زوجي غير بخيل .. وأنا أحب الهدايا وهو لا يهديني !

 
  • المستشير : فاتن الناصر
  • الرقم : 2508
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 6497

السؤال

السلام عليكم .. زوجي ليس بخيل ولكن لي ثلاث سنوات ونصف معه ولم يهدي لي إلا مرة واحدة وأنا كنت معه و أنا من أختارها وغير ذلك لم أرِ شيء تعبت دائماً أبين له أهمية الهدية وكيف أفرح بها وغير ذلك يمر العيد والمناسبات ولا هديه مع العلم بأني دائماً أهدي له ، سؤالي كيف أجعله يهدي لي و لا يقطع هذه العادة وشكراً ..

06-08-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .

 أخيّة . . .
 العلاقة الزوجية هي علاقة ( تكامل ) . .  تدوم بالتسامح والتغاضي ، وتنمو بالود والرحمة والاحترام .
 وكل طرف من أطراف العلاقة الزوجيّة يدخل العلاقة وفي  إحساسه وأمنياته رغبات  يتوقعها ويأملها من شريك حياته .
 لكن ينبغي أن نُدرك ان التوقع ليس هو الواقع  . .  وينبغي أن نتعامل مع الواقع كما هو الواقع لا كما نتوقع ونأمل .
 
 كون ان زوجك لا يتعامل معك  بـ ( الهديّة ) فعلاقتك مع زوجك ليست فقط ( هديّة ) . .  هناك جوانب كثيرة أعتقد أنها جميلة وجذابة في زوجك . .
 وحين يكون في الشخص صفات جميلة وجذّابة فبالتأكيد  لن يكون إنساناً كاملاً لأنه يملك مع هذه الصفات الجميلة صفات غير مقبولة أو متوقعة   !
 والعلاقة الزوجية حتى تدوم وتستمر بأمان واستقرار تحتاج إلى موازنة  في التعايش مع صفات ومواصفات وطبيعة الطرف الآخر .. .
 
 أخيّة . . .
 الحياة الزوجيّة مراحل . .
 بمعنى أن طبيعة العلاقة بين الزوجين في مرحلتها الأولى ( اليام الأولى من الزواج ) لن تكون بنفس الطبيعة بعد مضي فترة على الزواج والارتباط ..
 المراحل الأولى من الزواج  تطغى عليهاالمجاملات والتكلّف  . .  لكن مع الأيام تنكسر حواجز كثيرة بين الزوجين ويصبح هناك نوع من ( التعوّد )  وهذا قد يُسقط كثير من الرسميات بين الطرفين . .
 من ذلك طبيعة ( الهدايا ) بين الزوجين فبعض الأزواج قد يعتبرها نوع من الرسمية  في العلاقة ولذلك  سرعان ما تسقط هذه الرسمية ليس بخلاً ولا  عناداً ولا  لعدم مراعاة مشاعر الطرف الآخر ، لكن ربما لنظرة الرجل لطبيعة هذا التعامل على أنه نوع من التكلّف العاطفي ..  الرجل قد يفسّر جهده وصرفه على البيت ومسؤوليته تجاه بيته وزوجته وقيامه بهذاالواجب  ينبغي أن يكون محل تقدير عند زوجته ، ولا ينبغي أن  أن تنسى كل هذا في مقابل هدية !
 وبغضّ النظر عن صحّة هذه النظرة من عدمها .. الأمر مجرد تفسير للحدث والواقع .

 ولذلك حتى تستمتعي بروح الهدية :
 - استمرّي في تعاملك معه بالهدية  ولا تربطي استمرارك باستمراره أو تحسّنه .
 - راسليه على ايميله ببعض المقالات حول ثقافة العلاقات الزوجية واهمية الهدية بين الزوجين .
 - اقتني بعض الكتب والأشرطة التي تتكلم حول العلاقات بين الزوجين .
 -  إذا كنتما في السوق اختاري هديتك . .  واشعريه بفرحك بها .
 نعم أدرك تماماً أن الشعور عندما تكون الهدية فيها عنصر المفاجأة لها طعمها .. لكن لا بأس من استخدام هذه الطريقة كنوع من تحسين السلوك .
 - استمتعي بما تقومين به . . ولا تربطي متعتك بتفاعل زوجك معك .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

06-08-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني