ابنة زوجي من طليقته تسبب لي المشاكل مع زوجي

 

السؤال

منذ ان تزوجت وزوجي عنده بنت عمرها سنة ونصف وعاشت معي لكنها تذهب لامها وحصلت بعض المشاكل على ان امها تريدها وابوها يريدها وانتهى الامر بالشرطة واخدها ابوها وانجبت اول بنت بعد سنة بالتمام وبعدسنة كاملة انجبت ولد وابنتي الثانية بعد الولد بسنة ونصف وبهذة السنين كبرت ابنته وصار عمرهاخمس سنوات ودخلت التمهيدي مع العلم ان زوجي لايريد من احد ان يزعجها لابكلمة ولا باي شيء وتمر السنين ونحن على هذا الحال وبنتي الكبيرة كبرت وكبر الولد وتوالت المشاكل لان ابنته تعمل الغلط ولا يعترف هو به ويقول ان ابنتي للا تفعل هذا ولا هذا ولا هذا ويشجعها على الغلط وصرت عندما اكلمها يزعل ويوهمها انها على صواب ثم بدات المشاكل مع اخوتها وزوجي ايضا لاينصفهم معها ويعتقد انها دوما على صواب حتى اصبح عمرها تسع سنوات وكذبت على لساني كذبة وعندما سالتها هل فعلته ام لا قالت لا وعندما سالها زوجي قالت انني فعلت وجعلت زوجي يعصب ويطلقني وذهبت لاهلي وعندما عدت اتفقت معه ان ليس لي دخل بها وبعد مدة طلب مني التدخل بامورها لانها تعيش معي في بيت واحد وان الوحيدة اللتي سوف تنتبه لها فوافقت مع العلم انها لاتريد التدخل بها ولا النصيحة بعد سنة كاملة كذبت على زوجي كذبة اخرى عندما كان يوصلها لامها وجاء للمنزل زعلان وفهمت السبب وبقينا على المشكلة هذه اسبوع تقريبا ثم جءت وقلت له يشهد الله انني لن اتدخل بامورها ولن اترك المجال لاولادي لازعاجها واتفقنا على هذا وعندما رجعت من عند امها كان كل شيء طبيعي ومرت شهور وزوجي كل ماصارت مشاكل اوسوء تفاهم يقول انها على حق واخر مشكلة قبل اربع شهور حصلت مشكلة جديدةو ذهبت لامها- واتصل زوجي بوالدي واشتكى باشياء منها الصحيحة ومنها خطا وطلب منه ان يطلب مني عدم التدخل بابنته قطعيا فاتصل بي والدي وطلب مني وقلت له انه طلب مني هذا الطلب عدة مرات وبعد مدة يتراجع ويطلب التدخل بها فقال والدي هذه المرة انا اطلب منك فوافقت وعندما رجعت من عند امها طلب منها الاعتذار لي وفعلا اعتذرت لكن انا بقيت كما انا لا اتدخل بها ولا اكلمها الا عندما تكلمني هي وارد عليها باختصار حتى مرت فترة ثلاث شهور ونحن مرتاحين مع العلم انه كلما تشاجرت مع اولادي وقفت في صفها منعا للمشاكل حتى صارو اولادي يتضايقون من وقوفي بصفها انا وابوها واحست انها على حق بكل ماتفعل وفعلت مشكلة اخرى فقال زوجي ان مااعرفه انك انت واولادك ضدها -مع العلم انه منزعج لانني لااتدخل بها-قلت له ان والدي هو اللذي طلب مني ذلك وبدات المشاكل وهو يظن انني انا اللتي اتسبب بكل المشاكل اللتي تحصل لها وانا الان لااتكلم مع زوجي ولا حتى هو واريد حلا بسرعة

21-03-2011

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ويقرّ أعينكما بما وهبكما . .

