إمّأ أهلي أو زوجي . !

 
  • المستشير : ام‏ ‏احمد
  • الرقم : 2963
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4435

السؤال

بسم‏ ‏الله‏ ‏الرحمن‏ ‏الرحيم‏ ‏اولاع‏ ‏ابدا‏ ‏‏ ‏واريد‏ ‏الاجابه‏ ‏في‏ ‏اسرع‏ ‏وقت‏ ‏راجيه‏ ‏‏ ‏منكم‏ ‏تفهم‏ ‏وضعي‏ ‏لاني‏ ‏على‏ ‏وشك‏ ‏الطلاق‏ ‏اانا‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏١٢سنه‏ ‏كنت‏ ‏متوجة ‏وتوفي‏ ‏زوجي‏ ‏ولدي‏ ‏‏ ‏ابناء‏ ‏وتزوجت‏ ‏من‏ ‏اخوه‏ ‏وكان‏ ‏ومازال‏ ‏يحبني‏ ‏بقوه‏ ‏وشده‏ ‏وانا‏ ‏كذالك‏ ‏ولكن ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الاحيان‏ ‏يتغير‏ ‏ويتصرف‏ ‏بتصرفات‏ ‏غير‏ ‏لائقه‏ ‏وخاصه‏ ‏من‏ ‏شخص‏ ‏ملتزم‏ ‏وحافظ‏ ‏القران‏ ‏‏ ‏استنكر‏ ‏تجاهله‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الاوقات‏ ‏مشاعري‏ ‏ومشاعر‏ ‏‏ ‏اولادي‏ ‏‏ ‏وهو‏ ‏بخيل‏ ‏بعض‏ ‏الشيئ‏ ‏ويقول‏ ‏اوقات‏ ‏انا‏ ‏‏ ‏نادم‏ ‏اني‏ ‏تزوجتك‏ ‏وانك‏ ‏ماتناسبيني‏ ‏وان‏ ‏بيننا‏ ‏فروقات‏ ‏ لكني ‏احبك‏ ‏وهذا‏ ‏الشيئ‏ ‏يخليني‏ ‏اتمسك‏ ‏فيكي‏ ‏انا‏ ‏اتضايق‏ ‏واصرخ‏ ‏ومااتحمل‏ ‏ابدا‏ ‏‏ ‏. صحيح‏ ‏احبه‏ ‏ لكن ‏مااحب‏ ‏صراحته‏ ‏الي‏ ‏اعتبرها‏ ‏جنون‏ ‏‏ ‏واوقات‏ ‏‏ ‏اتواقح‏ ‏بالرد‏ ‏وانسى‏ ‏هوه‏ ‏مين‏ ‏وايه‏ ‏بالنسبه‏ ‏لي‏ ‏خصوصا‏ ‏اذا‏ ‏ضرب‏ ‏احد‏ ‏اولادي‏ ‏‏ ‏وهوه‏ ‏عنيف‏ ‏يرحم‏ ‏لكن ‏‏ ‏يجهل‏ ‏‏ ‏، ويقول‏ ‏كل‏ ‏شيئ‏ اآمرهم به ‏‏لمصلحتهم‏‏ ‏‏؛ ‏كثير‏ ‏احيان‏ ‏اوقفه‏ ‏عن‏ ‏ضربه‏ ‏لولدي‏ ‏او‏ ‏تاديبه‏ ‏‏ وفي‏ ‏يوم‏ ‏من‏ ‏الايام‏ ‏اخذ‏ ‏ولدي‏ ‏وحلق‏ ‏‏ ‏شعره‏ ‏صلعا‏ ‏زعل‏ ‏ولدي‏ ‏وبكى‏ بحرقه‏ ‏وحزن‏ ‏انا‏ ‏لم‏ ‏استحمل‏ ‏منظر ‏ولدي‏ ‏أحسست ‏انه‏ ‏يتيم‏ ‏هذه‏ ‏اللحظه‏ ‏وهجمت‏ ‏على‏ ‏زوجي‏ ‏وطفح‏ ‏بي‏ ‏الكيل‏ ‏‏ ‏ودعيت‏ ‏عليه‏ ‏وصرخت‏ ‏وهوه‏ ‏ضربني‏ ‏وكان‏ ‏اخي‏ ‏عندي‏ ‏سمع‏ ‏كل‏ ‏شيئ‏ ‏دخل‏ ‏واستنكر‏ ‏ضربه‏ ‏لي‏ ‏وقال‏ ‏لي‏ ‏اخرجي‏ ‏‏ ‏خرجت‏ ‏ورحت‏ ‏بيت‏ ‏ام‏ ‏زوجي‏‏ ‏وهي‏ ‏عمتي‏ ‏اخت‏ ‏والدي‏ ‏ونحن‏ ‏‏بنفس‏ ‏العماره‏‏ ‏واتصل‏ ‏بوالدي‏ ‏وتشادا‏ ‏بالكلام‏ ‏‏ ‏وقال‏ ‏انا‏ ‏حطلق‏ ‏وانتهى‏ ‏الكلام‏ ‏انه‏ ‏سيطلق‏ ‏‏ ‏بعد‏ ‏مرور‏ ‏شهر‏ ‏‏ ‏بدانا‏ ‏‏ ‏بالمراسلات‏ ‏وانا‏ ‏اول‏ ‏من‏ ‏بدا‏ ‏لانني‏ ‏صراحه‏ ‏لم‏ ‏استطع‏ ‏ان‏ ‏اكمل‏ ‏ايامي‏‏ ‏من‏ ‏غيره‏ ‏‏ ‏واني‏ ‏احبه‏ ‏ولااستطيع‏ ‏العيش‏ ‏دونه‏ ‏‏ ‏واني ‏ذهبت‏ ‏لدكتوره‏ ‏نفسيه‏ ‏واخذت‏ ‏ادويه‏ ‏اكتأب‏‏ ‏ وبعدها‏ ‏‏بادلني‏ ‏الشعور‏ ‏فطلبت‏ ‏منه‏ ‏ان‏ ‏يتصل‏ ‏بوالدي و‏انه‏ ‏يريد‏ ‏ارجاعي‏ ‏‏ ‏قال‏ ‏لي‏ ‏لا‏ ‏انا‏ ‏قلت حطلق‏ ‏كيف‏ ‏اقول‏ ‏حرجعها‏ ‏الان‏ انتي‏ ‏قولي‏ ‏انك‏ ‏تبغيني‏ ‏وارجعي‏ ‏ونحط‏ ‏شروط‏‏ سمعت‏ ‏الكلام‏ ‏وتكلمت‏ ‏‏ ‏وقال‏ ‏لي‏ ‏والدي‏ ‏خلاص‏ ‏اذا‏ ‏زوجك‏ ‏مايريد‏ ‏احد‏ ‏يتدخل‏ ‏خلاص‏ ‏لاكن‏ ‏كيف‏ ‏ترجعي‏ ‏وهو‏ه‏ ‏لا‏ ‏يريدك‏ ‏‏ ‏وكان‏ ‏يريد‏ ‏‏طلاق‏ ‏اخبرته‏ ‏ان‏ ‏زوجي‏ ‏صعب‏ ‏التعامل‏ ‏واني‏ ‏انا‏ ‏ااستطيع‏ ‏‏ ‏اتعامل‏ ‏معه‏ ‏والان‏ ‏اخواني‏ ‏لا‏ ‏يريدون‏ ‏رجعتي‏ ‏هكذا‏ ‏لانها‏ ‏اهانه‏ ‏لي‏ ‏ولهم‏ ‏وزوجي‏ ‏مصر‏ ‏على‏ ‏انه‏ ‏لن‏ ‏يتصل‏ ‏لا‏ ‏اعرف‏ ‏ماذا‏ ‏افعل‏ ‏بنفسي‏ ‏وانا‏ ‏اريد‏ ‏ان‏ ‏اكسب‏ ‏كل‏ ‏الاطراف‏ ‏وزوجي‏ ‏يقول‏ ‏انا‏ ‏او‏ ‏اهلك‏ ‏‏ ‏انصحني‏ ‏وفقك‏ ‏الله‏ ‏لما‏ ‏يحب‏ ‏ويرضى‏ ‏‏‏ .

