زوجي والعادة السرية

 

السؤال

السلام عليكم .. اولا احب ان اشكركم على جهودكم الرائعة فهذا الموقع هو موقعي المفضل واتعلم منه الكثير. . لقد سبق وكتبت لكم عن مشكلتي مع زوجي والعادة السرية التي ما زالت تلازمه وتحطم حياتنا.. احاول احيانا التغاضي عنها وادعو له في كل صلاة بان يشفيه من هذا الفايروس الخطير والذي اصبح يهدد حياتنا لانني لم اعد استمتع معه بأي شئ فهو لا يقترب مني الا لانه واجب من واجباته الزوجية وانا احس بهذا ثم يهرع ليستمتع مع نفسه بعيدا عني .. اصبحت لا اثق بنفسي مع انني جميلة ولا ينقصني شئ و احاول دائما التجديد وان اوفر له اجواء مريحة ولكن هيهات !! اتممت معه السنة الثالثة من زواجنا ولم يتغير!! وهناك ايضا مشكلة اخرى ارجو ان لا اكون قد اطلت عليكم .. بأنه يقضي معظم وقته مع اصدقائه اشتاق له كثيرا واحاول بشتى الطرق بان اجذبه الى البيت بحبي له وتدليله واحترامه ولكن احس دائما انني اخر اهتماماته! حتى في ايام الاجازات يقضيها معهم بعيدا عني وعن ابننا !! لقد تعبت جدا من حياتي معه مع انني احبه ولكنني لم اعد ارغب بالاستمرار معه فارجوكم دلوني واريحوني

11-01-2013

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ويصرف عنكما السوء والفحشاء . .

 أخيّة . . 
 مشكلة العادة السريّة ( في مثل زماننا هذا ) قد لا تكون هي مشكلتك . .
 بل أعتقد أنها قاربت لتكون ( ظاهرة ) أكثر من كونها مشكلة في زمن التقنية وانفتاح الثقافات وسهولة وصول المغريات في عقر بيوتنا . .

 أخيّة . .
 مشكلة تعاملنا في التعامل مع مشكلة ( العادة السرية ) أننا نتعامل معها بنوع من الشعور بـ ( الصدمة ) أو نشعر بأننا ( ضحيّة ) أو بنوع من ( الشماتة ) من الزوج الذي يمارسها !
وكل هذه الاندفاعات النفسية والسلوكية في التعامل مع الزوج الممارس للعاد السريّة . .  تجعله أكثر إصراراً عليها وهروباً إليها . .

 لذلك أهم خطوة في معالجة هذه ( المشكلة ) ..
 - أن تدرك الزوجة أن هذه العادة نوع من البلاء والابتلاء  تماما كالمبتلى بالتدخين أو بعض العادات الاجتماعية الخاطئة ، وان زوجها بحاجة إلى المعونة لا إلى الشماتة أو التضجر منه بسبب هذه العادة .
 
 - الأمر الآخر والمهم :  لا تربطي بين ممارسته للعادة السرية وبين أن هناك نقصا فيك !
 هذاالربط دائما ما يجعلك تشعرين بأنك ( ضحيّة ) .. دائما ما يقلل ثقتك بنفسك ..
 دائما ما يجعلك تشعرين أن هذه المشكلة أعظم المشكلات في حياتك وتسبب لك النكد  والألم ..
 الألم إنما هو ناتج من هذا الربط الخاطئ ..
 ممارسته للعادة السريّة هذه ( مشكلته )  هو ..
 وكون أنه يقوم بواجبه معك فلا تنظري لذلك على أنه ( قيام بالواجب ) !
 هذه النظرة ايضا تكرّس من شعورك بالألم . .
 لذلك اول الخطوات هو أن تحسّني نظرتك  للواقع بطريقة ايجابيّة . .

 - كثرة انتقاد زوجك على هذه العادة . .  أو إظهار التضجّر  أمامه من هذه العادة بالطبع يجعل الرجل يهرب بعيداً عن الزوجة ..
 لذلك هو يسهر مع أصدقائه ليس حبّاً في السهر ، بل ربمما في قلبه من الشوق للبيت ولزوجته الشيء الكثير لكنه يهرب من ( النقد ) الذي يجعله يشعر بالخجل أو النّقد الذي يشعر معه بتهديد رجولته .

 أخيّة . .
 العادة السريّة . .
 قد تكون مشكلة زوجك بسبب ممارسة قديمة لها من قبل الزواج ، وهذا يعني أنه بحاجة إلى صبر ووقت  للتعايش معه بطريقة صحيحة ومساعدته علىالتخلّص من هذه العادة .
 وقد تكون بسبب الادمان على النظر إلى الافلام الاباحية أو العمل المختلط أو نحو ذلك .
 
 نصيحتي لك :
 أن تستثمري الوقت الذي تقولين أنه ( يؤدي فيه الواجب ) استمتعي بهذا الوقت قدر المستطاع . مارسي معه المتعة بكل ما يمكنك الاستمتاع به .
 حاولي أن تمتعيه من خلال  الايحاء . .  المداعبة الخارجيّة . . مخاطبة تخيّله والخيال .
 فالعادة السريّة تعتمد لذّتها على ( قوّة التخيّل ) حرّكي عنده هذه القوّة أثناء الممارسة .

 حين يريد ممارسة العادة . .  اطلبي منه أن تمارسيها له بيدك بالططيقة التي يريد .. حاولي معه مرة ومرتين . .
 هذه الطريقة التي تشعره بالتقبّل تقلل من هروبه سواء العاطفي أوالهروب الجسدي إلى أصدقائه والسهر خارج البيت ..
 
 مارسيها له واستمتعي  بذلك ..

 في بعض الفترات اجعلي اللقاء بينكما فقط لقاء مداعبة ومتعة خارجيّة بالطريقة التي يحبها زوجك . .
 
 لا تكثري دائماً من عبارات الشوق له والحب .. كما لا تقللي منها . .
 اجعلي الأمر بتوازن . .
 بعض الرجال  يهرب للعادة السريّة  بسبب أنه يعاني نوعا من الضعف في الانتصاب أو حتى في الرغبة الجنسيّة ..
 لذلك يمارس العادة كنوع من اعادة الثقة للنفس ، ويهرب إلى أصدقائه حتى لا تحرجه زوجته  فتطلب منه اللقاء أو الممارسة الحميمية ..
 لذلك توازني في عبارات الاشتياق والحب والتهيّؤ له .

 أكثري له من الدعاء مع كثرة الاستغفار . .
 وثقي أن الله قادر على أن يغيّر ما عليه حالك وحال زوجك إلى ما هو أفضل ..
 فقط أحسني علاقتك مع الله ..
 واملئي قلبك يقينا بالله . .
 وابذلي الأسباب المناسبة . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

11-01-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني