حريصة على تربية ابني ..وتظهر عليه بوادر انحراف

 

السؤال

جزاكم الله خير لى هذا الموقع الممتاز وجعله في ميزان حسناتكم ،واودان اطرح مشكلتي وهي تتلخص في معاناتي مع ابني الكبير فهو عنيد ويتصرف تصرفات تزعجني ووالده ولايبالي في البداية ساتحدث عن طفولته كان اول فرحة لنا وكان نطقه متقدم بالنسبة لسنه فكنت اعامله اكبرمن سنه يضرب اقرانه فاضربه واعترف انني كنت مخطئه في بعض تصرفاتي معه عندما كبر قليلا وخرج الشارع كنت دائما احذره لاتتكلم مع الاغراب لانه بطبيعته منطلق محب للناس وهوجميل فكنت اخاف عليه والحمدلله عدت هذه المرحلة على خير فقدكان يدافع عن نفسه اذاتعرض لتلميحات اوتحرشات وكان يذهب لحلقات المسجد وكبر اكثر فترك الحلقات بعدان تنقل من مسجد لمسجد جرب (السلفيين والاصلاحيين والصوفيين ) وتركنا له حرية اختيار المسجد والجماعة التي يريدها بتوجيه منا وتصحيح وهو من النوع الكثير الجدال والتساؤل وتعرض لمواقف وافكار لم يقتنع فيها في كل جماعة يطلع عيب اضافة لبعض الاخطاء في التعامل من قبل بعض الملتزمين من الابتداء بالملبس واللحية وتعامل بغير اخلاق باختصار تعقد من جميع الملتزمين والان لايصلي في المسجد الانادرا احيانا عندماايقظه للفجر يقوم ثم اجده مختبئ في مكان ما في البيت حتى لاراه واليوم ايقظته ودخل الله يكرمكم الحمام وخرج بسرعة وذهب لغرفته عندمالمسته وجدته لم يتوضأ وبالتالي لن يصلي نظرت اليه نظرة غضب مع كلمتين تأنيب وخرجت من عنده..ايضا في اثناء مراهقته اكتشفت انه يسرقنا عدة مرات اواجهه ويعترف ويقولي اخرمرة ثم يرجع وكتّبته تعهد حتى يشعربالمسؤليةوانا الان فقدت الثقة به اي نقودتضيع مني اشك فيه وهويحلف انه لم يسرق ايضا عدة مرات اكتشفه يستعمل نشوق وفتحت له موقع عن اضرارها وحذرته والان اعتقد انه توقف عنه لااعرف كيف اتعامل معه هو يقول انتم تضغطون علي وايضا مسألة التاخيربالليل الى الساعة عشرواحدى عشرواحيانا اكثر المهم ماعدت احتمل احيانااهجره وياتي يستسمح مني ويوعدني ان يصلح من حاله ثم يرجع هو مثل ماقلت طبعه حركي وذكي ذكاءاجتماعي وخدوم مع الناس فقط اما اهله فيسّوف في طلباتنا ..

16-04-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لك في ذريتك ويجعلهم قرّة عين لك .
 
 أخيّة ..
 جميل فيك هذاالحرص ..
 وهذاالنوع من الاتقان  في تربية ابنك ، وهذاالشعور تجاهه .
 
 لكن أخيّتي ..
 أتمنى عليك أن تقفي أمام هذا الحدث وقفة تأمل ..
 كان من أحب الناس إلى النبي صلى الله عليه وسلم عمه ( ابو طالب ) ، وقد بذل كل ما يستطيع لهداية عمه وإنقاذه من النار .. لكن أراد الله إلاّ أن يموت عمّه على الكفر !
فحزن النبي صلى الله عليه وسلم لذلك حزنا شديداً ..
 فأنزل الله عليه .. " إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء "
 
 كلنا كآباء وأمهات .. نتمنى ونحب لأبنائنا الهداية .. وان يكونوا على الحال الأجمل .
 لكن .. نحن لا يد لنا في الأقدار ..
 وكل إنسان قد كتب الله له نصيبه ( أشقي أم سعيد ) من يوم أن كان في بطن أمه !
 وجهدنا إنما هو في بذل الأسباب .. وطلب الهداية لهم من الله ..
 وأن لا يصيبنا اليأس أو الإحباط ما دام أن الله أضاف الهداية لنفسه فهو الرحيم الكريم  العليم .. وهذاالأمر يمنحنا التفاؤل وحسن العمل .
 
 أخيّة ..
 الشاب في مثل عمر ابنك .. يتضايق من التوجيهات والنصائح المباشرة .
 لذلك من أفضل الطرق في التعامل مع الابناء في مثل هذاالعمر .. طريقة الاقتراب الشعوري ما بين الأم وابنها أو الأب وابنه ..
 وأعتقد أن العلاقة الشعورية بينك وبين ابنك قريبة من بعضكما ..
 فقط اتّكئي على هذه العلاقة ..
 أنا أحبك يا بني ..
 اتمناك صالحا طيّبا ..
 اتمنّاك شفيعا يوم القيامة ..
 أنظر فيك رجلاً ايجابيّاً ..
 ربناأعطاك من الصفات كيت وكيت ..
 وهكذا  تجنّبي معه لغة التوجيه والنصح المباشر ..
 حتى يحين يتأخر عن البيت ..
 لا تقولي نصحتك نصحتك ولا ينفع فيك ..
 قولي .. اتمنى أنك كنت على خير ..
 والحمد لله على سلامتك ..
 الآن قرّة عيني برؤيتك ..
 وهكذا .
 
 اطلبي منه أن يكون قدوة لإخوانه وأخواته ، وذكريه أن إخوانه منبعده سيقلّدوه . اشعريه بالمسؤوليّة ..
 راسليه على الايميل ببعض المقاطع والمقالات الوعظية المؤثرة ..
 احرصي دائما على ان تحسني ايقاظه للصلاة بهدوء ..
 ذكريه أن الله يناديه ..
 ذكريه ( حي على الفلاح ) السعادة والفوز في الصلاة .
 
 وأكثري له من الدعاء ..
 وأحسني الظن بالله ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

16-04-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني