عن طريق النت تقدم لخطبتي ورفضه والدي لأنه من غير بلدي

 

السؤال

اريد حلا....اني اغرق انا فتاة ابلغ من العمر 31 سنه تعرفت على رجل بقصد الزواج وخلال ايام من تعارفنا واتفاقنا المبدئي تقدم لخطبتي ولكن الوالد رفض رفضا قاطع لانه ليس من جنسيتي رغم ان الوالد اعجب به جدا وهو على خلق ودين ووضعه المادي ممتاز وليس لديه اطماع شخصية كما يقولون...ما زالت علاقتنا مستمرة محادثات هاتفية فقط وبكل ادب واحترم والان بعد مرور اربعة اشهر عاد الى خطبتي مرة اخرى ومازال الوالد يرفض ويضع الحجج والاعذار وكلام الناس....لا احد يعلم اني اعرفه ولو عرفوا لقامت القيامة وفقدت كل شي....انا احبه ولا اريد غيره وهو يحبني ولديه استعداد ان يتحمل الرفض مره ومرتين وميه المهم نتزوج استخرت كثيرا واشعر بارتياح له وهو كذلك... ماذا افعل...كيف اقنع اهلي... هل استسلم للرفض وانهي علاقتي به.....ام اتمسك به

23-06-2010

الإجابة

  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم ان يختار لك ما فيه قرّة عين لك ، وان يرزقك برد اليقين .

 أخيّة ..
 الزواج . . ليس محطّة للحب !
 ولا هو ( ليلة  وتنتهي بصخبها  ولعبها  ولذاذاتها ) !
 الزواج مسؤوليّة ..
 وتبعات ..
 وتحدّيات ...
 وأهم منعطف في تحديد مسار هذه العلاقة .. هو منعطف ( الاختيار ) .
 الاختيار ..  هو النقطة التي تحدد مسارالعلاقة .
 ولأجل هذا جاءت الوصية النبويّة لكل ولكل فتاة : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه " .
 النصّ يلفت الانتباه إلى ( الاختيار العقلي ) لا إلى ( الاختيار العاطفي ) .
 لأن الاختيارا لعاطفي عادة ما يكون فيه نوع من التهوّر وعدم استبصار الأمور على واقعها .

 أخيّة . .
 الارتياح النفسي ..
 الانجذاب العاطفي ..
 ليس هو المعوّل على الاختيار .
 إنما طريقه واساسه أن يكون الخاطب صاحب دين وخُلق . ثم بعد ذلك  يأتي الارتياح النفسي والانجذاب العاطفي تبع لذلك .
 شاب لم تعرفيه إلاّ عن طريق النت . .
 تواصلت معه وتواصل معك . .
 حتى ولو كان التواصل في حدود معيّنة . .
 لكن يبقى أن تُدركي أن لهذا الاختيار ( تبعات ) . في مستقبل الأيام .
 ماذا لو سألتك : لو قدّر الله  وتزوّجتِ بهذاالشاب .. فهل تقبلين له أن يتواصل مع فتاة عن طريق النت  في حدود الاحترام ؟!
 ولو اكتشفتِ أنه تواصل مع فتاة .. ماذا ستكون نظرتك له ؟!
 ها أنت تقولين أن اهلك لا يعرفون شيئا عن تواصلكما ... فهل تعتبري التواصل الذي يكون تحت جنح الظلام ومن خلف الأبواب المغلقة يعتبر تواصلاً ( في حدود الاحترام ) !!
 إذن لماذا نستحي من إعلان هذا التواصل ؟!


 لا أريد أن أطرح في قلبك الشك بقدر ما أتمنى أن تكوني واقعيّة في النظر والقرار .
 ثم هل تدركين تبعات الزواج من غير بلدك ؟!
 قد يضطرك الأمر إلى أن تذهبي معه وربما تستقري في بلده بعيداً عن أهلك ..
 أنظمة وقوانين البشر متذبذبة لا ثبات لها ..
 تأكّدي تماماً أن الاختيار الذي يوافق رغبة الوالدين هو أقرب ما يكون إلى الاطمئنان والأفضليّة .
 
 أخيّة ..
 الحياة الزوجيّة حتماً لن تكون بمثل ( الحلم الوردي ) الذي تشعرين به معه الآن .
 الآن أنتم في علاقة وتواصل بعيد عن المسؤوليّة ..
 في تواصل  ( عاطفي ) وربما فيه دافع غريزي .
 لكن الحياة الزوجية حياة مليئة بالتحديات والمسؤوليات  وأعظم وأخطر تحدِّ يعترضها هو التحدي ( الشيطاني ) في إفساد هذه العلاقة ..

 وما دام أنه استخار الله .. واستخرت الله ومع ذلك تجدون ( الصرف )  فارضوا بحكم الله وقدره .
 فإنكم تقولان في دعاء الاستخارة : " وإن كان في هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عنّي واصرفني عنه " .
 النصيحة لك ..
 أن تقطعي كل تواصل مع هذا الشاب . حتى لا يزيد عليك الضغط النفسي والعاطفي فلا تكادي ترين الأمور بعين حكمتك وعقلك .
 هذا الانجذاب الذي تجدينه في نفسك هو بسبب ( التواصل ) .. اقطعي التواصل وستجدين مشقة في ذلك لكن اصبري وبعدها ستدركين كم كنت ستكونين متهوّرة في اتخاذ قرار الزواج تحت هذا الضغط العاطفي .
 وتذكّري قول الله : " وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون "
 ما دام أنه لا سبيل إلى الارتباط ... فلا تزيدي من تأجيج النار في داخل نفسك .

 أكثري من التسبيح والاستغفار . .  ووطّ،ي نفسك على شعار : " احبب حبيبك هوناً ما عسى أن يكون بغيضك يوماً ما " .
 أسأل الله العظيم أن يوفقك ويختار لك ما فيه خيرك وصلاحك .

23-06-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني