زوجي .. إنسان رائع .. لكنه يشاهد مقاطع إباحيّة !

 
  • المستشير : س م
  • الرقم : 2627
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4134

السؤال

السلام عليكم رحمة الله وبركاته انا زوجه ابلغ من العمر 26 عاما متزوجه من حوال اربعة اشهر فقط وعلاقتى بزوجى مستقره جدا والحمد لله ويوجد من التفاهم والوئام بيننا ما يتمناه الكثير ولككنى فوجئت منذ وقت قريب صدمه فى زوجى لن اعرفها عنه من قبل وجدته يشاهد بعض المواقع الاباحيه على النت ولكن طبعا فى السر واستطعت ان اتأكد من ذللك عن طريق التاريخ السابق لما تم مشاهدته على النت مع العلم ان الحياه الزوجيه والعلاقه الجنسيه بيننا تتم على اكمل وجه وانى دائمة السؤال له عن اذا كان يشعر بالرضا معى ام يريد المزيد حتى قبل اكتشافى لهذا السر مع العلم ان زوجى محافظ على الصلاه لكن ليس بأنتظام اى انا اوقات يجمع بين الصلوات والان انا اشاهده يوميا يشاهد هذه المواقع ويرنبك جدا عند سؤالى له ماذا كنت تشاهد مع ملاحظتى بقيامه بحركات جنسيه اثناء المشاهده ويزيد توتره البالغ عند دخولى عليه انا الان حائره ولا اعلم هل اخبره بما عرفت وما الطريقه مع العلم انى انوه له احيانا انى اشعر انه يخفى شيئا على حتى يحكى لى ودائما اسئله عن اى شئ ينقصه ويحتاج اليه وبالأخص فى العلاقه الزوجيه ولكنه دائم الرضا والقبول والشكر والسعاده وايضا حاولت اقول له انى بحلم بيك احلام وحشه حتى يدرك الخطر الذى يقوم به ولكن بل جدوى ارجوكم افيدونى فى اقرب فرصه افادكم الله ولكم الثواب والاجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

22-09-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .

 أخيّة . .
 حقيقة أهنئك وزوجك على هذه الحياة الجميلة اسأل الله العظيم أن يبارك لكما . .
 ولأجل أن يدوم هذاالحب بينكما وينمو لابد أن نتعامل مع ( واقعنا ) لا مع ( التوقّع )  ..
 فحين نرتبط بشخص ( مميّز ) . . فهذا لا يعني ان نرفع سقف ( التوقع )  فلا نتوقع منه غلاّ أن يكون ( نقيّاً ) ( طاهراً ) لا عيب فيه ولا نقص !
 هذا عكس طبيعة البشر وواقع ( الانسان ) ..
 فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " كل ابن آدم خطّاء وخير الخطّائين التوّابون "
 فالخطأ والنقص ( طبيعة بشريّة )  ..

 نعم قد يصيبنا الألم والشعور بالضيق حين نرى من شريك حياتنا أنه واقع في خطأ . .
 لكن ينبغي أن لا يسيطر علينا الألم فنضخّم ( الخطأ ) حتى لكأنه ينبغي أن يكون ( ملائكيّاً ) بلا خطأ . .

 كنت خطوة لطيفة منك أنك لمّحت له تلميحاً بالأمر . .
 لكن لو سمحت لي أن انصحك ببعض الأمور :
 1 - كفّي نهائيّاً عن عملية ( الترصّد ) و ( الترقّب ) أو تقصّد مخاتلته ومفاجأته بالدخول عليه أو التفتيش في أغراضه وجهازه واشيائه . .
 هذا التنقيب وهذا التفتيش يزيدك توتّراً ، وقد يدفعك للتهوّر في تعجّل خطوات للحل والمعالجة .. فتطوّر المشكلة إلى أكبر من ذلك .
 كما أن هذه المراقبة والمفاجأة في الدخول عليه . . قد تدفعه في مستقبل الأيام إلى الهروب عنك وإلى ابتكار أكثر من سبب أو ووسيلة ليحمي نفسه من رقابتك عليه .

 أخيّة . .
 ما دام أن زوجك يستخفي بذنبه فهذه نقطة إيجابيّة لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " كل أمتي معافى إلاّ المجاهرين " . .  فالمستخفي بمعصيته أقرب ما يكون غلى المعافاة من المعصية والخلاص منها بعكس المجاهر بها . .
 ولذلك لا تنقلي في حسّه وشعوره وواقعه المعصية من  مرحلة الاستخفاء إلى مرحلة المجاهرة  .. بمتابعتك ومراقبتك له وكثرة اسئلتك المحرجة له ..
 استأذني عليه قبل أن تدخلي ..
 نبهيه بقدومك ودخولك .. فقط لأجل أن تحفظي أولاً مكانة وصورة زوجك في حسّ: وشعورك ..
 وثانياً لأجل أن يكون في الاستخفاء عوناً له على  ان يتذكّر ويراجع نفسه فيتوب ويعود إلى ربه نأدماً . .

 2 - احرصي على تنمية روح الرقابة الذاتية عند زوجك من خلال :
 - المحافظة والاهتمام بالصلاة .. ومساعدته على ذلك .
 - اقترحي عليه أن يكون لكما كل ليلة مع بعضكما جلسة قبل النوم لتقرءا ورداً من القرآن .
 - أن تصليا الوتر مع بعضكما ..
 هذا التعاون والاستراك في عمل إيماني من شأنه أن يقرّب بينكما وسبب من اسباب تنزّل الرحمات عليكما .
 - راسليه على ايميله ببعض المقاطع المؤثرة الوعظية .. سيما التي تتكلم حول مراقبة الله في الخلوة .
 - اكتبي مقالاً حول ( مراقبة الله في الخلوة ) وطعّمي مقالك ببعض الايات والأحاديث الشريفة .. كقول الله تعالى : " يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيّتون ما لا يرضى من القول .. " .. واطلبي من زوجك أن يقيّم هذا المقال لرغبتك ان تشاركي فيه في بعض المنتديات أو إرساله لبعض المواقع لنشره .

 3 - احسني في تجمّلك وحسن تبعّلك له بالكلمة الدافئة والتزيّ، والاحتواء العاطفي . .
      أحياناً الزوج يكون له رغبة في أوضاع معينة في اللقاء الخاص بينه وبين زوجته لكنه يخجل أو يحرج أو ربما يتردد أن يطلب من زوجته ذلك .. لذلك كوني لبقة .. وغيّري من وضعيات الماعبة واللقاء  .

 4 -   أكثري من الدعاء مع الاستغفار .
 واستعيني على التأثير على زوجك بهذين ( السلاحين ) الدعاء والاستغفار ..
 فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية " .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

22-09-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني