حياتي مدمّرة .. أب قاسي وزوج ضعيف !

 

السؤال

حياتي مدمرة مع أب وإخوة سيئين هربت منهم رغم أننا ملتزمين وتزوجت سوداني ما شفت في حياتي أطيب ولا ساذج مثله ، يدمر حياته لأجل الخوم من ملائمة الاخرين ، وعائلته تحاربنا حتي لا نكسب المال وأنا الحين في الامارات محبوسة في سكن أنا وابنتي الأربع سنوات والعام ياتي به شكوك بطرق كل الابواب للمساعدة أو احد يتحدث معي كيف افعل وكيف اعيش حياتنا نوم وأكل فقط ورغم ذلك أعلم ابنتي حفظ القران وكل تعاليم ديننا لكن أشعر بالمحاصرة . الحياة في الإمارات غير مصر لأني مصرية ولو معي مال اضيع ولو معي رجل يحافظ علي فان شياطين الانس كلها تلتف حولك . ما اتمناه من اصحاب القلوب الرحيمة كل مارجوه احد يتبرع لي بشقة في مصر وانا اعمل واكل واعلم بنتي نفسي ارجع بلدي لكن ما عندي مكان وانا مستعدة اطلع بالعين الجردة علي حالي انا وابنتي كاننا في تربة واخوات يعم الله مافعلوه بي !!

27-06-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يكتب لك خيرا ، ويصرف عنك السوء وأهله .
 
 أخيّة هناك مقاطع وعبارات في رسالتك لم استطع فهمها ربما لأنك كتبت رسالتك في لحظة توتّر أو عجل .
 غير أنّي فهمت من رسالتك ..
 أنك تعانين من زوج طيب ضعيف .
 وأب واخوة قاسين معك .
 
 أخيّة . . 
 دائماً خذيها قاعدة في حياتك وعلّميها غيرك ..
 مهما تحسّنت الظروف من حولنا فهي لا تمنحنا السعادة والاستقرار ما دمنا لم نصنع نحن السعادة والاستقرار من دواخل أنفسنا !
 هناك أغنياء  يملكون من الدنيا الحظّ الأوفر .. لكنهم تعساء مع أنهم يملكون من المال ما يعتقد الآخرون أنهم به سعداء !
 
 هناك فقراء تحت خط الفقر لكنهم يعيشون حياتهم بكفاح ويستمتعون بكل لحظة كفاح في حياتهم .
 
 السعادة لا تُشترى .. كما أنها لا تكمن في الأشياء أو الظروف من حولنا !
 نحن نعتقد أنه لو تحسّ،ت ظروفناالمالية أو الحياتية أو المجتمعية فإننا سنكون أفضل ..
 هذاالاعتقاد خاطئ ما لم نكن من الآن نحن نشعر أننا أفضل  وأننا نعيش في حال أفضل من غيرنا .
 
 في مثل هذه المشكلات ..
 الحل ليس هو الهروب من الواقع بل مواجهة الواقع  والتعلّم من مواجهة الواقع مهارات جديدة لإدارة حياتنا ..
 مهما كانت قسوة الأهل والإخوة والأخوات .. لابد وأن هناك طريقة للتعايش .
 مهما كان ضعف الزوج وطيبته .. بالتأكيد هناك طريقة للتعايش .
 وأقول التعايش .. بمعنى ينبغي أن نتخلّى عن المثاليات في تقديرنا للأمور .
 
 نصيحتي لك ..
 انظري أين هو زوجك . . 
 عيشي معه ..
 طيبته وضعف شخصيته يعني أنه بحاجتك وبحاجة أن تحتويه وأن تكوني سنداً له .
 بطريقتك كأنثى تستطيعين أن تجتذي زوجك إليك سيما وأنك تقولين أنه ( طيب ) .
 
 جميل منك انشغالك بحسن تربية ابنتك ..
 أنت تقومين بعمل عظيم وجبّار . . ربما لا تدريكن ثماره الان . لكن بالتأكيد لو استمريت على حسن تربيتك ستجنين ثماراً طيبة من حسن تربيتك لابنتك .
 
 تصالحي مع حياتك . . 
 اقبلي كل الآخرين في حياتك كما هم ، وكما هي طباعهم .. ولا تفترضي أو تتوقعي منهم أنه ينبغي أن يكونوا أفضل .
 
 أكثري لنفسك من الدعاء ..
 وحسّني علاقتك بالله ..
 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 

27-06-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني