زوجتي تكره ابني

 

السؤال

السلام عليكم شيخي الفاضل... مشكلتي تتلخص في أن عندي ولد يبلغ تسع سنوات من زوجتي الأولى التي سرحتها سراحاً جميلاً، زوجتي الثانية من أقاربي لدي منها الآن ولدين وبنت، جميلة ومثقفة، لكنها غيوره لدرجة المرض. لا تتقبل ابني... نعم هو يعيش معنا (باستثناء هذه الفترة) تغسل له ثيابه وتصنع له الطعام لكنها تتجاهله لدرجة أنها لا تناديه باسمه بل تكرهه كرهاً شديداً وتصفه باوصاف مثل بليد قذر... الخ. تناقشنا كثيراً في هذه المشكلة، وعند النقاش تبكي وتقسم أن هذا الكره نفسي وأن هذه المعاملة هي أقصى ما يمكن أن تقدمه للولد. عرضتها على قارئ (راقي) فقال يحتمل أن بها سحراً للتفريق بينها وبين ولدك ومن ثم بينك وبينها. مع العلم يا شيخ أن قضية السحر لم يتأكد منها إلى الآن لأنني بصدد رقيتها قريباً. في الفترة الأخيرة طلبت زوجتي من أبي الابقاء على ولدي عنده ولو لفترة وصارحته بكرهها اللاارادي للولد. والدي تقبل الموضوع في البداية ثم غضب علي بعدها طالباً مني اتخاذ موقفاً أكثر صرامة مع زوجتي. زوجتي جامعية وأنا كذلك، زوجتي صريحة إلى حد مزعج فهي لا تجامل ولا تتنازل عن أي شيء لها مهما كلف الأمر. فما رايك يا شيخ... هل أقبل منها رعاية ولدي بهذه الطريقة التي تحطم فيها نفسية الولد الذي صار يخاف منها ويرهب رهبة شديدة وهو غالب الوقت في غرفته الخاصة وخصوصاً عندما أكون خارج المنزل... هل أرسل زوجتي الى أهلها (في الاردن) ولو لفترة فلعلها تحس بقيمتي... علماً أن أهلها عندهم علم بالمشكلة فقد سبق أن حدثتهم بها وكذلك والدتي ولم يتغير شيء.... كل الحلول تنتهي برد زوجتي (هذا الذي أستطيع عمله). أرجو التكرم بالرد وأن يبقى اسمي وقصتي قيد السرية وجزاكم الله خيراً.

26-02-2010

الإجابة



الأخ .......  سلّمه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
قبل أن ترسلها إلى أهلها لابد أن تحاول وتنصح وتواصل، وتصبر وتعالج.. ومن ذلك:
1.    بيان أثر هذه التصرفات على حياتكم الزوجية.
2.    بيان أثر هذه التصرفات على ولدك.
3.    النصيحة بأهمية الرفق.
4.    هناك أشرطة في التعامل مع الأبناء والزوج مثل: "الفنون الزوجية" لجاسم المطوع ونحوها من الأشرطة التي تبصر الرجل والمرأة بكيفية التعامل.
5.    هجرها في الفراش ليوم أو يومين حتى تدرك خطأها إذا أخطأت وتكرر منها الخطأ..
علماً أخي الكريم أن "الصراحة المزعجة" ليست خطأً يجعلك تفكر في إرسال أم أولادك إلى بيت أهلها..
حفظك الله وسددك.


26-02-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني