لا اعرف التعامل مع حماتي
 
 
سارا
 214
  د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 3906
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله أنا لا اعرف كيف أتعامل مع حماتي بحيث ارضي الله وذلك لأني منذ أن تزوجت ابنها وهي كانت موافقة طبعا, وهي دائمة الغضب على أولادها المتزوجين مع أنهم من أفضل الرجال برا بوالديهم وقد سكنت في بيتها أربعة سنوات كنت كالخادمة عندها وعند بناتها المتزوجات ولا حمدا ولا شكورا ولكن اسمع الذم والكره والتحريض بأذني واسكت ولا اشتكي على فكرة حماتي تكون عمتي (أخت أبي) ولكن أهلي وأبي وإخواني لا يستطيعون حتى الوصول إلي لان أبي عاجز عن الحركة تقريبا. المهم أنني عندما انتقلت للعيش في البيت ملكا لزوجي بعد بنائه. لم ينقطع تدخلها في حياتي وفرض آراءها علي وعلى زوجي وان خالفنها الرأي غضبت على زوجي ودعت عليه وقالت انه غضوب وأي مشكلة أو مخالفة تدعو علي وعلى أولادي وعلى أهلي وأنا قررت عدم الاختلاط بها أو ببناتها إلا بصورة سطحية وذلك بعد آخر مشكلة حصلت لأنها رمتني بكلام منكر تقشعر له الأبدان وفوق هذا كله حماي يسمع ولا يردع ولا يستطيع إلا موافقتها وكل أموال حماي على بناته ولا يعطي لأبنائه حتى لو كانوا محتاجين للزكاة وهو يبغض أبناءه إكراما لزوجته. على فكرة حماتي وحماي وبناته من أفضل الناس الذين يستمعون للدروس الدينية ويطبقها على غيره دون أن يحاسب نفسه. وهم يصلون ويصومون حتى النوافل. أنا لا اعرف كيف أتعامل مع هذا النوع من البشر. أو هذا الغضب المستمر أو هذا التمييز في المعاملة بين أولادها وبناتها. أنا اعرف أنني أطلت في الرسالة ولكن والله يوجد أكثر بكثير مما قلت, سامحونا (وأرجو الرد السريع)
 2010-02-03
 
 

الأخت الفاضلة .....
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد
أقترح عليك أن تتعاملي مع حماتك من خلال النقاط التالية:
1. تعاملي مع أم زوجك كما تتعاملين مع أمك، فاغفري خطأها، واستري عيبها محتسبة الأجر من الله عز وجل، متقربة بذلك الصبر إليه عز وجل.
2. كوني ابنة مطيعة لها بالمعروف، وابتغي الأجر من الله عز وجل فأحسني إليها ولا تقابلي إساءتها إلا بالإحسان.
3. حثي زوجك على البر بوالدته والإحسان إليها حتى ولو قست عليه أو دعت عليه، فإن الدعاء بغير حق ظلم واعتداء والله عز وجل لا يحب الظالمين ولا المعتدين.
4. لا تتدخلي في مشكلات غيرك إذا كانت ستجر عليك مفاسد أو لن تحققي بها خيراًَ.
5. كوني قدوة صالحة للجميع، وتعاملي مع الناس كما تحبين أن يتعاملوا معك.
وفقك الله

2010-02-03
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
 
 

قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.
زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)
قال لها مادحاً:لقد أتعبتِ من بعدكِ ! قالت:كن عندك نية لوحدة من بعدي؟! افلقني إن شفت (شي) بعد اليوم. حسن الظن حصن الحب .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6900
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3947
الإستشارات
850
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
405
معرض الصور
84
الاخبار