25-04-2012

الإجابة

 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ويكفيكما شر أنفسكما والشيطان . .  .

 أخيّة .  . .
 ما دام تجدين في قلبك هذاالحب والميل لزوجك وفي نفس الوقت هو يميل إليك وبينكما قرابة ( نسب ) . .   وهو من المصلين .  ولا تعتبين عليه إلاّ في بعض أخلاقه وسلوكه  .
 فإني أنصحك أن تتصارحي مع والدك بصفة خاصة . .
 صارحيه بأنك ترغبين في زوجك وتحبينه . .
 صارحيه بمشاعرك بكل صدق حتى يتفهّم موقفك ويتفهّم معنى رجوعك لزوجك ، وفي نفس الوقت يكون لك عوناً أمام إخوانك وأخواتك .
 وفي نفس الوقت وبما أن ( والدك ) هو عم زوجك فإنه يجلس معه ويذكره بالله  ويعظّ/ في نفسه هذه الشعيرة العظيمة ، ويذكّره بوصية الحبيب صلى الله عليه وسلم بالنساء .
 وأن يتفق معه على الأقل فقط لأجل تطييب النفوس بين ( الأسرة الواحدة ) أن يتصل هو ويطلب إرجاعك .  . 
 وياليت لو أن زوجك يقرأ رسالتي هذه . .
 لأنه كما ذكرت عنه أنه من حفظة القرآن . .  وهذا يعني أنه يحفظ قول الله ( ولا تنسوا الفضل بينكم )  ، ويقرأ قول الله  ( فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهنّ سبيلاً إن الله كان عليّا كبيرا ) . .
 فمن المروءة أن لا يضطرّك إلى أحد حلّين أن تخسريه أو تخسري أهلك   . .
 بل من مصلحته ومصلحتك أن تبقى علاقة الودّ بينكم ( كأسرة واحدة ) علاقة قائمة .

 أخيّة . . .
 تعلّمي من مواقف الحياة . .
 واستفيدي مما مضى من أيامك فيما بقي من عمرك وحياتك . . 
 وأحسني التبعّل لزوجك . .
 وعلّمي أولادك كيف يكرمون ( عمّهم ) . .
 وفي نفس الوقت ذكّريه بحق اليتيم . .
 فإن الله جعل تحت يديه ( ضعيفين ) ( المرأة واليتيم ) . .
 والنبي صلى الله عليه وسلم قال : " اللهم إنّي أحرّج حق الضعيفين المرأة واليتيم " .
 وذكّريه أن المروءة أن لا يصارح الزوج زوجته بما يثير  غيرتها ويقتل في نفسها المعاني الجميلة . . فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالمصارحة بالحب ولم يأمر بالمصارحة بالندم أو الكره .
 وعمر بن الخطاب رضي الله عنه أراد أن يضرب تلك المرأة التي صارحت زوجها بأنها لا تحبه !
 وقال : ما كل البيوت تبنى على الحب .. 
 أخيّة . 
 احرصي أنت وزوجك على أن تثقّفا أنفسكما فيما يتعلق بالعلاقة والحياة الزوجية .
 من خلال حضور دورات أو متابعة بعض المواقع المهتمة بذلك من مثل موقعنا ( ناصح )
 والاشتراك في قوائم بريدية مناسبة لذلك .

 أكثري من الاستغفار مع الدعاء  . .
 والله يرعاك ؛ ؛؛

 

25-04-2012

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني