني بأصلي بئبانئ وندعي له بالهداية وعلى فكرة هذا الشاب تقريبا لمس كل حياتنا و عرف كل شيء عنها و ما أدري كيف وقعت في حبه وهو كمان يحبني و صرح لي بذلك ولكننا ملتزمين جدا والله شاهد ولكن أنا خائفة من ضعفنا والعياذ بالله نقع في الخطيئة و نحن سويا نقول هذا علما بأني احترم أبو أبنائي جدا وهو أيضا ونكن له الحب بس دا غصب عنا و ما أدري ماذا أعمل و ما اقدر ابعد عنه ولا هوا و نعلم أننا لا يمكن بنا أن نرتبط بأي وقت ولا زمان وحولنا حبنا على طاعة الله وحب في الله بس الخوف من الشيطان وضعف الإنسان لأننا بشر ولسنا حجر و كل ما ننوى أننا ما نشفش بعض ولا نتحدث سويا ما نقدر وحد فينا يكلم الثاني و نرجع مرة ثانية بس والله ما في شيء من الكبائر أبدا اكتر من الكلام على الهاتف النقال أو الماسنجر فقط وحتى الكلام ما في شيء من هذا و أصلي الاستخارة و أدعو ربى انه يعافيني من هذا الحب ولا شيء يتغير خائفة يكون ربى غضبان منى وهذه سوء خاتمه و لو هو بيلعب بي لا والله حبه لي صادق لأن هذه مش أخلاقه أبدا شاب ملتزم و يصلى و يصوم الفرائض والنوافل و قارئ للقران وبدئت علاقتنا بذلك أننا نتفق ونصوم سوا ونقرأ ورد للمصحف سويا و نتسابق في الحفظ و في ختام المصحف وهكذا أرشدني يا أخي ماذا افعل

28-02-2010

الإجابة

       

الأخت الفاضلة ......
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته    وبعد
    لقد استجرك الشيطان إلى نفق مظلم وما لم تتداركي نفسك بالتوبة النصوح فإنه سيهوي بك في مكان سحيق..
ثم أيُّ تدين عند هذا وهو يقيم مع امرأة متزوجة علاقة حب؟!
أيتها الأخت: اتقي ربك، واحفظي أبنائك، ولا تعالجي أخطاء زوجك بخطأ آخر تلوثي به شرفك وتخدشي عرضك وتهدمي بيتك وتشتتي أبنائك، إن عدم التوافق بينك وبين زوجك في العلاقة الزوجية لا يعالج بإقامة علاقات خاطئة مع رجل أجنبي..
•    أقطعي صلتك بهذا الرجل
•    ولا تتحدثي إليه مطلقاً.
•    أقبلي على زوجك وأحسني إليه، وحاولي بلطف أن تذكريه بالله عز وجل وأن تقوي دعائم الحب بينك وبينه.
وفقك الله.

28-02-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني