حماتي .. طيوبة وفيها حدّة .. وأنا حسّاسة !

 

السؤال

السلام عليكم انا متزوجة مند 5سنوات لدى بنت وولد سعيدة الحمد لله لكن لدى صعوبة مع التعامل مع حماتى طبعها حاد قليلا وانا طبعى حساس جدا لا انكر بانها طيبة الكل تعود على هدا الطبع منها الا انا ارجو مساعدتى ببعض النصائح .

13-06-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم ان يديم بينكم حياة الود والرحمة والألفة والوئام  . . .

 أخيّة . .
 حينما يكون هناك مشكلة لها تعلق بطرف آخر في حياتنا . .  فإننا نسأل أنفسنا اين هي جهة المسؤوليّة المناطة بنا . . !
 هل مسؤوليتنا في تغيير وتحسين سلوكيات الآخرين  أكبر من مسؤوليّة تحسين  سلوكيات أنفسنا أم العكس ؟!

 أعتقد أخيّة .. انك تدركين أن مسؤولية الانسان تجاه نفسه أكبر وأهم وأعظم من مسؤوليته تجاه الآخرين . .
 تعالي بنا نتأمل تربية القرآن لنا  .  .
 قال تعالى : " خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين " .
 تامّلي الله سبحانه وتعالى يوجهنا في التعالم السلوكي مع الآخرين أن نراقب ( سلويات ) أنفسنا ولا نراقب سلوكيات الآخرين . .
 لأننا نستطيع أن نغيّر في سلوكيات أنفسنا لكننا في الواقع قد لا نستطيع أن نغيّر في سلوكيات الآخرين .

 حماتك تثقين بحبها وطيب نفسها .. لكنها ( حادة قليلاً ) وأنت حسّاسة !
 إذن اجتهدي على حساسيّتك افضلمن أن تتوقعي أن تخفّ ( حدّة ) حماتك  ..
 والأمر سهل بإذن الله سيما وانت تدركين بيقين طيبة ( حماتك ) وطيب نفسها وروحها . .

 حماتك ارمأة كبيرة .. نشأت وتعوّدت على هذا الطبع وهذا النمط . .  لذلك لا تتوقعي أنه من السهل  انتشالها من هذا الطبع في ظرف لحظة أو يوم أو سنة !
 لكن استثمري حدّتها في تهذيب سلوكك أنت ..
 في تهذيب حساسيّتك . .

 انصحك :
 1 - تعودّي أن تكوني مبتسمة دائما مع نفسك أو مع غيرك .
 2 - أحسني إلى حماتك  بالهدية والكلمة الطيبة والممازحة والمداعبة بلطف .. يعني أخرج من  جو ( الرسمية ) و ( الحساسيّة ) في تعاملك مع حماتك ..
 هي في مقام الوالدة .. وإحسانك إليها باب أجر وبر .
 3 -  تذكري أن ( حماتك ) باب من ابواب ( قلب ) زوجك ومفتاح من مفاتيح ( الحب ) بينك وبين زوجك . . تعاملي مع ( حماتك ) على أنه باب ( الحب ) ..
 4 - لا تشتكي لزوجك عن حماتك أي شيء ..  هي ( والدته ) ولا يمكن أن يستبدلها !
 لكن اسأليه ، وامدحيها وافتخري بها . .  صدقيني ما تقولينه لزوجك سيصل إليها ويكون سبب في خفّة حدتها تجاهك - على الأقل - .
 5 - اقترحي على حماتك أن يكون بينك وبينها جلسة لقراءة القرآن وقراءة من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم .. مثل هذه الجلسات سبب من اسباب لين القلب وتهذيب النفس وتزكيتها وتقريب القلوب وزيادة الالفة بين الطرفين .
 
  لا أزال أقول لك .. بعض مشاكلنا  حلها في التأقلم والتعايش معها بطريقة متفائلة وروح طيبة بعيدا عن أي تفسيرات متشنّجة لتصرفات الآخرين .. سيما إذا عرفنا طبع الطرف الآخر فإننا نعامله في إطار طبعه لا في إطار ما نأمله منه !

 وفقك الله واسعدك ..
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

13-06-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  1027 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني