زوجي يعصب على أتفه الأسباب
 
 
-
 405
  د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 5084
 
 
 
زوجي دائما يعصب على أتفه الأسباب حتى انه يضربني أمام الأولاد ويطردني دائما ويقول لا أستطيع تمالك أعصابي أقرر الانفصال عنه ولكن أتردد بسبب أطفالي لا أريد أن يعيشوا محرومين بدون أب. ولا يتندم إذا ارتكب هده الأخطاء إلا إذا ذهبت واعتذرت منه ولا يستطيع أي احد من أهله ردعه. ماذا أفعل وأهلي لن يتحملوا زواجي منه فانا اخترته وهم غير مسئولين ودائما يهددني بالطلاق.
 2010-02-26
 
 


الأخت...
حقيقة لا أدري ما الأسباب التي تجعله يغضب غضباً يؤدي به إلى عدم ملكه زمام نفسه فقد يكون:
•    مرض نفسي، أو أزمة خلقية منذ صغره.
•    وقد يكون كثرة المشكلات اليومية في العمل أو في البيت.
•    وقد يكون بسبب عدم الانسجام بينك وبينه (وضعف الحب والمودة).
•    وقد يكون بسبب تكرارك لأخطاء هو يراها أنها كبيرة.
•    وقد يكون بسبب جدالك له أثناء غضبه وردك عليه.

وعليه فإذا عرفت السبب يمكن أن تعملي على اجتنابه وتلافيه ومع ذلك أوصيك بـ:
1.    أن تجتهدي –بقدر المستطاع- في عدم الوقوع في الأخطاء فضلاً عن تكرارها.
2.    الاعتذار المباشر عند الخطأ. رأيت بأن اعتذارك منه –على الرغم من خطئه- أقل مفسدة من عدم اعتذارك منه فليكن تحصيلاً لمصلحة التقارب ودفعاً لمفسدة الضرب والاعتداء، وأجرك على الله.
3.    الالتزام بعدم الرد عليه أثناء غضبه لاسيما إذا غلب على ظنك بأن ردك سيزيد من هيجانه. بل وترك المكان الذي حصل فيه الهيجان.
4.    محاولة علاج مشكلة غضبه في حال هدوئه والاتفاق على وسائل وأساليب تعينه على عدم العصبية.
5.    السعي لتقوية الحب والانسجام بينك وبينه وذلك عبر وسائل تقوية الانسجام التي تتعدد وتتنوع بحسب حالك وظروفك وطبيعة زوجك.

وفقك الله.
2010-02-26
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3918
2010-02-23
عدد القراءات : 3927
2010-01-26
 
 

قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
الزواج شريعة .. [ إمساك بمعروف ] لا لا بتسلطّ أو إذلال . والطلاق شريعة .. [ تسريح بإحسان ] لا بانتقام أوامتهان.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
2298
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3947
الإستشارات
850
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
405
معرض الصور
84
الاخبار