 أختي الكريمة . . .
 حال زوجك مع ابنته هو حال محرج له ( نفسيّاً ) و ( اجتماعيّاً )  سيما مع أن هناك فكرة سائدة أن  زوجة ( الأب ) قاسية في التعامل مع ابنة الزوج .  فلعل مثل هذه الفكرة  تشكل ضغطاً عليه سيما لو وجد من أصحابه واصدقائه من يكرّس هذه الفكرة عنده .
 لذلك ينبغي أن تلتمسي لزوجك عذراً في موقفه الذي قد يكون متحفّظا وفيه نوع تشنّج بما يتعلق بابنته .

 أختي الكريمة . . .
 من لاجميل أننحوّل ( الاختلافات ) إلى ( اتفاقات ) . . .
 وقد بذلت أنت وزوجك جهداً في ذلك ، لكن من أعههم مقوّمات نجاح الاتفاقات بين الزوجين أن تكون اتفاقيات في حدود الممكن .. يعني أن تكون ممكنة التطبيق .
 وكون انك اتفقت مع زوجك أنه لا علاقة لك بابنته فهذااتفاق  لا أعتقد أنه  ( ممكن التطبيق ) لأنه هو يحتاج من يرعاها ويقوم على شأنها . ولو انه كابر وقال ( لا تتدخّلي ) فلعله قالها في لحظة غضب أو تشنّج في الحوار بينكما .

 لذلك فكّري أن تعقدي معه اتفاقاً آخر . .
 لأنكم أكثر من مرة تتفوقن على أنه لا دخل لك في البنت .. ويفشل هذا الاتفاق إمّأ من جهتك أو من جهته .
 لذلك فكّري أن تغيّري الاتفاق بطريقة أفضل مما كان عليه ..
 تكلّمي مع زوجك بهدوء وأفهميه أن الجميع هو ابناؤه سواء هذه البنت أو ابنائك منه ، وافهميه أن كلهم يحملون اسمه .. وكلهم سيكون مسؤولاً عنهم يوم القيامة .
 أفهميه أنك تُدركين أنه يحرص على أن لا يظلم هذه البنت لذلك هو يتصرف بنوع من الحرص الزائد عليها  لكن ذكّريه أن هذا الحرص الزائد قد يجعله يفرّق في المعاملة بينها وبين أخوانها  وهذا الأمر يورث بينهماالأحاقد والضغينة ويعوّد البنت على الكذب وبعض الأخلاقيات الخاطئة التي قد يكتوي بنارها هو في مستقبل الأيام .
 واضربي له مثلاً بما هو الواقع في حالكم الان .. وكيف أن زيادة الحرص عليها لم يورثكم الاستقرار والهدوء في حياتكم الزوجيّة بقدر ما أورث بينكم الزعل والتنافر والخصام .
 لذلك أفهميه أنك غير موافقة على أن لا تتدخّلأي في شأنها لأنك تعتبرينها ابنتك وتعاملينها كابنتك وعليه أن يمنحك الثقة ، وأن يُفهم البنت على أن تحترمك وتستجيب لك وأن لا يتفاعل كثيرا مع شكوى البنت تجاهك فهي لا تزال ( طفلة )  فلا تأخذ شكاواها على محمل الجدّ وردّة الفعل المتشنّجة .

 وأنت في نفس الوقت  ..
  تعاملي معها بإحسان وتحمّلي منها لأنها ايضا لا تزال طفلة .. وهذا يعني أنها سهلة الكسب بالكلمة الطيبة وإشعارها بالحب والهدية والتحفيز . .  وهكذا ليكن همّك هو ( كسبها ) ولا يكن همّك ( تجنّبها ) . . 
 تكلّمي معها بلغة العاطفة والحنان وقولي لها أنا في مقام أمك . .  أحبك وأنت  ابنتي مهما يكن ولابد منك أن تتحمّلي ( أمك ) حتى ولو أخطأت عليك صارحيني  وكلّميني  وتعاملي مع اخوانك بهدوء فهم إخوانك وفي يوم من الأيام سيكون بعضكم لبعض سند .
 المقصود أن تقتربي منها ( عاطفيّاً ) فهي في هذه المرحلة العمرية أكثر حاجة لهذا القرب منك .

 أسأل الله العظيم أن يديم بينكم حياة الودّ والرحمة
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

21-03-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

869

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني