زوجي صاحب علاقات هاتفية !!

 

السؤال

زوجي صاحب علاقات هاتفية

24-04-2014

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يهدي قلب زوجك ، ويصرف عنه السوء والفحشاء ، ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة .
 
 أخيّة ..
 هذه المشكلة تعطي مؤشّر أن هناك خللاً ما في أمرين : 
 الأول : في الصلاة ، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى قرن  الميل إلى الشهوات بالتفريط في الصلاة فقال ( فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا ) [ مريم : 59 ] .
 قد يكون الشخص ( يصلي ) لكنه ( مفرّط ) فيها يتهاون بالجماعة أو يتهاون في الصلاة على وقتها أو قد يكون لا يصلي إلاّ نادرا وقد يكون تاركاً للصلاة ..
 الخلل هنا .. من نتائجه ( اتّباع الشهوات ) .
 
 الثاني : أن هناك خللالاً ما في التواصل - عموماً - وفي التواصل العاطفي - خصوصاً -  بينك وبين زوجك .
 
 لذلك نصيحتي لك : 
 1 - احرصي على أن تكوني واثقة من نفسك ، وان لا يسبب لك تصرف زوجك نوع من السلبية تجاه نفسك .
 سلوك زوجك وتصرفه يبقى ( نزوة ) ويبقى أنك أنت ( الحب العفيف ) في حياته . هذا الأمر ينبغي أن يُكسبك ثقة في نفسك .
 
 2 - احرصي على عدم تتبّع زوجك ومراقبته والتفتيش في أغراضه أو محاصرته بالنظرات أو الأسئلة التحقيقية .
 هذا التصرف يجعله أكثر هروباً منك ، وأكثر مراوغة ، وفي نفس الوقت هذه الطريقة تجعلك أكثر استسلاما للوهم والشك والتفكيروالوساوس .
 
 3 - اهتمي بشأن البناء الروحي والإيماني عند نفسك وعند زوجك . ابتداء بالاهتمام بالصلاة ، وان يكون بينك وبين زوجك أعمال إيمانية مشتركة كالصيام وراءة القرآن وركعات الوتر وهكذا .
 
 4 - احسني الاهتمام بنفسك . من جهة صناعة الإغراء له واهتمامك بلبسك وزينتك وتجمّلك ..
 وغيري من طريقة تواصلك معه .. 
 استبدلي كثيرا من الكلمات بكلمات دافئة ..
 ابتسمي له ..
 أشعريه بثقتك به ..
 أشعريه بالشوق ..
 وهكذا .. أعيدي مراجعتك لطريقة تعاملك معه . واقتربي من مشاعره واهتماماته أكثر . واستمتعي بكل شي تقومين به .
 
 5 - إن كان يعرف انك تعرفين الأمر على صورة التأكيد . فذكّريه بالله وخوّفيه بالله ، وذكّريه أن الأعراض دين وقضاء .
 وإن كان لا يعرف فكلميه في الموضوع بطريقة غير مباشرة كان تستشيريه في مشكلة لصديقة  تعاني من زوج له علاقات هاتفية كيف تتصرف معه .
 وكيف يمكن أن تقنع زوجها بترك هذه العلاقات ..
 
 6 - ركّزي اهتمامك بأبنائك .
 واستفيدي من السلبيات التي ترينها في زوجك لتجاوزها في تربية ابنائك بطريقة صحيحة .. 
 
 وأكثري له ولنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

24-04-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني