قسوت على زوجتي والآن لا تريد الرجوع لبيتها !

 

السؤال

قسوت على زوجتي بعض الشيء لسلاطة لسانها وعند زيارتها لأهلها الان لا تود الرجوع إلاّ بعد اهانتي وذكرت لوالديها كلاماً كذبا عني حتى تنتصر في عين والديها اللذان صدقاها رغم حلفي بالله لهم إلاّ أنهم كذّبوني وصدقوها .

22-03-2013

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينك وبين زوجتك ، وأن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ..
 
 ونعتذر لك .. على تأخر الردّ بسبب كثرة الرسائل الواردة للموقع ..
 
 أخي الكريم ..
 عند العوام مثل يقول ( لا تطفئ النار بالبنزين ) !
 فحين تخطئ الزوجة ، أو حين يكون هناك سلوك في الزوجة غير مرغوب عند الزوج أو يتضايق منه ..
 فالحل ليس في ( تطوير ) هذاالسلوك ..
 بل الحل في ( تخفيفه ) ..
 ولاحظ أني أقول لك ( تخفيفه ) وليس إنهائه تماما ..
 لأن هناك طبائع في النفوس . .  يكون التعامل معها بنوع من التعايش  .. لا بالتغيير الجذري .
 والمرأة كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم  أنها ( خُلقت من ضلع أعوج إذا جئت تقيمه كسرته . وكسرها طلاقها ) .
 
 من الجدير بكل زوج ..
 أن يقرأ كثيرا .. في مهارات التعامل خاصة مع ( الزوجة ) ..
 هناك ثقافة ومهارات للتعامل .. تساعد الانسان على أن يتعايش مع حياته بنوع من التوافق والتواؤم والانسجام بسعادة .
 
 أخي الكريم ..
 ما دام أن الأمر الآن وصل  لأهل الزوجة ..
 وأصبحت أهل زوجتك في صفّها . . 
 وهي لا تريد الرجوع إلاّ بعد ( إهانتك ) .. فحقيقة لم أفهم .. ماذا تريد يعني !!
 لكن ..
 1 - احرص على أن لا تضخم الأمور بالمواجهة .
 2 - تكلّم مع والد زوجتك بانفراد ... وأفهمه أنك في مقام ولده . .  ولينظر لطلب ابنته بعين الحق ، وهل يقبل الرجل أن يُهان حتى ترضى عنه زوجته ؟!
 3 - أفهم والد زوجتك أنك مستعد لكل ما يمكن أن يصلح بينكما ويكون فيه خير بـ ( الصلح ) لا بالاهانة .
 الأهم .. أن تتناقش مع ( والد زوجتك ) على انفراد ويكون ذلك في مكان خارج البيت ..
 4 - تواصل مع زوجتك .. واطلب منها أن تتكلم معك في  حال من الانفراد بينك وبينها .
 تفاهم معها . . 
 وأسمعها من الكلام ما تحب هي ..
 لا تتصل حتى تعاتبها ..
 ولكن اتصل حتى تكسب قلبها .
 المهم أن يكون تواصلك معها  ( بينك وبينها ) .
 5 - راضِ عمّتك ( والدة زوجتك ) بشيء مما تحبه النساء ، أو مما تعرف أنه  ينال اعجاب ( عمّتك ) .. أشعرها بالاحترام والإكرام .
 
 ومن قبل ذلك أحسن الاستعانة بالله .. 
 ثم أحسن تعديل سلوكك .. وتعلّم من مواقف الحياة كيف تطوّر مهاراتك لا أن تبقى أو تكرر نفس الأساليب وأنت ترى نتائجها غير جيدة .
 
 إذا لم تلاحظ تحسّنا أو تجاوباً .. فوسّط بعض عقلاء أهلك .. يتكلّمون مع الزوجة وأهلها  بحكمة وتعقّل .
 
 فإن لم يكن . .  فما تدري لعل الخير لك أن تبث عن نصيبك مرّة أخرى . وفي نفس الوقت تتعلّم من دروس الحياة ومواقفها ..
 
 أكثر من الدعاء ..
 وثق أن الله يختار لك ما هو خير .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

22-03-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني