والدي متوفى .. هل يحس ويشعر بما أقوم به ؟!
 
 
-
 1789
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3999
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أود أن أعرف مسألة في غاية الأهمية بالنسبة لي والدي متوفي و أنا الآن أقوم بأشياء لو كان حيا لما قبلها مني كنت قد سمعت أن الأموات يحسون بالأمور التي تصير معنا وتصلهم أخبارنا فهل هذا صحيح؟ وإن كان صحيحا هل يتألمون بسبب معاصينا وانحرافنا عن الطريق الصحيح وهل هذا قد يجر علينا سخطهم ؟ وجعل الله مجهودك هذا في ميزان حسناتك يوم القيامة آمين
 2010-12-13
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يشرح قلبك لذكره وحسن مراقبته وتعظيمه . .

 أخي الكريم . .
حين قالالله تعالى  : " يا أيهاالناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيرا ونساء واتقواالله الذي تساءلون به والأرحام  إن الله كان عليكم رقيبا "
 فلاحظ كيف بدأ الله الاية بالأمر بتقواه ، وختمها بمراقبته وبينهما أشار إلى الرقابة الاجتماعية " الذي تساءلون به والأرحام "  في إشارة إلى أن تعظيم الله في القلب ومراقبته هو الهم والأجدر بالمؤمن .
 وبعض الناس يعظّم الرقابة الاجتماعيّة كمراقبة والديه أو أهل الحي أو اقاربه أو مديره في العمل أو رئيسه أكثر من تعظيمه لرقابة الله تعالى وعلمه ونظره إليه .
 وهذا من أعظم الخلل . .
 ما قيمة أن يسعى الانسان إلى رضى الناس ومراقبة رضاهم .. لكنه  لا يحرص ولا يجتهد على رضا الله ؟!
 إن رضى الناس لن يحقق له السعادة في الدنيا بقدر ما يكون رضاهم يشكّل عليه ضغطاً نفسيّاً وشعوريّاً وخوفا منهم . .
 لكن السعي لمرضاة الله ومراقبته  .. تورث القلب سروراًواطمئنانا ورضى ..
 فما تستحي أن تفعله أمام والديك أو أحدهما .. فالله أحق بأن يستحي العبد منه  .

 أخي الكريم . .
 لا يوجد هناك نص صحيح يثبت أن الميت يشعر ويحس بالأمور التي يفعله أهله في الدنيا .
 فإن الله أخبرنا بقوله : " فإنك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصمّ الدعاء " وقال : " إن الله يُسمع من يشاء وما أنت بمسمع من في القبور " .

 والنصيحة لك أخي . .
 أن تجتهد وتحرص على ما ينمّى عظمة الله في قلبك وحسّك وإحساسك ..
 أكثر من قراءة القرآن . .
 وأصحب الصالحين ..
 وابتعد قدر المستطاع عما لا يحبه الله تعالى ..
 وأكثر من الاستغفار . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛

2010-12-13
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 2339
2013-11-03
عدد القراءات : 4249
2010-07-12
عدد القراءات : 4183
2010-01-29
عدد القراءات : 4357
2010-10-29
 
 

(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
من قام بالفرائض حقاً عشق النوافل صدقاً لذلك يقول الحق سبحانه في الحديث القدسي " وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه "
في غرفة النوم .. يتحرّك الرّجل أكثر مما يتكلّم . استنطقي صمته بتحفيز قوة الخيال والتخيّل عنده .
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
( فئران العلاقة الزوجيّة ).. - ( قناة ) هابطة تسرق الوقت والدين . - أو موقعاً للتواصل أو( شات ) يثير الغرائز ويدفع للتطلّع . - أو جارة أو صديقة أو صديقا تحرّض أو يخبّب .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3452
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3955
الإستشارات
855
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
406
معرض الصور
84
الاخبار