هل ترون أن أتزوج به

 

السؤال

أبعث إليكم استشارتي وكلي أمل بالله عز وجل ثم بمشورتكم علي فما خاب من استخار ولا ندم من استشار .. أنا فتاة مطلقة مرتين ولدي بنت وأعيش تفكك أسري وتشتت في حياتي , فوالدي طلق أمي وأنا صغيرة , وكذلك الأمر حصل مع ابنتي طلقت من أبيها وعمرها سنتين , سبب طلاقي من زوجي الأول أبو ابنتي لأنه كان يضربني عند كل مشكلة تقع بيننا ..ويحرمني من روية أهلي , وكان يعاملتي بقساوة وشدة .. وسبب طلاقي من زوجي الثاني بسبب الغربة وبعدي عن أهلي وابنتي حيث انتقلت إلى مدينة بريدة وأنا أسكن في مدينة الرياض, وكان يكبرني كثيرا عمره 52 سنة وأنا عمري 20 سنة حين تزوجته .. أكملت دراستي ولله الحمد رغم قساوة الظروف المحيطة بي وأنا وصلت للسنة الثالثة في قسم الدراسات الإسلامية .. منذ أن تطلقت من زواجي الثاني لم يتقدم لي سوى رجال يريدونني زوجة ثانية أو يكبروني بعوام كثيرة , وأنا أرفض بشدة وأقول سوف يأتيني احسن منهم بإذن الله .. الآن تقدم لخطبتي شاب عمره 30 سنة مطلق ولديه بنت في عمر ابنتي ويسكن قريبا من أهلي ويسكن مع أمه التي لا ترى واثنين من أخوته .. عندما رأيت صورته في بداية الأمر لم أرتاح نفسيا من ناحية شكله , لكن قلت بنفسي لماذا لا استفسر وأرى ماهو وبعدها أقرر .. وبعد أن سألت هل سوف يقبل بشروطي ( إكمال دراسة , بنتي , منزل مستقل ) وافق ولم يعارض شروطي غير أنه قال أنا اسكن مع أمي ولا استطيع تركها بتاتا قلت ليست المشكلة في أمك بل في أخوتك الذين يسكنون معكم , فقال واحد سوف يسافر لكندا والثاني لا يجلس في المنزل كثيرا .. ونحن سوف نوزع الارث ونشتري لنا منزل ويكن لك استقلاليتك .. الشيءالذي أضاق صدري في هذا الرجل عدة أمور : الأول نه لايصلي صلاة الفجر في المسجد ..وبقية الصلوات يصليها في عدة مساجد بسبب عمله الذي يجعله دوما في السيارة وغير مستقر .. فما الشيء الذي يضمن لي أنه يصلي البقية في المسجد ؟ وبالنسبة لصلاة الفجر يقول لعل الله يهديني على يدك ! والثاني أنه يدخن ولم اعلم بذلك إلا آخر الامر وحسب كلامه يقول أني كنت أعزم على ترك الدخان قبل أن أتقدم لك والله يشهد علي وأنا سوف أتركه بإذن الله ..ولعل هدايتي تكون على يدك .. والثالث بما أنه يدخن فأخشى من تبعات أخرى لا تعلمها والعلم عند الله .. والرابع بقي من دراستي سنة لأني طلبت أن أكمل هذا الترم عند أهلي ويكون الزواج في الإجازة , وأخشى أن لا يجعلني أكمل دراستي وأنا لم يبقى لي إلا القليل , فالكثير لا يوفون بهذا الشرط .. أشعر بالحيرة الشديدة والتردد وفي نفس الوقت لدية مميزات كنت أرغب بها فالحالة المادية لدية جيدة جدا ..وليس لديه زوجه ولديه بنت في عمر ابنتي إضافة إلى مناسبة عمره الذي كنت أرغب به .. كما أعجبني كثيرا مدى صراحة ومصداقيته حيث صرح بأنه لا يصلي الفجر في المسجد وأنه يدخن ولو كان أحدا غيره لما صدق مع خطيبته لأن عنده الرغبة في الاقلاع عن هذه العيوب التي مستشعر بأنها غير مقبولة لدى مجتمعنا السعودي ..وكذلك يريد زوجة صالحة تأخذ بيده وتعينه على ترك ما حرم الله ورسولة .. وقد استخرت الله ولم يتبين لي شيء , فقلت استشير عدد من المختصين فهذا زواجي الثالث ولا أريد أن يتكرر الطلاق للمرة الثالثة وأنا ظروفي لا تسمح لي بالطلاق والرجعة حيث التشتت وعدم الاستقرار لي ولأبنتي .. أسأل الله أن يكتب لي ولكم الخيرة الصالحة المباركة ..

23-02-2010

الإجابة


 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
وأسأل الله العظيم أن يعوّضك خيراًوأن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك . .

أخيّة . .
الزواج .. واختيار شريك الحياة من أهم القرارات والمنعطفات في حياة الشاب أو الفتاة ..
ولأجل ذلك ومن كمال رحمته صلى الله عليه وسلم بأمته ما ترك الفتاة لتتيه عند هذا المنعطف ، فأوصاكِ وأوصى كل فتاة بقوله : " إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " فانظري .. كيف أنه جعل الأخذ بهذه الوصية كما أوصى أمارة سعادة وفلاح ، وأن التساهل أو تجاهلها والتغافل عن الأخذ بها أمارة فساد وفتنة !

فإذن .. أهلية الاختيار هي في اجتماع وصفين في شريك الحياة :
1 - حسن التديّن .
2 - مع حسن الخُلق .
ولا يكفي أحدهما عن الآخر بل لابد من اجتماع الأمرين .

وحسن التُديّن يُعرف بحسن حفاظه على الفرائض والشعائر الظاهره ، واهمها الصلاة .
فمن كان محافظاً على العلاقة التي بينه وبين الله فهو أقرب إلى أن يحافظ علىالعلاقة التي بينه وبين الناس .
وحسن الخُلق يُعرف بما يُشتهر عنه من حسن معاملته وأمانته وصدقه في تعامله مع الآخرين ..
إضافة إلى كون أنه صاحب مسؤوليّة غير عالة على غيره .

ثم يبقى النّظر في اعتبارات اجتماعية وماديّة وفكريّة بينك وبينه .. وهنا انظري ما هو حجم النقاط المشتركة بينكما إلى حجم النقاط المختلفة ...

لا تتزوجي شخصاً وانتِ تقولين ( سأغيّره ) .. أو ( وعدني بأن يتغيّر ) ..
إمّأ أن يناسبك فتقبليه على حاله كما هو بدون أن تعوّلي على وعد أو أمنية في ( التغيير ) المستقبلي ..
لأن الحياة الزوجية فيها من المسؤوليات والتحديات والتبعات ما يكفي من أن نزيدها مسؤوليات أخرى كوعد بالتغيير أو أمنية أن يتغيّر !
لأن دخول الحياة الزوجية بهذاالوعد أو الأمنية . . يزيد من التبعات عليك وعليه .. ومع الوقت قد يصيبك الإحباط ، وربماالنّدم !

لذلك ... لا تدخلي لحياتك لمجرّد ( وعد ) .. وإنماادخلي حياتك ببيّنة ووضوح ...

أهم ما ينبغي أن تهتمي له شأن الصلاة .. ثم حسن خلقه بالسؤال عنه ...
يبقى ( التدخين ) هو آفة اجتماعيّة .. وقد يكون له أضرار متعدّية .. هنا لك أن توازني بين مصالح وحاجيات في حياتك ..
وانظري هل ظروفك تجبرك إلى تقديم هذاالنوع من التنازل في قبول ( المدخّن ) أم أن ظروفك محتملة ، في مقابل رفض ( المدخّن ) ...!

استخيري الله عزّ وجل إذا قررتِ أمرك ..
واستشيري عقلاء أهلك فهم يدركون من حالك شيئا لا يدركه كاتب هذه الأسطر لك .

علّقي قلبك بالله . . . وثقي أن الله رحيم بك . . ولا تتعلٌّي بالأسباب فتتعجلي أمرك .

وفقك الله ووقاك ورعاك .

23-02-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني