اكتشفت أن زوجي .. له علاقة شاذّة !!

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا متزوجه منذ سنة وثلاث شهور ومن أول شهر زواج وأنا شاكة في زوجي من طريقة استخدامه للجوال ، فلديه جوالان كانت بدون رمز وبعد فتره من الزواج وضع الرمز كان يدخل بالجوال الحمام ، وإذا دخلت علية في أي مكان والجوال بيده ينزله يطلع من الرسايل !! طوال الفتره الي راحت ماكنت أحسسه بأنّي شاكه فيه واحد في المية وكنت استغل المواقف اللّي تُمرّ أو القصص اللّي أسمعها عن الخيانات أو فعل الحرام وأبدأ أتكلم عنها وعن موقفي منها وكيف أنها كبيره وحرام ! ( مع العلم زوجي يحافظ على الصلاة وظاهره الخير ) كل يوم يزيد الشك في قلبي وكل مره أحاول ما أفتح جواله خوف أن فعلي يكون حرام ، ويكون نوع من التجسس ولكن عندما زاد الشك قررت بأن أرى مافي جواله حتي أقطع الشك وارتاح وحتي ما أظلم زوجي أو حتي أتدارك الموقف وأغير من طريقتي وأسلوب حتي أكسب زوجي وأغنيه بالحلال عن الحرام ؛ وفعلا وجدت في جوال زوجي مالايرضي الله قبل أن يرضيني وجدت صور لواط ورساله لشخص أجد زوجي يحرص على لقائه ويلحّ في مقابلته . بالمقابل االشخص الاخر لايستجيب له ( أنا ما أدري بصراحه هل هو يتغلّي أو ايش انا ماني فاهمة ) زوجي يحدد لقاء معه ومره تم اللقاء في وقت متاخر وقضي شهوته مع ذاك الشخص . . !! أنا بصراحه في حاله لايعلم بها إلاّ الله لم أستطع البوح لأحد سوى الله ، فالله حسبي ونعم والوكيل ، ولكن وجدت نفسي بحاجة إلى توجية وإرشاد !! أريد أرقام أشخاص أو مستشارات ثقات حتي استطيع التواصل معهم ، أنا مادري كيف كتبت الرساله ذي ووجدت صعوبة في توضيح ما أريد أن أقوله . أرجو الرد والإفادة لمعانة دامت سنه وزياده !!

19-02-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يعيذكما من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه .. وأن يبدلك خيرا ويعوّضك خيرا ..

 أخيّة ..
 أما وإنك قد كسرت حاجز ( البحث وكشف المستور ) ..
 فأعتقد أنك الآن وقفت على مشكلة لا تعانين منها أنت ..
 إنما هي مشكلة يعاني منها زوجك . .

 فأول خطوات الحل . .
 أن لا تجعلي المشكلة ( مشكلتك ) بل هي مشكلة زوجك . .
 ينبغي أن يكون موقفك الآن موقف ( الطبيبة ) المعالجة . فيما إذا كنتِ تجدين في زوجك صفات جميلة تستحق التضحية والصبر .
 نحن نقسو على أنفسنا كثيراً حين نحمل ( المشكلة ) بدلاً عن الآخرين .. فنقسوا على أنفسنا ..  ويموت في داخلنا الأمل من سطوة الألم !

 
 ثانياً :
 وجود رسائل في جهاز زوجك ..  لا يعني ( يقيناً ) أنه يمارس  الشذوذ .. ربما المسألة قد تكون ممازحة ، أو تكون أهون من الوقوع الكامل في الشّذوذ .
 لذلك .. لا تبني على الرسائل التي قرأتيها ( تفسيرات )  أضخم  مما هو مدوّن فيها ..
 ما دام أنه يدخلهاالاحتمالات والظنون .

 ثالثاً :
 لا تحرصي أبداً على كشف المستور أكثر مما حصل . لا تقولي حتى أقطع الشك باليقين ..
 أنت في الحقيقة قطعت ( اليقين ) بالشك ..
 لأن اليقين عندك أنك اخترت زوجك على ضوء مواصفات وصفات أن ترضينها من زوجك وتثقين به من خلالها .. هذا اليقين .. ( والأمور ) الأخرى الواردة هي الشك .. ففي الواقع أنك غلّبت الشك على اليقين بتفتيشك ..
 ولا تقولي ( حتى أتدارك الأمر ) .. فإنه يمكنك التدارك دون أن تعرفي ( تفاصيل الشك ) !
 لذلك أكرر عليك لا تحرصي على ( كشف المستور ) أكثر مما فعلتِ !

 رابعاً :
 الشذوذ . ابتلاء . ومرض . في الواقع يحتاج إلى ( وقت ) لمعالجته ، ويعتمد طول الوقت أو قصره على مستوى تقبّل ورغبة الطرف الآخر للعلاج والتخلّص مما هو فيه .
 بعض من يُبتلون بهذا الشذوذ  قد يلبسون لباس التديّن  ليكون ( تديّن اجتماعي )  فقط لستر هذه النقيصة التي يجدونها في أنفسهم ..

 خامساً  :
 لو سمحتِ لي أن أسأللك ..
 كيف  هي علاقة زوجك بك ؟
 يعني من ناحية العلاقة الخاصة ؟!
 كيف هو معك في عموم حياتك .. يهتم بك .. يهتم ببيته . يهتم بعمله . يهتم باللقاءت والزيارات الاجتماعيّة ؟!
 ماذا تتوقعين من خلال معرفتك بشخصية زوجك أن تكون ردّة فعله لو صارحتيه بالأمر ؟!
 
 النصيحة لك :
 - احرصي على أن لا يحصل بينكم حمل في هذه الفترة .
 - افصلي بينك وبين المشكلة حتى لا تضغطي على نفسك بطريقة تفقدك التركيز والهدوء في المعالجة .
 - تكلّمي مع زوجك في الأمر بطريقة غير مباشرة ..  قولي له : قرأت في النت عن مشكلة كتبتها  زوجة تشتكي أن زوجها ( شاذ جنسيّاً ) ويظن أن زوجته لا تعلم وهي تعلم ! .. انظري ماهي ردّة فعله ..
 واسمعي منه .. ماذا يمكن أن تُنصح به هذه الزوجة ؟!
 وما هو قييمه لهذا الزوج الذي يعاني من هذا المرض ( الأخلاقي ) !
 وماهي معرفته بعقوبة ( من يمارسون فاحشة قوم لوط ) !
 كل هذا بطريقة هادئة .
 
 - أخبريه بهدوء .. قولي له : ألاحظ بعض التصرفات ربما أنت لا تلقي لها بالاً لكن أشعر أنها تثير عندي الشك والريبة .. ( ارقام سرية للجوال - تدخل بالجوال للحمّام - ترتبك حين أدخل عليك والجوال في يدك .. ) لا تقولي له : لماذا يتصرف هكذا ..
 لكن قولي له : إن كان هناك أحد أحق بالخوف والحياء منه هو ( الله ) فما تخاف أو تستحي أن يراه الناس منك .. فإن الله أولى بهذا الخوف والحياء .

 - عزّزي عنده أنك تثقين به ..
 وفي نفس الوقت عزّزي عنده أن ما يساعدك علىالثقة به أنك تكلين أمره وأمرك إلى الله .. فاحرص على أن لا يرى الله منك ما يمكن أن يكون خيانة لهذه ( الأمانة ) .

 -  احرصي على أن تتجمّلي لزوجك وتتهيّئي له بالطريقة التي يحبها هو . . مارسي معه كل مداعبة يحبها تثيره وتغريه وتحتويه .. مالم يكن فيها إثم .

 - بين فترة وأخرى راسليه على ايميله ببعض الصوتيات والمرئيات والمقالات التي تعزّز تعظيم الله في قلبه .
 وايضا بعض المرئيات والمقاطع والدراسات التي تتكلم حول خطورة الشذوذ ، والأمراض  التي قد تصيب من يعاقر هذه الأمور .

 - أكثري له من الدعاء  والالحاح علىالله أن يصرف عنه السوء . .
 اجعلي لهذه الحلول سقفاً زمنيّاً معقولاً . .
 عسى الله أن يغيّر حاله وحالك . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛
 

19-02-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني