أسلوب أهلي في التعامل .. يحيرني ّ

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا انسانه اعاني من تغيرات في اسلوب اهلي وعلى ذلك تغير اسلوبي معهم يستغلون ظروفي ومشاكلي مع زوجي واهله اذا فضفضت لهم عن ذلك فتعود علاقتي مع زوجي واهله الى احسن مايرام ولكن هم يضلون يذكروني بذلك ففي مشلكة اخيره حصلت تقريبا من شهر لاموني على تصرف لا شان لي به وقولوني كلام لم اقله وحدث نقاش حاد بيني وبين امي واثناء المحادثه قطع الاتصال في وجهي واعاود الاتصال مرة اخرى ويقطع ومن بعدها قاطعتهم لانهم لا يريدون التفاهم ويريدون وضع الخطأ علي وانا نفسيتي جدا تعبانه من تصرفهم فلا اعرف كيف اتفاهم معهم لانهم شديدي الطبع ولا اريد ان يكون هناك عقوق مني فاريد حل واستشاره منكم

06-04-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
 وأسأل الله العظيم أن يلمّ الشمل ، ويصلح الحال .
 
 أخيّة ..
 نصف الطريق في حل أي مشكلة في العلاقات مع الآخرين .. قدرة الانسان على معرفة  طبيعة وطريقة تفكير الآخرين ...
 حين نعرف طبيعة الآخرين وطريقة تفكيرهم .. فإن من الحكمة أننستحضر هذا في طريقة تعاملنا نحن معهم وتعاطينا معهم للأمور ، فلا نتعامل معهم ونحن نتوقع منهم ردّة فعل ( مثاليّة ) !
 
 أنتِ تقولين ( أعاني من تغيرات في أسلوب أهلي ) .. والحكمة والعقل يقولان لك .. تعاملي معهم على ضوء هذه المعرفة .. لا على ضوء توقعات ( مثاليّة ) .
 توقعك ( الطبيعي ) لردّة فعلهم ..  يساعدك على أن تختاري المهارة الأفضل  للتعامل معهم  ، وفي نفس الوقت يساعدك على عدم الصدمة أو الإحباط أو الأيغال في الألم .
 
 امر آخر ..
 في مشاكلك مع زوجك .. احرصي تمام الحرص على أن لا تُخرجي المشكلة خارج أسوار ( بيتك ) نهائيّاً إلاّ في أضيق الظروف والأحوال ..
 وحتى إذا لم يكن من حل للمشكلة إلاّ بإخراجها حارج البيت .. فاحرصي أن لا تُخرجيها لكل أحد بقدر ما تختاري من أهلك ( الحكيم ) صاحب الراي السديد .
 
 تعوّدك على إخراج مشاكلك لوالدتك خاصّة .. 
 شيء مؤلم بالنسبة لك ولها ..
 والدتك من حرصها عليك وحبها وخوفها ربما تتصرف بطريقة تضايقك أو تؤذيك ،وهي في الواقع لا تريد إيذاءك بقدر ما هو ردّ’ فعل تعبّر بها عن خوفها عليك وحبها لك .
 لا تُخرجي مشاكلك .. خارج البيت .
 
 احرصي على أن تتواصلي مع أهلك بنوع من المرح والفرح والطرفة .
 مازحي والدتك ..
 زوريها ..
 قدّمي لهاالهدايا ..
 استرضيها ..
 وهكذا تعاملي معهم بروح المرح والفرح ، حتى يكون عندك  نوع من الحصانة النفسيّة لتقبّل اي ردّة فعل منهم ، وفي نفس الوقت يكون لك نوع قبول بينهم  بسبب روحك الطيبة والمرحة معهم .
 
 أكثري لهم ولنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 
 

06-04-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني