بسبب مرض وراثي لا نستطيع الانجاب .. هل ننفصل ؟!

 
  • المستشير : ام نور
  • الرقم : 3221
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 3848

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تزوجت من رجل قبل 8 سنوات بيني وبينه علاقة قرابة انجبنا طفلا سليما ومن ثم انجبنا مرتين وفي المرتين ماتوا اطفالنا بسبب مرض وراثي لانه يقرب لي والنتيجة : انه صعب جدا ان نكمل مسيرة الانجاب فزوجي يريد الزواج بأخرى وانا اريد اطفال ايضا فهل تنصحونني بالبقاء معه والا الانفصال مع العلم اني غير متفقة معه في كثير من الامور فهل علي اثم ان طلبت الطلاق منه ... بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

11-02-2013

الإجابة

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يفتح عليكما ويرزقكما من واسع فضله ..

 أخيّة . .
 هذه الاستشارة فيها جوانب لا يمكن أن يفيدك فيها إلاّ متخصص ( في الطب ) .
 أعتقد أن اليوم العلم تطوّر أكثر من ذي قبل - واعني علم الطب - فأعتقد ان هناك إمكانية لمعالجة مثل هذه الأمراض الوارثيّة التي قد يكون لها تعلّق بالإنجاب ، سيما وأنكما قد أنجبتما طفلا سليما .

 ولئن أخذ الله منكما ( اثنين ) فإنه قد ادخرهما لكما شفعاء يوم القيامة ، وحماية من النار .. ففي الصحيح أن أمرأة جَاءَتِ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِوَلَدٍ لَهَا مَرِيضٍ يَدْعُو لَهُ بِالشِّفَاءِ وَالْعَافِيَةِ ، فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللهِ ، قَدْ مَاتَ لِي ثَلاَثَةٌ  .
قَالَ : " فِي الإِسْلاَمِ " ؟
قَالََتْ : فِي الإِسْلاَمِ .
فَقَالَ : " مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُقَدِّمُ ثَلاَثَةً فِي الإِسْلاَمِ لَمْ يَبْلُغُوا الْحِنْثَ يَحْتَسِبُهُمْ ، إِلاَّ احْتَظَرَ بِحَظِيرٍ مِنَ النَّارِ. " .

وعَنْ جَابِرٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:مَنْ مَاتَ لَهُ ثَلاَثَةٌ مِنَ الْوَلَدِ ، فَاحْتَسَبَهُمْ ، دَخَلَ الْجَنَّةَ ، قَالَ : قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللهِ ، وَاثْنَانِ ؟ قَالَ : وَاثْنَانِ.قَالَ مَحْمُودٌ : فَقُلْتُ لِجَابِرٍ : أُرَاكُمْ لَوْ قُلْتُمْ (وَاحِدٌ) لَقَالَ :وَاحِدٌ .

 صحيح أن ( الولد ) زينة والانسان مجبول على حب الولد والأطفال ..
 غير أنه في المقابل ايضا ( فقد ) الأولاد - منحة في جوف محنة -  . لا أقول لك هذا لأثنيك عن قرار الانفصال ، كما أنّي لا أحفّزك للانفصال ..

 غير أنّي أضع لك خطوطا عريضة لتسطيعي أن تقرري قرارك  في منعطف من منعطفات حياتك ..

 البقاء مع زوجك ، له تبعاته ومسؤولياته .. غير تبعات ( الانجاب ) هناك تبعات التأقلم على وضعه وعلى ما وصفته بأنك ( غير متفقه معه في أمور كثيرة ) ..
 غير أن من ايجابيات البقاء  : الاهتمام بطفلك . البقاء في ظل رجل على الأقل تجدين معه ما يلبي شيئا من حاجاتك الفطرية ما لا يمكن أن تجديه في ( الطلاق ) .

 ايضا الطلاق له تبعاته ومسؤولياته .. النظرة الاجتماعيّة لها دورها ، وايضا لن تجدي عريسا جاهزاً فقد يطول الانتظار .. غير أن من ايجابيات الطلاق : أن فيه فرصة أن ترتبطي بشخص تختارينه بوعي ونضج بعد تجربة زواج سابقة .. فرصة لتحسين النسل .

 عموما ..
 وازني بين مصالح البقاء ومصالح الانفصال ..
 ومفاسد البقاء ومفاسد الانفصال .  .
 حدّدي موقعك  وموقفك تجاه كل هذه المصالح والمفاسد ..
 وانظري ما يمكن تداركه وما لا يمكن تدراكه ..
 وفرّقي بين حالة ( الموجود ) و ( المفقود ) .. فالعامل مع الموجود هو الواقع .. والمفقود يبقى أمنيات لم تتحقق .

 استشيري طبيباً حاذقا .. وابذلا أسباب العلاج ..
 وأكثرا من الدعاء مع الاستغفار . .
 عسى الله أن يرزقكما ويفتح عليكما ..

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

11-02-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني