حاجز اللغة بين الزوجين

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الشيخ: إحدى الأخوات لديها المشكلة التالية: \"الموضوع باختصار هو أنني متزوجة من رجل غير عربي... و زوجي ليس غربيا كما تظنون بل هو باكستاني كان صديقا لأخي و عندما تقدم لخطبتي وافق أهلي بشدة لما يعرفونه عنه من أخلاق و تدين منذ كان طفلا... بصراحة يا أخواتي زوجي إنسان طيب و خلوق و يحبني كما انه يحب أهلي.... ولكن... وآه من لكن هذه... أحس بحاجز ما بيننا لا ادري ما هو... أحاول دائما أن نكون أنا وهو شخصا واحدا... ولكنني لا استطيع.... وهو أيضا لا يستطيع.... نحن متزوجان منذ ثلاث سنوات و ما زلنا غريبين عن بعضنا لدينا طفلان.. و ما زال هذا الحائط يفصلنا. أرجوكم ساعدوني... ما هي المشكلة... اللغة.. البيئة المختلفة؟؟؟.... الله اعلم لعلي أخطأت بالزواج من رجل من غير بلدي..... لا أريد أن أفكر بهذه الطريقة خاصة أنني سعيدة معه و أحبه كثيرا و لكنني لا أريد أن أحيا كل حياتي وأنا اشعر بالغربة حتى داخل بيتي...\"

23-02-2010

الإجابة



الأخت الفاضلة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته    وبعد
    اللغة وإن كانت هي وعاء التعبير، وسفينة تنقل المشاعر وتعبر عن مكنونات النفس وخلجات الوجدان إلا أنها ليست كل شيء في الحياة الزوجية..
نعم من أسباب التوافق وحدة اللغة والبلد ولكن ليست من الركائز..
يا أختي الفاضلة.. إن الدين والخلق والانسجام النفسي وتقبل كل طرف للآخر وحرصه عليه ورعايته له مما يكسر الحاجز الذي توهمتيه، ويتجاوز العقبة التي بالغتي في وصفها.. إن الآلاف من الأُسر السعيدة في الغرب يعيش فيها الزوجان حياة الأنس والحب وهما يحملان لغتين متغايرتين ومن بلدين (الأصل) مختلفين!!
حاولي أن تدخلي في حياة زوجك وتتعرفي عليه أكثر.
اعرفي ماذا يحب وماذا يكره.
اجتهدي في التعرف على أسرار لغته وطبيعة بيئته وبلده لكي تحسني أكثر وتدخلي إلى قلبه أعمق.
وفقك الله

23-02-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني