اهل زوجي يتضجرون من أن استقل ببيتي !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله انا فتاة تزوجت حديثا وسكنت بنفس بيت اهل زوجي ولكن بشقة منفصلة في البداية أمرني زوجي بان اقضي يومي وهو في شغله عند اهله حتى يتعودوا علينا ثم بعد فترة نستقل في شقتنا .. فأطعته وبدأت اقضي ايامي عندهم من الصباح الى المساء ووقت النوم نذهب لشقتنا وننام فيها.. لم اكن سعيدة فانا لم احس بالاستقلالية والخصوصية ولا لحظة من حيث لباس او غيره..!!! كنت اريد ان استقل بحياتي واطبخ لزوجي والبس له واتعطر كما اريد علما بان لزوجي اخ اعزب وانا اتحجب عليه فلم اكن اخذ راحتي ابدا.. ومع هذا صبرت وكنت اعامل اهله بقمة الرقي ولم احسسهم يوما بان هذا الامر لا يعجبني او بانني متضايقة مع انني كنت اتعرض لمواقف صعبة خصوصا بان 3 من خوات زوجي غير متزوجات وحماتي تريدني بان افعل كل شي بحجة انهن بالجامعة ويتعبن.. ومع هذا ايضا صبرت وتحملت من اجل زوجي لانني اخاف الله واعلم انني يجب ان اطيعه .. الى ان طبقنا ال 9 شهور تقريبا .. جلست مع زوجي وقلت له بانه آن الاوان لكي نستقل في بيتنا فانا اشتقت لان اطبخ له والبس ما اريد براحتي واحس بان لي بيتي ومملكتي.. فتناقشنا بالموضوع واقتنع بوجهة نظري .. ولكن عندما اخبر اهله ثاروا علي واتهموني بانني اريد ان اخذ ابنهم منهم .. مع العلم بانهم كانوا من البداية يعرفون بان هذا الامر مؤقت.. ونحن لن نبتعد عنهم فشقتنا بنفس بيتهم !!! وسنبقى نزورهم كل يوم .. انا في الصباح وانا و زوجي في المساء !! وكل طلباتهم مجابة .. ومع هذا لم يرضوا !! وبدؤوا بمضايقتي كان بكلام او اشارات او تلميحات .. والمشكلة بانني لا استطيع ان ارد او ابين بانني متضايقة حتى لا تتضخم المشكلة او اضطر الى المواجهة فانا اخشى المواجهة ولا استطيع ان ارد عليهم لانني اخاف من غضب زوجي او حتى غضبهم عليه مما يزيد من المشكلة ويمكن ان تصل الى المقاطعة وانا لا اريد هذا .. ولكن من حقي ان اعيش ببيتي ومملكتي ولن اقصر معهم ابدا .. ومن شهرين لم اذق طعم الراحة او السعادة فانا احس بكرههم لي ومعاملتهم السيئة .. وحتى زوجي تغير معي كثيرا .. واجهته بالامر ولكن لم اجد منه اي رد فعل .. لا يريد التحدث بالموضوع واحس انه لا يصدقني خصوصا انهم امامه يعاملونني بطريقة جيدة !!! احس بانني مظلومة ولا اعرف ماذا افعل ؟؟!!

06-04-2011

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ، وأن يلمّ الشمل في رضا وسعادة ..

 أخيّة . . .
  حين تعيش الزوجة مع أهل زوجها سواء في بيت مشترك أو سكن مستقل عنهم  فمن المهم أن تدرك ان طبيعة أهل الزوج قد يكون فيها نوع من الغيرة  ، هذه الغيرة لا يصحّ أن نسميها ( كره ) أو تضييق أو إساءة ، ولو أنهم يريديون الاساءة إليك أو يكرهونك لمااختاروك في الأصل أن تكوني زوجة لابنهم .
 هي تصرفات فيها نوع من الغيرة ..
 ولذلك على الزوجة أن تتعامل مع المواقف بتفهّم وبدون تشنّج ، وان تتذكّر دائما أن المبادرة بالإحسان والإكرام يدفع كثيرا من تشنّج بعض تصرفاتهم تجاهك .

 الأمر الآخر الي ينبغي أن تدركه كل زوجة  : أن لا تجعل زوجها في موقف الحكم بينها وبين أهله .
 في هذا الموقف يفقد الزوج الحكيم شيئا من حكمته ، وربما وقف حيراناً في مثل هذا الموقف الأمر الذي يُشعر الزوجة أن زوجها يكاد يصدق ما يقوله أهله عن زوجته .. وفي الواقع هو يصمت حيرة وحرجا وليس تصديقا ولا ميلاً .

 أخيّة  . . .
 عادة ( 9 ) أشهر ليس من السهل تغييرها في يوم أو يومين ..
 كان من الأجدى أن يكون هناك حسن تصرّف من بداية الحياة الزوجيّة وأن لا تكون بمثل ما بدأتم به
 فمن الصعب أن تبدؤوا بـ ( نعم ) ثم تنسحبوا إلى (  لا ) .
 فقد قال الشاعر :
 حسنُ قول ( نعم ) بعد  ( لا ) : : وقبيح قول ( لا ) بعد ( نعم ) .
 لذلك وما دام أن زوجك متفهّم للأمر . . أفهميه موقفك بكل وضوح وأفهميه حبك لأهله وحرصك عليهم وشكرك لحسن برّه بهم ، وافهميه أنك تدركين أن موقفك لابد وان يكون موقف المعين له على البرّ بوالديه .. وأنك تستمتعين بهذا البر لأنه عمل صالح .
 ثم اتفقي معه على أن يكون هناك تنظيم لقضيّة ذهابك وبقاءك عند أهله ..
 فبدل من أن يكون كل يوم فلماذا لا يكون على سبيل المثال يومين عندهم واليوم الثالث يكون لك في بيتك ثم يومين عندهم ويوم  لك في بيتك .. أفهميه أن بعض الحلول تحتاج وقفة حكيمة وحازمة منه تجاهك وتجاه أهله فقط حتى تنضبط الأمور ولا يكثر الكلام لا من جهتهم ولا من جهتك .
 واحرصي في اليوم الذي تكونين فيه في بيتك على أن تتواصلي مع أهل زوجك بإرسال لهم بعض ما تطبخين أو تجهزينه لزوجك من طعام أو مشروب أو نحو ذلك .

 احرصي على كسر روتين العلاقة بينك وبين أهل زوجك وخاصة والدته .
 تألّفيها بالهديّة والكلمة الطيبة وتقبيل راسها وغشعارها بالاحترام واستشارتها في بعض شئون بيتك وحياتك .. المقصود أن تشعريها بذاتها ووجودها .
 وأن تستعيني بكل ذلك بـ ( الصبر والصلاة ) وحسن اللجأ إلى الله .
 لا تكبتي في نفسك . .  .
 صارحي زوجك وكوني واضحة . .
 لكن تجنّبي اسلوب الاتهام أو الشكوى من أهله ( فعلوا وفعلوا ) لكن فضفضفي بطريقة ( أرغب ) و ( مارأيك ) و ( اقترح ) و ( كيف لو أن .. )
 وتفاءلي وابتسمي . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

06-04-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني