زوجي متزوج مسيار !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اجزل الله لكم المثوبه على مجهودكم مشكلتي منذ تزوجت من رجل من 20 عام لم يكن مقتنع بي ( مواصفات الجسم) ولازمته صفة الحديث عن النساء والنظر لهم بشكل مرضي وصبرت وانجبت منه ( للاسف) 5 ابناء منذ سنه لاحظت اتصالات غريبه اكتشفت زواجه مسيارا زصبرت واصبحت ابالغ في الزينه وانفقت على ذلك كثيرا تحسنت معاملته نوعا ما وكنت اتقرب اليه بكل الطرق ولكن اصبحت اشك في كل تصرفاته وكلامه لانه بدء يكذب بشكل ملحوظ فاصبحت اراقب جواله وافتش اوراقه فوجدت رقمين تخص امراه سالته بكل هدوء فغضب وتغير وادعي انها لصديق ثم نفى ذلك . انا الان لا اطيقه كرهت الدنيا وبين نارين اذا صبرت عشت مع رجل كذاب واذا تطلقت حملت هم اولادي واذا رضيت له وتزوج لم يستطع العدل وعشت مقهوره انا اعيش مع رجل غير وفي ولا مخلص ساعدته كثيرا وهو الان سبب همي ومرضي ارجوكم ساعدوني وبسرعه لان فكرة الطلاق لا تفارق عقلي .

14-07-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم ان يجعل لك قرّة عين فيما وهبك ، وان يديم بينك وبين زوجك حياة الودّ والرحمة ..

 أخيّة ..
 ( 20 ) عاماًبحلوها ومرّها ليس من السّهل أن تنتهي في لحظة ردّة فعل !
 الحياة يا أخيّة لا تصفو لأحد .. صفو الحياة هو أن نتعايش مع ألمها بأمل وتفاؤل .

 أخيّة ..
 كون أن زوجك متزوّج أفضل من أن تكون علاقة عابرة يعصي بهاالله تعالى .
 هناك زوجات يشتكين من خيانات أزواجهن مع عشيقات ( الهاتف ) أو ( الانتر نت ) !
 وما دام أن زوجك متزوج ( مسيار ) فهذا أهون من أن تكون علاقة محرمة بينه وبين من وجدتِ رقمها !

 أخيّة ..
 طلب الطلاق لن يحل المشكلة ..
 وفي نفس الوقت  .. بالطلاق لن تتخلّصي من الهمّ والغمّ فقد تنفتح عليك هموما  جديدة أنت في غنىً عنها .
 لكن بالإمكان أن تتعايشي مع الواقع بطريقة مناسبة .. تخفّف من شعورك بالهمّ وتحافظ على وجودك بين ابنائك ومن يعولهم .

 أخيّة ...
 كون أن مواصفات في ( جسمك ) لا تعجبه فمن المهم أن تُدركي أنه ليس لك اي دور في تغيير خلقتك التي خلقك الله عليها . لكن  بيدك ان تعتني بنفسك أكثر وبطريقة أفضل تجذبه إليك  ، وها أنتِ تقولين أنك استخدمت هذا الأسلوب معه  ولاحظت شيئا من التحسّن والتغيير .
 فهذا امفتاح من مفاتيح جذب زوجك إليك ..
 كرّري الاهتمام به وبنفسك .. وجدّدي وابتكري .

 أخيّة . .
 العلاقة الزوجية أسمى وأرقى من أن نحسب فيها ما نقوم به تجاه شريك الحياة بأنه ( سلف ودين ) !
 إن أي عمل تقوم به الزوجة تجاه زوجها هو عمل صالح متى ما احتسبت فيه ابتغاء مرضاة الله تعالى .
 وكذلك الزوج ..
 لكن حين تقوم الزوجة بأي عمل  وتحسبه في رصيدها  حتى تستخدمه كورة  للضغط أنني فعلت له وفعلت !!
 يا أخيّة ..
 في الواقع إن كل عمل قمتِ به هو لك مرصود عند الله .. والله تعالى يقول : " ما عندكم ينفد وما عند الله باق " .
 نعم كل عمل نقدمه للآخرين - أيّاً كان هذا الآخر - حين نقدمه ونحن نرجو منه مقابلاً أو مكافأة أو ردّة  فعل  ففي الواقع أننا قدّمنا شيئا  ينفد .. إمّأ ينفد بحصول مقابله أو ينفد بحصول النكران !
 لكن حين نقدم ما نقدّم ونحن ننتظر الجزاء والشّكر من الله  فإن " ما عند الله باق "  وهو الشّكور جل وتعالى .
 لذلك ..لا تضغطي على شعورك بمثل هذه الفكرة .. ضحيت من أجله وفعلت وفعلت ثم هو لا يكون وفيّاً لي !
 نعم أدرك تماماً أن طبيعة النفس البشريّة انها تحب أن تجد من شريك حياتها المقابل الحسن والوفاء .
 لكن حين يختبرنا الله تعالى بشريك  قد لا نجد منه المقابل الذي نؤمّله منه .. فالحكمة والعقل أن لا نفوّت على أنفسنا رصيد الآخرة إن كان رصيد الدنيا فات !
 ثم يا أخيّة ..
 حين يتزوّج الزوج على زوجته فليس في هذا ما يدل على عدم الوفاء .
 لكن عدم الوفاء أن نُجبر من نحب على أن يقع في غضب الله على حساب أنفسنا ونضغط عليه بالمنّة !

 أخيّة . .
 اسمحي لي أن أسألك ..
 هل كانت حياتك قبل أن تفتّشي في أشياء زوجك واكتشتفت  ما اكتشفت .. هل كانت حياتك قبل هذا التفتيش أهدأ أم أنها زادت توتّراً بعد هذا التفتيش والتنقيب ؟!
 لو سألتك : اي الحالين كان أنسب بالنسبة لك .. حالك قبل البحث عنه والتفتيش في أشيائه أم حياتك وحالك بعد التنقيب والتفتيش .؟
 قبل التفتيش عشت معه قرابة ( 20 ) عاماً  بحلوها ومرّها لكن فكرة الطلاق لم تراوك بمثل هذا الالحاح الذي حصل لك بعد التفتيش والتنقيب في أشيائه !

 لذلك أخيّة ... نصيحة لك ولكل زوجة .. لا تفتّشي في أشياء زوجك !
 لا تنقّبي من ورائه لتطلبي إدانته !
 ما هو غرضك من التفتيش ؟!
 هل غرضك أن تعرفي قدر حب زوجك لك أو هدفك أن تمسكي على زوجك زلّة أو هفوة أو كبوة !!
 صدقيني العلاقة التي نبحث فيها عن أخطاء شريك الحياة تنتهي ليس بسبب أن شريك الحياة غير مناسب لنا لكن بسبب أننا غفلنا عن أخطاء وعيوب أنفسنا وانشغلنا بعيب شريك الحياة وكأننا ملائكيون في أخلاقنا وتصرّفاتنا .
 أخية ..
 أنصحك وبصدق .. امنحي زوجك ثقتك .
 هو يكذب ربما لأنه يشعر بمحاصرتك له .. التحقيق معه .. نظر الريبة .. التفتيش في اشيائه .. كل هذه الأمور تشعره بالحصار .. ولأنه لا يريد أن يخسرك ويخسر الحياة معك .. يكذب عليك !
 وإلاّ مالذي يدعوه إلى الكذب في نظرك ؟!
 إلاّ أنه يريد أن يحافظ على العلاقة بينكما .
 لا تُشعري زوجك بالحصار والمحاصرة ..
 اشعريه بالأمان والتقبّل ..
 تجمّلي وتزيّني له ..
 وثقي أن  الزوج إذا جرّب الزواج هنا وهناك .. فإنها  لحظة ( تهوّر ) وفي آخر المطاف سيعود إليك ..
 لكن  .. كيف تريدينه أن يعود إليك !
 هل تريدينه أن يعود وهو فخور بك ..
 أم  يعود وهو منكسر الخاطر منك ؟!
 لا تهتمّي كثيراً  حين يذكر النساء ويصفهم .. هو ربما يريد استفزازك بهذاالكلام .
 لا تتفاعلي مع كلامه  .. أشعريه  بعدم اهتمامك .. صدقيني سيترك كل هذا - بإذن الله -
 في العادة أن الرجل الذي يكثر من مثل هذا الكلام .. هو لا يملك غيره !

 أخيّة ..
 اهتمّي في حياتك مع زوجك بقضية تحسين العلاقة مع الله .
 اهتمي بصلاتك وصلاته  ..
 حبّبي إليه الصلاة ..
 وجدّدي من الروح الإيمانية بينكما من خلال التعاون الإيماني المشترك بينك وبينه وبين أفراد العائلة .
 أكثري أخيّ’ من الاستغفار وابتسمي وانتِ  تقرئين قوله صلى الله عليه وسلم : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية " .

 وفقك الله وأسعدك .

14-07-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني