زوجي لا تعجبه طباعي .. يريدني أن أتغيّر !

 

السؤال

السلام عليكم انا امرأة متزوجة منذ 3 سنين زوجي لا يعجبه طباعي ويطلب مني ان اتغير للافضل كي نعيش سعداء وانا احبه واريد احدا ان يساعدني في تغير شخصيتي مع العلم اني عنيدة مزاجية ولست صبورة على شيئ وانا تعبت نفسيتي من المشاكل والكلام الكثير في امورنا ولا يوجد نتيجة . وزوجي يحبني ولطيف معي ويعاملني جيدا واي شيئ اطلبه اجده امامي لكنه لاحظ اني تغيرت بعد سنتين من زواجنا وطلب مني ان اتغير واكون كما يريد وارضيه وان اتقبل العيش معه في اي مكان لاني عندما نغير مكان اقامتنا يجد ردة فعلي تغيرت ارجوا المساعدة فانا مرهقة جدا

02-11-2012

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .
 
أخيّة . .
 من الحقائق المهمّة والتي ينبغي أن يدركها الزوجان حقيقة الاختلاف بين ( الذّكر والأنثى ) قال تعالى : " وليس الذّكر كالأنثى " .
 فهناك اختلاف في الطبع في طريقة التفكير .. في الاهتمامات  . .  غير أن الانسان كائن يؤثّر ويتأثّر ، بمعنى أنه يمكن  للانسان أن يتحسّن  ويتخلّق بالأخلاق الحسنة ، ويتخفّف من بعض الخلاق السلبيّة  ( فالعلم بالتعلّم والصبر بالتصبّر ) ..

 وفي نفس الاتجاه مطلوب من الزوجين أن يتعاملا مع هذاالاختلاف بقاعدة ( لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها آخر ) .

 أخيّة . . .
 اعرفي ماهي السلوكيات التي تحتاج منك إلى تحسين  . .
 إذا حصرت السلوكيات التي تشعرين أنها تؤثّر على علاقتك مع زوجك .. اقرئي في الوسائل والطرق والحلول الممكنة في تحسين هذاالسلوك .

 اطلبي من زوجك أن يساعدك في التغيير بأفكار ومقترحات .
 تعوّدي أن تعتذري  إذا أخطأت ، وتصحّحي من خطأك فالاعتذار وحده لا يكفي .

 دائما أكثري من ذكر الله سيما ( التسبيح والاستغفار ) فإن اطمئنان القلب يكون بكثرة الذّكر ، فإذا اطمأن القلب انعكس هذاالاطمئنان على السلوك .

 أكثري من قراءة القرآن . .
 سيما مع زوجك .. اجلسي معه كل ليلة لمذاكرة القرآن ، والصلاة مع بعضكما فإن هذا سبب في تنزّل الرحمات عليكما .

 تجاوزي العناد بالحوار .. وافتراض أن الحق ليس كله معك بل عند الآخرين جزء من الحقوالحقيقة . .
 لا تتناقشي أو تتحاوري في لحظات التوتّر والغضب . .
 
لا يوجد شيء اسمه ( تعبت نفسيتي من المشاكل ) .. لأننا لابد وأن نـتأقلم على أن المشاكل فرص للتطوير ، واكتشاف سلبياتنا والاجتهاد في تصحيحها ..
 
 استفيدي من حالات التوتّر والمشكلات في البحث والقراءة ومحاولة اكتساب مهارات جديدة في التعامل مع الموقف .
 
 فحياة الانسان هي مجموعة من التجارب والخبرات ..
 
 أكثري من الدعاء . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

02-11-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني