مشكلتي بين أهلي وزوجي !

 

السؤال

بينى وبين أهلي مشاكل بسبب هروبى من المنزل بأبنائي إلى زوجى أثناء المشاكل بيننا وكنت قد بلغت عنه فى المحكمة لأنه تركنى عند اهلي دون مصاريف . وعندما رجعت أصبحت المشكلة كبيرة بينى وبين أهلي ، وأنا أحب زوجى وأهلي . والآن هو سمح لى بزيارتهم لكن الأبناء يمنعنى من أخذهم لأهلي ويرفض أن يأتوا إلى منزلى ويرفض الذهاب لهم فى حين أن أبي رفض استقبالى فى بيته حتى يعتذر له زوجى ، ويذهب لبيته . ماذا أفعل أنا محتارة بين أهلي وزوجى !!

02-10-2013

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح الحال ، ويلمّ الشّمل .
 
 أختي الكريمة ..
 بعض المشكلات نتسبب  فيها ، ثم نتمنى أن نحلّها في وقت وجيز أو نختصر الوقت لحلّها !
 مراعاة العامل الزّمني في حلول المشكلات  خطوة مهمّة في التعامل مع الواقع بطريقة صحيحة .
 
 خروجك ابتداءً من بيت زوجك إلى بيت أهلك بأبنائك .. مهما كانت الظروف لم يكن خروجاً موفّقاً .. كان يمكن أن يكون الأمر بطريقة أفضل  ..
 رجوعك لزوجك بطريقة الهرب .. ايضا زاد المشكلة وانشأ مشكلة جديدة !
 الآن انتِ جعلت المواجهة بين زوجك وأهلك ..
 
 لذلك انصح كل زوجة ..
 حين تكون بينها وبين زوجها مشكلة أن تبذل كل الأسباب السلميّة لاحتواء مشكلتها مع زوجها وان لا توسّ‘ دائرة المشكلة لخارج البيت .
 المشكلة إذا خرجت خارج البيت أو في محيط العائلة بدأت حظوظ النّفس وغثبات الذات هي التي تسيطر على الحل !
 
 كما أنّي أنصح الاباء .. 
 أن يتقبّلوا بعض سلوكيات بناتهم المتزوجات ، وان يراعوا فيهم جانب الميل العاطفي  للزوج ..
 وان يكونوا سبباً في دوام الوئام بين الزوجة وزوجها مهما حصل من البنت  غساءة تجاه أهلها .. فإنهم أحرص على سعادتها من سعادتهم ..
 
 نصيحتي لك ايتهاالكريمة ..
 أن تحرصي على التواصل مع أهلك ولو عن طريق الاتصال .
 مهما رفض ( والدك ) استقبالك ..
 اتصلي ..
 واذهبي .. وكما يقول العوام ( طيحي بين رجليه ) واعتذري له ، واطلبي منه فرصة .
 لا تخجلي من أي تصرف تقومين به تجاه والدك .
 ولا تيأسي أو تضجري أو تملّي ... بل استمرّي مرة بعد مرّة .
 
 - وسّطي بعض أهلك  لتلطيف الجو بينك وبين والدك مثل والدتك او بعض إخوانك أو اخواتك .
 
 - تكلّمي مع زوجك ايضا بهدوء .. وبيّني له فضيلة العفو والتغاضي  ، وأن الاعتذار قوّة وليس ضعفاً . فقط لجل الأطفال أن يعيشوا في جو عائلي صحّي ..
 فالأطفال سيكبرون فمن الخطأ أن تكبر معهم القطيعة فإن ذلك يؤثّر على شخصياتهم وسلوكياتهم مما يجعلهم اكثر قابلية للتقاطع فيما بينهم لو كبروا .
 
 - انطرحي بين يدي الله بالدعاء والابتهال .. 
 واسأليه أن يفرّج همّكم ، وان يلمّ الشمل .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

02-10-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  119 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني