زوجي يرفض أن يقبّلني !

 
  • المستشير : Mrs. Sami
  • الرقم : 1971
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 5456

السؤال

kindly tell me what to do because my husband refuses to kiss me Please give him some advice in this concern from Islamic point of view Thank you الترجمة : الترجمة : فضلا أخبرني ما يجب القيام به . لأن زوجي يرفض أن يقبّلني . لو سمحت أعطه بعض النصائح في هذا الشأن من وجهو نظر إسلاميّة .

16-01-2011

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ,, 
واسأل الله العظيم أن يديم بين كل زوجين حياة الودّ والرحمة والسعادة والاستقرار . .
 
 وإن من اللذّة والمتعة المباحة ما أحلّه الله وشرعه أن يكون بين الزوجين من المؤانسة والمتعة والاستمتاع في حدود ماأحل الله . ومع أن الممارسات بين الزوجين هي ممارسات فطرية وتحقق إشباع حاجات فطرية وغريزيّة إلاّ أنها مع ذلك هي ( عبادة ) و ( عمل صالح )  تثقّل ميزان المسلم والمسلمة في حالة إذااحتسبا واستشعرا القربة إلى الله .
 فإن رجلاً سأل النبي صلى الله عليه وسلم ايقضي أحدنا مع زوجته شهوته يكون له بها أجر ؟!
 فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : " أرأيت لو وضعها في حرام أكان عليه وزر . فكذلك إذا وضعها في حلال كان له بها أجر "
 هذا النصّ في العلاقة الخاصّة ( الجماع ) يُؤجر عليه الانسان متى ما احتسب .. فالمتعة هنا مضاعفة لأنها متعة تُشبع رغبة عجالة وتدخّر لك منعة آجلة يوم القيامة بتثقيل الموازين .
 
 ولذلك المغبون كل الغبن من الأزواج هو من يتكاسل أو يتغافل عن ممارسة أي  تصرف وسلوك مباح  يدخل به السرور والمتعة على نفسه وزوجته كالتقبيل والمعانقة والضم والكلام  الدافئ ونحوه .. إن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " حتى اللقمة يضعها الرجل في فم امرأته له بها أجر " .
 ويقول : " أحب العمل إلى لاله سرور تدخله على مسلم " فكيف بسرور يدخله الرجل على زوجته ؟!

 لقد كان صلى الله عليه وسلم ( يقبّل ) زوجاته حتى أنه كان ( يقبّل ) عائشة رضي الله عنها وهو صائم .. على أن التقبيل للصائم فيه خلاف بين أهل العلم لكن الذي يظهر أن من يستطيع ضبط نفسه وشهوته فلا حرج عليه أن يقبّل كما كان صلى الله عليه وسلم .

 والقبلات بين الزوجين هي بمثابة ( رسول الحب ) بينهما ..
 جاء في الأثر : لا يأت أحدكم أهله كإتيان الفحل وليجعل بينهما رسول .
 قيل وما لارسول ؟
 قال : القبلة والكلام .
 فالقُبلة بين الزوجين مما يجدد الحب ، ويزيد الألفة ، ويشبع عند الطرفين حاجة ورغبة .
 بل إن بعض الدراسات تؤكّد أن القبلات بين الزوجين لها أثرها على مستوى الصحة العامة وتقوية المناعة  عند الزوجين .
 فعندما يقبّل الزوج زوجته  فإن 29 عضلة تشترك فى هذا. وأكثر عضلة تعمل هنا هي العضلة
التي تعطي للشفاه وضعية القبلة ، ويتم استهلاك 12 حريرة ( كالورى ) في كل قبلة، ويخفق القلب 150 ضربة في الدقيقة ويرتفع إيقاع التنفس من 13 حتى 60 ويرتفع ضغط الدم ويتمرن القلب وكأن الإنسان قد ركض 100 متر .  في القبلة التي تستمر لفترة ثلاث ثوان يرتفع النبض إلى 130 نبضة بالدقيقة ،  غير أن غالبية القبل لا تستمر أكثر من ثانية.
كما وأنه في أثناء التقبيل يتم طرح الأدرينالين والأنسولين ، فينخفض بهذا محتوى الدم من السكر وتحطيم السكريات والدهون والمواد الضارة !!

 ويكفي أن يتحفّز الانسان لمثل هذه الممارسات مع زوجته باستشعار ( الأجر ) و أن من أحب الأعمال إلى الله ( سرور تدخله على مسلم ) .

 اللهم اسعد كل زوجين .. وبارك لهما .

16-01-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني