هل يجوز التباسط مع ابن الخال

 

السؤال

تحية طيبة ارتبطت حديثاً بفتاة في السابع و العشرين من العمر. و هي حريصة على أداء الفرائض كالصلاة و الصوم وكذلك الحجاب ولم أرى منها ما أكره سوى شيئا واحداً. في بداية الارتباط, كان ابن خالها و البالغ ثمانية عشر عاما و المقيم خارج مصر يقيم بمنزلها خلال زيارته لمصر خلال فصل الصيف, و كانت تلك أول زيارة له لمصر منذ أكثر من عشر سنوات. و ما أزعجني هو أن الفتى يقبلها كثيراً، فإذا هم بالخروج قبلها و كذلك إذا حضر من الخارج و في مواقف أخرى عديدة, و لكنه لم يكن يفعل ذلك أمامي، إنما هي كانت تخبرني بذلك. كما أنه يدخل إلى غرفتها في الصباح ليوقظها و هذا أزعجني أيضا بشدة، و ما أزعجني أيضاً كثيراً جداً هو أن الأهل كانوا يتركوهما بالمنزل بمفردهما رغم أن الأب و الأم حريصين على أداء العبادات أيضا. ولكن ذلك الأمر أسقطهما من نظري كثيرا. المهم أنى قررت أن أستخير الله على تركها, وبعد الصلاة بدا لي أن أناقش الأمر مع فتاتي و إن أصرت عزمت على تركها في الحال. أخبرتها أن ذلك يؤرقني كما أنه يغضب الله و أنها ما كان يجب عليها ألا تفعل ذلك من تلقاء نفسها فليست بحاجة أن أوضح لها ما يجوز و ما لا يجوز. وما حدث أنها هدأتني كثيرا و وعدتني بعدم تكرار ذلك و أنها تفعل ذلك من منطلق أنه صغير السن و أن أباه قد توفي حديثا و أنها لا تفعل ذلك مع باقي أقاربها. و وعدتني أن تطلب من ابن خالها عدم الدخول عليها و هي نائمة. و طلبت منها أن تأذن لي في أن أطلب من أمها ألا تسمح للفتى بالإقامة لديهم في أي زيارات قادمة لمصر و طلبت منى أن تقوم هى بذلك بدلا مني و فعلا أتى الفتى إلى مصر في زيارة أخرى و لم يقم لديهم. و الآن أزعجني أن أراها تقوم بتقبيل و احتضان إخوتها الذكور الثلاثة و الذين تتراوح أعمارهم بين السابعة عشر و الخامس و العشرين بشكل يتجاوز المألوف بين الإخوة فقمت بالتحدث معها و طلبت منها أن تكف عن ذلك و وعدتني أن تفعل أى شيء من شأنه أن يرضيني عنها و قد أسعدني ذلك. و ربما تساءلت عما يزعجني إذا، و ما يزعجني يا سيدي هو أنى أشعر أن هناك خطأ ما في طريقة تنشئتها فهي كانت تتعجب من مطالبي في كل مرة و لكنها كانت توافق من منطلق أنها ستفعل أي شيء لرضائي. و كذلك أزعجني أن الأهل كانوا يتركونها بمفردها بالمنزل مع ابن خالها. والآن ماذا يجب علي فعله إن هي عادت لما اعتادت عليه من تقبيل أحدٍ من إخوانها أو أحدٍ من أقاربها. أرجو الإفادة وجزاك الله عنى خير الجزاء.

08-07-2010

الإجابة



الأخ الفاضل هشام سلّمه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
الحمد لله أن رزقك زوجة صالحة حريصة على أداء الفرائض وملتزمة بالحجاب ومطيعة لك فيما تأمرها به، ولا شك أن تقبيلها لابن خالتها منكر عظيم وشر جسيم ولكن ابن آدم خطّاء وخير الخطاءين التوابون، ويبدوا أنها جاهلة للأحكام الشرعية المتعلقة بالعلاقة بالأقارب ولذلك فإنك تشكر على نهيك لها عن ذلك وكان بودي لو ربطت ذلك بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية وكذلك علاقتها بإخوانها فإنها ربما اعتادت منذ صغرها على تقبيلهم واحتضانهم.. والمهم أنها ما دامت مستجيبة لك مطيعة لأمرك حريصة على رضاك، فالواجب أن تتمسك بها وأن تبذل جهدك في تعليمها أمور دينها وأن تحسن إليها.
بارك الله فيك.

08-07-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني