شخص خطب فتاة ثم واقعها ويطلب منها دفع نصف المهر

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تلك الحادثه أخبرتني بها صديقة الفتاه وهي ..أن شخص سيماه من الصالحين تقدم لخطبة الفتاه ثم بعد ذالك طلب التحدث معها بالهاتف لمدة ثلاثة أيام فقط ..طبعا طالت المدة ...وأقنعها برؤيتها في الخارج وذالك من باب شرعي حيث قام بالتدليس عليها وصدقته لأن كلامه أغلبه :قال الله ,قال رسول الله ...خرجت معه حتي وقع المحظور...ثم بعد ذالك إشترط عليها إن كانت تريد الزواج به أن تجمع نصف المهر...الفتاه مازالت طالبه ..ونحن نستطيع تجميع المبلغ لها ..وهي تكرهه وتريد الزواج به ليوم ثم تطلب الطلاق منه...فهل لو قمنا بإعطائها المبلغ يكون التصرف سليم؟؟؟

16-06-2010

الإجابة



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. وبعد

1. فعليها التوبة والاستغفار، وكثر الأعمال الصالحة وعدم ذكر ذنبها لأيِّ أحد.
2. وعليها بقطع صلتها بهذا الفاجر وعدم فتح المجال للحديث معه، فإن أراد خطبة أو نكاحاً تكلم مع ولي أمرها فهذا هو السبيل الشرعي والصحيح لبداية الأسرة المسلمة.. أما اللقاءات السرية والأحاديث الغرامية والتي أوقعها في المحظور فهذا ليس من منهج الإسلام في شيء.
وعليه فلا أرى جمع المال من التصرف السليم، نعم لو وقع العقد وتم الزواج واحتاج لدفع المهر المتبقي الذي عجز عنه لأصبح من المعروف أن يعان على ذلك. أما قبل الخطبة أو العقد فلا آمن أن يأخذ المال ويتركها.
والله أعلم

16-06-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني