زوجي بخيل في كل شيء .. ومدمن أفلام !

 

السؤال

انا فتاه متزوجه وعمري ( 25 ) وكنت مطلقه ولدي بنت من زواجي الاول ومشكلتي مع زوجي الذي يبلغ عمره43وهو زوج أناني بكل ما تعنيه الكلمه أناني بالحب والمشاعر والمال والخروج والتنزه والفراش يبخل علي بكل الحقوق ويطالبني بعمل كل وإجباتي دون تقصير وتكون - أحياناً - طلباته كثيره ومتعبه وأقوم بها بكل حب . في حال الخلاف يغضب ويزعل بسرعه ويستمر زعله أسابيع وشهور وأنا اتحمل وأعود اطلب منه الرضا لدرجة أنه يتملل مني . ملاحظه : 1 - ينظر الى الأفلام الاباحيه . 2 - يكلم الفتيات وبشكل مستمر . 3 - يمارس العاده السريه.

02-05-2013

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لك زوجك ، ويجعل لك قرّة العين فيما رزقك .
 
 أخيّة . . 
 من خلال رسالتك .. تطفو عدّة أسئلة ..
 على أي أساس كان اختيارك  لزوجك ؟!
 هل كان هناك إدراك  لبُعد الفارق العمري بينكما ؟!
 فالرجل الذي بلغ الأربعين يعني أنه بلغ العمر الذي  تكاد تكون فيه عاداته أصبحت طبعاً له . ومن الصعب أن يتغيّر عن عاداته إلاّ إذا صارت عنده الدافعية والرغبة للتحسين .
 إضافة إلى كون الرجل في مثل هذاالعمر وما بعده يقلّ نشاطه ( الجنسي ) ورغبته ، ولذلك يميل إلى المحادثات والأفلام والعادة السريّة كنوع من سلوك ( الأمان ) .
 العصبية والزعل وطول الهجر .. ايضا هو نوع من سلوك الأمان الذي يدافع به الرجل عن نفسه حين يكون منه تقصير مع زوجته خاصّة في الفراش .
 لذلك هو يهرب منتبعات هذا التقصير بالزعل والهجران والتململ ..
 
 النصيحة لك : 
 1 - أن تستمتعي بما تقومين به تجاه زوجك ، واعني بذلك قيامك بواجبك تجاهه وتجاه بيتك ... استمتعي بذلك لأن هذا العمل ينبغي أن يكون متعة ذاتية بالنسبة لك . فقط حتى لا يصيبك الاحباط .. لا تربطي بين ما تقومين به وبين ردّة فعله .
 على أن النفس البشرية تحب أن تجد أثر عملها على الآخرين .. لكن كمرحلة علاجيّة حاولي أن تستمتعي ذاتيا بما تقومين به .
 
2 - راسلي زوجك على ايميله من خلال ايميل لا يعرف أنه لك ..
 راسليه ببعض المقاطع المؤثرة ( وعظيا ) ، وبعض المقالات التي تُعنى بالطرح فينا يتعلق بالأسرة والحقوق والواجبات الزوجيّة . وفي نفس الوقت اختاري اطروحات تتكلم حول إدارة التغيير وتنشيط الدافعية .
 
 3 - اهتمّي بتنمية الروح الإيمانيّة عند زوجك من خلال : 
 - الاهتمام بالصلاة والمحافظة عليها .
 - أن تتفقي معه على برنامج يومي  لقراءة القرآن مع بعضكما ..
 هذاالتعاون الإيماني مع الاستمرار  عليه - بغذن الله - يكون له أثر في تحسّن السلوك .
 
 4 - أحسني التهيؤ له . من خلال الاهتمام بزينتك وجمالك والاهتمام ببيتك وغرفة نومكما .  بمعنى أن تصنعي له الاغراء في البيت .
 
 5 - حين لا تلاحظي منه تحسّناً ..
 تكلّمي معه بكل وضوح ، وفي نفس الوقت بكل هدوء .. بيّني له حاجتك ورغبتك . وأفهميه أنك مستعده للوقوف معه حتى يتخلّص من النظر للأفلاح ومكالمةالفتيات واتفقيمعه على برنامج معيّن للتغيير .
 
 قد لا يتقبّل من أول مرة ..
 لكن أحسني العرض بطريقة هادئة ، وبدون أن يشعر بالتجريح أو الحرج .
 إذا لم يزل مصرّاً على وضعه وأمره ... ولا تجدين في نفسك القدرة على التعايش  مع هذاالواقع .. فأنت  بحاجة إلى عمل موازنة بين الفرص المتاحة لك وبين البقاء معه .
 
 والله يرعاك ؛؛ ؛ 

02-05-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  888 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني