متملّكة .. وكان من قبل يحب غيري وكنت أحب غيره !

 

السؤال

أنا متملكه لي سنه تقريبا كنت بالصغّر أحب و لد خالتي بعض الأحيان أفكر فيه وزوجي كان له علاقه بوحده و يوم كنا صغار أهداها خاتم ذهب ، هذي فتاه متزوجه من قبل ملكتنا و تزوجت و تطلقت و احنا متملكين احس زوجي يحبها . بنت عمي قالت لي كان قبل جاء لخطبتها السبب معروف احس تكذب علي هذا كله قبل خطبتنا . امه قالت لاختي اهي لها اكثر من سنه تقنعه يخطبني اخاف يكون مجبور علي أهو تو صغير وهو حديث العائله من حيث الجمال و التديّن اكثر شي يقلقني يقولون لي اهو اجمل منك من قبل الملكه انا اشوفه عادي ما الحل برأيكم ؟!

28-06-2014

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وان يجمع بينكما على خير ..
 
 يا ابنتي ..
 إن أهم نقطة وخطوة في صناعة الاستقرار الزوجي هي خطوة ( الاختيار ) .
 الاختيار هو محور  الاستقرار في مستقبل الحياة بين الزوج وزوجته .
 ولأنه هو المحور فالاختيار ينبغي أن يقوم على أساس ( الرضا ) لا على أساس العادة والقرابة ..
 الرضا فائدته .. أنه صمّام أمان للحياة الزوجية من الانشغال بالأوهام أوكلام الناس أو التوقعات السلبيّة .
 
 والسؤال هنا لك ..
 أنت على أي أساس اخترت زوجك ؟!
 هل اخترته وفق معطيات واضحة لك من خلال : وصية النبي صلى الله عليه وسلم لك بقوله ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه ) .
 بمعنى :  
 هل هو حسن التديّن .
 حسن الأخلاق ..
 مقارب لك في العمر والتعليم ..
 إذا كان اختيارك عن ( رضا ) واقتناع به قائم على أساس معطيات واضحة بالنسبة لك  ترغبينها في شريك حياتك ..
 حينها لا عليك ماذا يقول الناس !
 حينها لا تفكّري بالماضي أبداً ..
 حينها لا تحكمي عليه من خلال ( إحساسك ) أحس انه يحب فلانة أو غير ذلك .
 تعاملي مع الواقع لا مع الإحساس ..
 ما دام أنه خطبك واختارك ولم يظهر عليه اي شي من كلام أو فعل  يدل على أنه لا يريدك أو مجبور عليك .. فلا تشغلي نفسك بالتفكير في أوهام تفسد عليك متعتك وجمال هذه اللحظات ( فترة الملكة ) بينك وبين زوجك .
 
 كون أنه جميل .. طويل غني .. أفضل منك في أمر ما .. فهذا شيء طبيعي .
 لأنك أنت ايضا في أمور أخرى أفضل منه .
 لا يوجد هناك شخص  أفضل من شريكه في كل شيء ..
 لا تهتمي كثيراً لهذا الكلام ..
 واهتمي بأن تجتذبيه إليك من خلال جمال روحك وأخلاقك وطيب تعاملك .
 
 أنصحك وزوجك أن تحضرا دورة تأهيلية في الحياة الزوجية .
 فالمعرفة والتثقيف عامل أساس في صناعة الاستقرار .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

28-06-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني