زوجتي تكره ابني
 
 
-
 402
  د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 4801
 
 
 
السلام عليكم شيخي الفاضل... مشكلتي تتلخص في أن عندي ولد يبلغ تسع سنوات من زوجتي الأولى التي سرحتها سراحاً جميلاً، زوجتي الثانية من أقاربي لدي منها الآن ولدين وبنت، جميلة ومثقفة، لكنها غيوره لدرجة المرض. لا تتقبل ابني... نعم هو يعيش معنا (باستثناء هذه الفترة) تغسل له ثيابه وتصنع له الطعام لكنها تتجاهله لدرجة أنها لا تناديه باسمه بل تكرهه كرهاً شديداً وتصفه باوصاف مثل بليد قذر... الخ. تناقشنا كثيراً في هذه المشكلة، وعند النقاش تبكي وتقسم أن هذا الكره نفسي وأن هذه المعاملة هي أقصى ما يمكن أن تقدمه للولد. عرضتها على قارئ (راقي) فقال يحتمل أن بها سحراً للتفريق بينها وبين ولدك ومن ثم بينك وبينها. مع العلم يا شيخ أن قضية السحر لم يتأكد منها إلى الآن لأنني بصدد رقيتها قريباً. في الفترة الأخيرة طلبت زوجتي من أبي الابقاء على ولدي عنده ولو لفترة وصارحته بكرهها اللاارادي للولد. والدي تقبل الموضوع في البداية ثم غضب علي بعدها طالباً مني اتخاذ موقفاً أكثر صرامة مع زوجتي. زوجتي جامعية وأنا كذلك، زوجتي صريحة إلى حد مزعج فهي لا تجامل ولا تتنازل عن أي شيء لها مهما كلف الأمر. فما رايك يا شيخ... هل أقبل منها رعاية ولدي بهذه الطريقة التي تحطم فيها نفسية الولد الذي صار يخاف منها ويرهب رهبة شديدة وهو غالب الوقت في غرفته الخاصة وخصوصاً عندما أكون خارج المنزل... هل أرسل زوجتي الى أهلها (في الاردن) ولو لفترة فلعلها تحس بقيمتي... علماً أن أهلها عندهم علم بالمشكلة فقد سبق أن حدثتهم بها وكذلك والدتي ولم يتغير شيء.... كل الحلول تنتهي برد زوجتي (هذا الذي أستطيع عمله). أرجو التكرم بالرد وأن يبقى اسمي وقصتي قيد السرية وجزاكم الله خيراً.
 2010-02-26
 
 


الأخ .......  سلّمه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
قبل أن ترسلها إلى أهلها لابد أن تحاول وتنصح وتواصل، وتصبر وتعالج.. ومن ذلك:
1.    بيان أثر هذه التصرفات على حياتكم الزوجية.
2.    بيان أثر هذه التصرفات على ولدك.
3.    النصيحة بأهمية الرفق.
4.    هناك أشرطة في التعامل مع الأبناء والزوج مثل: "الفنون الزوجية" لجاسم المطوع ونحوها من الأشرطة التي تبصر الرجل والمرأة بكيفية التعامل.
5.    هجرها في الفراش ليوم أو يومين حتى تدرك خطأها إذا أخطأت وتكرر منها الخطأ..
علماً أخي الكريم أن "الصراحة المزعجة" ليست خطأً يجعلك تفكر في إرسال أم أولادك إلى بيت أهلها..
حفظك الله وسددك.


2010-02-26
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
 
 

أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
ليت زوجي ( فيس بوك ) كل ما شافني قال لي ( ماذا يخطر في بالك )؟! امنح زوجتك مساحة للتعبير والفضفضة ( فسبكة زوجيّة ) .
السعادة في الحياة الزوجية ..لن تكون فقط حين تجد ( الرفيق )المناسب إنما عندما تكون أنت ( أيضاً )الرفيق المناسب .
في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2569
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3947
الإستشارات
850
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
405
معرض الصور
84
الاخبار