كيف أحفظ مالي عن يد زوجي .. واتجنب الطلاق !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يبارك لنا فيك وفي اولادك ويمدك بالصحه والعافيه وجميع القائمين على هذا الموقع واتمنى ان يكون لك برنامج مباشر على احدى القنوات الفضائية كي تعم الفائدة الكثير من البشر الغارقين في همومهم ومشاكلهم...وبعد باااختصار شديد طلقت من زوجي ثلاث مرات ولي منه طفلان وانا اعيش معه الان في بيت اهله على اعتبار ان احدى الطلقات لم تكن صحيحه وعلمت علم اليقين(كما كنت اتوقع)ان والدته وراء طلاقه لي .قضينا فترة مايقارب ال9 شهور منفصلين وانا حامل ولي معه الان 4شهور.احاول قدر الإمكان ان ارضيه لأنني لاأستطيع التنبؤ بردة فعله ولاأريد ان اكون مطلقه. المشكله انني الان لااثق بزوجي لانه طلقني لمجرد ان امه ارادت ذلك ولا اشعر بالأمان معه ودائما ماافكر بوضعي كيف سيكون ان وقعت الطلقه الثالثه خصوصا ان ردود افعاله غير منطقيه سؤاااالي : الأول : يطلب مني زوجي كثيرا ان اساعده في مصاريف المنزل بالرغم من ان لديه وظيفه حكوميه وتجاره تدر عليه الكثير من المال فااحيانا امانع واحيانا ارضخ لطلبه .فما الطريقه المناسبه واللطيفه لأبعد يده عن مالي لأنني اريد تأمين وضعي فلا علم لي بما سيحدث غدا .. الثاني : لا اريد ان اطلق من زوجي فكيف احافظ على زواجي وحياتي مع ابنائي وانا اعيش في هم (الطلـقـــة الُثـــالــثــة )

01-01-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة  . .
 وشكر الله لك حسن ظنك وجميل لطفك وطيب مشاعرك . .

 أخيّة .  .
 بداية لا بد أن تدركي حقيقة مهمّة ، ولابد أن تكون هذه الحقيقة عندك في محل ( اليقين ) وهي :  أن كل إنسان قد كتب الله تعالى له رزقه من يوم أن كان في بطن أمه ، ولا يمكن بحال أن ينقص على الانسان رزقه أو يزيد على الشيء المكتوب له  مهما كانت الأسباب له .
 الزواج والحب والمال والأبناء  كل ذلك وغيره هو من رزق الله ، وهو من جملة الرزق المكتوب لنا .
 الثقة واليقين  بذلك يمنحنا الشعور بالاستقرار كما يمنحنا المستوى النفسي المطمئن للتعامل مع أي متغيّر من متغيّرات الحياة .
 أنا لا أدعوك إلى طلب الطلاق او عدم لاحرص على أن لا تقع ( الطلقة الثالثة ) لكن دعيني أفترض معك أن ( الطلاق ) وقع !!
 هل تعتقدين أن الأمور تنتهي عند ( الطلاق ) !!
 يا أخيّة . .
 الله أرحم بكمن أن يقدّر عليك أمراً ليس فيه مصلحتك أو لطفا بك .
 اقرئي إن شئت : " الله لطيف بعباده "
 وقوله : " فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيراً "
 لاحظي لم يقل ( خيراً ) وإنما قال  : " خيراً كثيراً " .
 لا أزال أؤكّد عليك أن كلامي هذا لا يعني أن تطلبي الطلاق أو أن تستهيني بالأمر بقدر ما هو أن تنظري للأمور بالنظرة الواقعية  بدون مثالية مفرطة .

 أخيّة . .
 أنصحك ابتداءً أن تحرصي على تغيير معاملتك مع والدة زوجك .
 اصبري عليها أكثر . .
 غيري من روتين علاقتك بها . .
 كلميها بلطف  اهديها هدية ..
 اعملي لها حفلة بسيطة . .
 اهتمي بشأنها . .
 واشعريها بحبك وقربك واهتمامك بأمورها . .
 فوالدة زوجك قد تكون هي ( بوابة ) قلب زوجك .
 وفي نفس الوقت احرصي على أن لا تُكثري من شكوى والدة زوجك عند زوجك .
 بل أسمعيه دعواتك لها بالخير . .

 أمّأ بالنسبة  للمشاركة الماليّة بينك وبين زوجك فاحرصي على مداراته ومسايسته في ذلك .
 ولو تيسر لك أن تضعي بعض مالك في مشروع تنمّين به مالك .

 أخيّة . .
 عليك بكثرة الدعاء مع الاستغفار . فإن النبي صلى الله عليه وسلم : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية " .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

01-01-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

869

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني