زوجي يخونني .. كيف أستطيع أن لا أغار عليه !

 

السؤال

هل غيرة المرأة الزائدة ممكن تتحول الى كرهها لزوجها وذلك بسبب الخيانه الدائمه لها على ان الزوج يرى ان مايفعله امر طبيعي من محادثات وافلام واهمال في الصلاةو..و..و؟كيف انزع الغيره عني لقد اتعبتني فا انا لا اود ان اغار على شخص هو لا يستحقها

22-06-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 واسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ويصرف عنكماالسوء وأهله ويبدلك خيرا . . .

 أخيّة . .
 الغيرة هي صمام ( الأمان ) في منظومة الأخلاق . .
 الانسان بلا ( غيرة ) . .  كماء البحر كثير الماء لكنه لا يروي !
 والغيرة المحمودة هي التي تعين على فعل المعروف وتمنع عن فعل المنكر المحظور .

 أخيّة . . .
 مشاكل الأخلاق ( والشهوة ) على وجه الخصوص هي مشكلة لها تعلق بالقلب  وطهره ونقاءه .
 ولذلك من يستسهل مثل هذه المعاصي المتعدية في  اثرها  هو شخص يعاني من ضعف الايمان وقلّة تعظيم الله في قلبه .
 والعلاج يتوجّه أول ما يتوجّه نحو معالجة هذه المشكلة . .
 مشكلة ضعف الروح الايمانيّة  عند زوجك. . .
 
 بداية ابعثي في زوجك رغبة التغيير . .
 اسأليه :  - هل يحب أن يراه الله وهو  يباسط الفتيات ويتلاعب بمشاعرهن ؟!
 - هل يقبل لك أنت أن تتواصلي مع الرجال والجانب وتتباسطي معهم كما يتباسط هو مع النساء ؟!
 - ماذا لو كان النبي صلى الله عليه وسلم بيننا .. هل يحب أن يكون على مثل هذا الخُلق ؟!
 - ماذا  لو كبر ابناؤه وبناته وبدؤوا يقلّدونه في مثل فعله هل يرضاه لهم ؟!
 - ذكّريه أن ( الأعراض ) دين وقضاء . .  فما يفعله مع بنات الناس يوشك أن يقع على بناته وأهله . .  و ( دقة بدقة ولو زدت لزاد السقّا ) !!
 - ذكّريه بستر الله عليه ، وان الله لا يزال يستهر .. وإلاّ هل يحب أن يفضحه الله بين الناس ويكشف عنه ستره ؟!
 حفّزي فيه أن يتغيّر  وأخبريه أنك ستكونين عوناً له على أن يتغيّر فقط  ليعزم ويبدأ بخطوات ايجابيّة أهمها :

 - املحافظة على الصلاة . فهي النور في الدنيا والآخرة . نور القلب ونور الحياة . قال صلى الله عليه وسلم : " والصلاة نور " . والصلاة هي العلاقة التي بين العبد وربه  لو قطعها فقط قطع الصلة بينه وبين الله . .
 ساعديه على أن يوقم للصلاة . .
 حفّزي فيه ذلك باقتناء بعض الصوتيات المؤثرة لبعض الدعاة والوعّاظ ..
 راسليه على ايميله ببعض المقاطع والمرئيات المؤثرة . .
 - اطلبي منه أن يغيّر ايميله ..
 أن يغيّر ارقامه . .
 أن يقطع كل ما من شأنه أن يربطه بالماضي الأسود . .
 
 وفي نفس الوقت احرصي على صناعة الاغراء له بحسن تجمّلك ولباسك واهتمامك به ورعايته . .  وذكّريه أن الحلال لذّته لذة العمر .. والحرام لذّته لذة ساعة !
 
 - امنحي نفسك فرصة زمنية لمحاولة التغيير في نفسك من كل جهة وأهمها تحسين العلاقة بينك وبين الله ،  والتأثير عليه  إلى التغيير والتحسّن .
 إن لم يستجب أو يتجاوب خلال هذه الفرصة الزمنيّة . .  أفهميه أن إدمان هذه المعصية قد تكون سبباً في التفريق بينكما . .

 أكثري من الدعاء مع الاستغفار . . .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

22-06-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني