ارغب في اصلاح زواجي
 
 
زوجة مسلمة
 276
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4064
 
 
 
سيدي السلام عليكم سيدي انا فتاة تزوجت من اقل من عام من انسان تعرفت علية ورايتة انة اروع انسان وانة كل شي بها العالم انا من اسرة مسيحية وقد اسلمت قبل زواجي منة وقد كان متزوجا من سيدة تكبرة وقد اهانتة عدة مرات ولة تجارب سيئة جدا معها وقد قام بطلاقها وهو يعيش بدولة اوربية فقامت باخذ كل ما يملك سيدي انا اعشق زوجي اعشقة واتمنى رضاة ورضاء الله ورسولة بعلاقتي بية لكن مشكلتي تتمثل في : 1- زوجي عربي وعاش بدول اوربية اغلب عمرة وبالتالي اكتسب عادات غريبة علينا 2- تزوج بسن صغير وتجارب الفشل تحيط بية وبالتالي فاي تصرف مني يراة وفق خبراتة هو 3- الحياة الغربية جعلتة لا يقوم بتعاليم الاسلام وانا حديثة بالاسلام 4- النت سيدي والتشات مع النساء والكلام بصورة فاضحة علية وبالتالي فهو يتبطا الحين في احضاري للدولة التي يعيش بيها 5- القسوة سيدي ارجوك ارغب في اصلاح زواجي انا احب زوجي جدا واسامحة كثيرا كتعاليم الاسلام التي اعتنقتة لكن كيف اساعدة ان يتقي الله وكيف اجعلة يرغب في وجودي معة ببلدة وليس تركي وحيدة هكذا وهو يعيش الشر وعالم الانترنت ارجوك ساععدني فانا اطلب رضاء الله ورضاءة
 2010-02-11
 
 


 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يزيّ، افيمان في قلبك وان يكرّه إليك الكفر والفسوق والعصيان وان يجعلك من الصّالحات القانتات الحافظات للغيب بما حفظ الله ...
 أخية . .
 هنيئا لك . .
 ثم هنيئا لك . .
 ثم هنيئا هنيئاً . .  أن اكرمك الله  واختارك  أن تدخلي في دين افسلام الذي لا يقبل الله من أحد غيره  " ومن يبتغِ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه "
 أخيّة . .
 نعمة الإسلام . .  أعظم نعمة أنعم الله بها عليك . .
 لذلك .. أتمنى عليك فقط أن تعيشي  لحظات هادئة تحلّقين فيها بروحك شكراً لله أن انقذك  واختارك ونجّاك ..
 وأكثري من الدعاء أن يثبّتك على هذا الدّين . ..
 
 أخيّة ..
 ثم إنّي أهنّئك على روحك الشفافة وحبك الصادق لزوجك وحرصك عليه  ..
 ولو تعلمين  عِظم هذاالعمل عند ربك لجاهدتِ نفسك على هذا الحرص ، والمحاولة مرة بعد مرة للتأثير على زوجك ...
  النصيحة لك :
 -  ان تضبطي مشاعر حبّك .. سواء تجاه زوجك أو اي  طرف آخر .. فإن نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم يعلّمنا كيف نضبط مشاعرنا بقوله : " أحبب حبيبك هوناً ما عسى أن يكون بغيضك يوماً ما  "
 فالإفراط في الحب  ، يصيبنا بالإحباط  عندما لا نجد من نحب على ما نريد ونحب ...
 تصيبنا صدمة قويّة .. تجعلنا إمّأ أن نستسلم للإحباط ، أو نعيش في ألم  الأمنيات !
 لذلك .. شيء جميل فيك أن تحبي زوجك ... لكن ينبغي عليك أن تضبطي هذاالحب بما يحبه الله ويرضاه .
 
 - أخبري زوجك أنك تحبيه .. وأن حبك له نابع من كون أن حبه ( عملٌ صالح ) تتقربين به إلى الله كون أنه زوجك  .. .. وافهميه أن حبك له وحرصك عليه إنما هو لأجل أن يكون زوجاً لك وتكونين زوجاً له فيالدنيا وفي الآخرة  تدخلان الجنة يدك في يده ..
 
 - ذكّريه دائماً .. أنك تحتاجين لمن يثبّتك ويعينك على الثبات على هذا الدين العظيم ، وذكّريه دائماً بفضل هذا العمل ...
 - دائماً راسليه  بمواقع مؤثرة تثير في نفسه العاطفة الدينية والايمانيّة كموقع ( ذكرى ) وموقع ( التوبة ) وبعض الملفات الصوتية  المتضمنة لآيات من القرآن تجدين هذا في الت كثيراً ...
 دائماً راسليه بمثل هذه المواضيع ...
 - خاطبي عقله بهدوء .. واسأليه هل يرضى على أخته ما يرضاه للبنات اللاتي يباسطهن ويحادثهنّ على الماسنجر  ، وهل يرضى هذا الشيء في أهله ؟!
 ذكّريه أن ( الأعراض ) دين وقضاء ...
 - افتحي له باب الأمل بالله .. وذكّريه دائماً برحمة الله به .. وكيف أنه جل وتعالى لم يسلب منه ( سمعه ) ولا ( بصره ) ولا ( أطرافه ) ... اهمسي له أن يلتفت حوله فسيجد في بعض ممن هم حوله قد أخذ الله منهم السمع والبصر وبعضهم المشلول .. وكل واحد منهم له أمنية خاصّة ..
 اسأليه .. هل ينتظر من الله  أن يسلب منه نعمه ؟!
 خبّريه أن الله باب رحمته أوسع من أن يغلقه معذية عاصي .. لكن عذابه أليم شديد وأخذه أخذ عزيز مقتدر حين يستهين العبد بربّه ويستهين بشعائر دينه . . .
 
- حاوريه بهدوء واطلبي منه أن يأخذك للبلد التي يعيش فيها وأنك  تحبين العيش معه حيث يكون ...
 وأصرّي على طلبك هذا ( لكن بهدوء ) ...
 إذا وجدتِ من نفسك أنك حاولت معه أكثر من محاولة  وبالحكمة والهدوء .. ثم لم يتغيّر .. فحاولي أن توسّطي بعض عقلاء أهله  لمناصحته ...
 أكثري لنفسك وله من الدعاء  .. وثقي أن الله يختار لك ما فيه خيرك ...
 فقط ابذلي الأسباب ... ولا تعلّقي قلبك ( بإفراط ) في زوجك ... واحتملي لنفسك توقعات أخرى غير زوجك .
 
  أسأل الله العظيم أن يثبّتك  ويكفيك شرّ ماأهمّك .


2010-02-18
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4072
2010-02-11
عدد القراءات : 1861
2014-08-08
عدد القراءات : 1867
2014-08-20
عدد القراءات : 3952
2010-05-28
عدد القراءات : 4100
2010-01-26
 
 

جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.
السعادة في الحياة الزوجية ..لن تكون فقط حين تجد ( الرفيق )المناسب إنما عندما تكون أنت ( أيضاً )الرفيق المناسب .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
5470
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3937
الإستشارات
847
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
400
معرض الصور
84
الاخبار