اهل زوجي يتدخلون في خصوصياتنا

 
  • المستشير : ام احمد
  • الرقم : 126
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4309

السؤال

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته اولا اود ان اشكركم على الموقع المميز .. ثانيا انا امرأه متزوجه و ساكنه في بيت زوجي مع عائلته و مشكلتي هي ان اهل زوجي يتدخلون في خصوصياتنا دائما . و زوجي دائما يتشاجر معي بسبب اهله. منذ زواجي به انا و زوجي لم نتشاجر بسبب خاص او اي شي من بينا . كل شجارنا هو بسبب اهله . و اهله و خصوصا ام زوجي دائما تغايضني في ابني كانها لا تعترف باني ام الولد و انا اريد ان يكون لي بيتي الخاص بسبب هاي المشاكل الني تحصل بس ام زوجي لا تريد ذالك و انا لا اقدر ان اتحمل ان اعيش مع هذه المشاكل و احيانا افكر ان انفصل من زوجي بسبب الخلافات التي تحصل بسبب اهله ... يا فضيله الشيخ ارجوك ساعدني و افتي علي ما افعل و ماذا اقول لزوجي ...

23-01-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لكما وعليكما وأن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة . .
 
 أخيّة . .
 دعيني أفترض معك هذا الافتراض :
 تخيلي لو أنك طلبت الطلاق بسبب هذه المشكلة .. وطلقك زوجك وأخذ منك ولدك .. فهل ترين أنك انتهيت من المشكلة ؟!
 دائماً أخيّة . .
 لا تفكّري بحلول تزيد من حجم الخسائر . .
 الحلول إنما هي لتقليل حجم الخسائر .. وفتح المجال لمكاسب جديدة !
 أخيّة . .
 طبيعة العلاقات مع الناس لابد وأن يكون معها نوع من المشقة والعنت والمشاحّ’ في المصالح  ، لأن الناس في طبيعتهم مختلفين  ، قال تعالى ( ولا يزالون مختلفين ) فالناس مختلفين في طريقة تفكيرهم وطبائعهم وسلوكهم  واهتماماتهم وتفسراتهم للأحداثوالمواقف ونحو ذلك ..
 إذن فطبيعة  العلاقات بين الناس هي علاقات داخل دائرة الاختلاف .. وهذاالاختلاف المطلوب منّا أن نتعايش معه بطريقة صحيحة لا أن نلغيه أو أن نهرب منه .. لأنه لا يُمكن الغاؤه ولا يمكن الهروب منه !
 
 من الخطأ حين نعيش في بيئة ووسط اجتماعي ثم نأمل من كل من حولنا أن يكون مثلنا وبمثل تفكيرنا وسلوكنا واهتماماتنا .. وأن يراعونا في كل شيء وفي كل أمر !!
 إذن هذه حقيقة مهمّة ينبغي أن تُدركيها : أن العلاقات بين الناس تدور في إطار ( الاختلاف ) والمطلوب هو التعايش الإيجابي مع هذاالاختلاف لا الغاءه !
 الأمر الآخر :
  أم زوجك وأهل زوجك بالطبع يعتبرون ( وسط اجتماعي )  ولاشك أنكم جميعاً في هذاالوسط تختلفون على مستوى الشكل والنفس والطبيعة والأخلاق والتفكير والاهتمام والرغبات والأحاسيس ...
 إذن .. ليس صحيحاً حين نعيش في وسط أن نطلب من هذاالوسط أن يبقى مراعياً على وجه الضرورة لحاجاتنا ورغباتنا ويحترم اهتماماتنا ..
 هذا أمر ..
 الأمر الآخر : أن تدخّل والدة زوجك في حياتكم هو ( أمر طبيعي ) ولا أقصد بأنه طبيعي يعني أنه صحيح !
 إنما اقصد أن هذا التصرف من الوالدة تصرف مدفوع بالحرص  والاهتمام . . وهي تظن ذلك وتفسّر الحرص والاهتمام بمثل سلوكها .. إذن هي لا تريد إغاضتك ولا تريد معاندتك ..
 هي تستمتع حين تهتم بحفيدها ( طبعا بطريقتها الخاصّة ) .. هي تشعر بذاتها حين تقول ( لا تفعلوا كذا ) و ( لماذا فعلتم كذا ) !!
 هذا جزء من خصائص هذه المرحلة العمرية للآباء .. أنهم يحبون أن يُشعروا من حولهم بأهميتهم ووجودهم ..
 لذلك لا تضخّمي نظرتك لتصرفات والدة زوجك على أنها تدخّل وإغاضة ..
 لأن تفكيرك بتركيز في هذه النقطة يجعلك لا ترين من التصرف إلاّ وجهه الأسود !
 
 أهل زوجك .. هم في حسّ زوجك  منعطف اختيار . .  فلا تتوقّعي أن يكون زوجك معك ضد أهله ..
 لكن عليك أن تكوني معه في حسن التعامل مع أهله ..
 إنك بذلك تحسنين غلى نفسك .. وإلى زوجك .. وإلى أهل زوجك .
 - لا تتشكّي لزوجك من تصرفات أهله .
 - أشعري زوجك باحترامك لأهله - مهما كان تصرفّهم -
 - غيّري من نمط تعاملك مع أهل زوجك وخاصة والدة زوجك .. أشعريها بالاهتمام والابتسامة وكوني على شأنها .. عندما تختار لطفلك لبسا أو شيئا من ذلك ... امدحي اختيارها ..
 المقصود أن تغيّري من طريقة نظرتك وتعاملك مع أهل زوجك بطريقة إيجابيّة  ..
 دائما التعامل الحسن  يُثمر نتائج حسنة  ، تأمّلي قول الله : " ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه وليّ حميم "
 تأملي ( ادفع بالتي هي أحسن ) ثم النتيجة المباشرة ( فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه وليّ حميم )
 - كوني متفاهمة مع زوجك غير متشكية أو متحاملة ضد أهله حتى يستطيع هو أن يفكر بهدوء ، وان يفكر بالطريقة الأمثل التي يتعامل بها مع اهله .. لأنك مع كثرة التشكي أو التشنّج ضد أهله يثير عاطفته تجاه  أهله فلربما لم ينصفك في التعامل .
 - حاولي أن تكسبي من أهله من يحترمك ويهتم لشأنك كأخواته ووالده  ونحو ذلك .. كل ما كثرت مكاسبك كلما تحسّنت نظرتك للأمور ..
 - أكثري من الدعاء والتفاؤل والتبسّم .
 
 أسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة .

 

28-01-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني