أحاطت بي المشاكل
 
 
-
 113
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4531
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي العزيز ناصح أخبرك في رسالتي هذي عن مشكلتي في الحياة: حيث أني قبل عشر سنوات فقدت والدي وكان عمري حينها 14عام، وبعد مرور إحدى عشر عام على رحيل أبي رحلت أمي أيضا وانتقلت من بلدي إلى بلد آخر بسبب ظروف المعيشة الصعبة؛ قد تتساءل عن أخوتي!! موجودين لكن جميعهم تزوجوا حتى اخوي الذي يصغرني بعامين تزوج، وبقيت أنا وأختي الصغرى لم يتحدد مصيرنا بعد. وظيفتي قطاع خاص يعني غير مضمونة؛ تخلت عني خطيبتي لأني لا أستطيع أن أعيشها في نفس المستوى الذي تعيش فيه! وأنا حائر لا أعلم ماذا افعل كي أعيش مبتهج ومبسوط ومتفائل كالسابق؟! دخلي قليل واسكن في أجار؛ كنت في السابق احل جميع المشاكل لكن مشكلتي لم أجد لها حل! علماً ان عمري الآن26عام أريد حلاً يرجع لي رشدي لم يبقى بين عقلي وجنوني سوى شعره ضعيفة جداً جداً بمعنى اصح انقلبت حياتي رأساً على عقب ساعدني يا أخي ناصح جزاك الله خير وعذراً على طول الرسالة علماً بأني حاولت اختصارها بالمفيد أخوك ينتظر الرد على نار........
 2010-01-21
 
 

الحمد لله : :
أخي الغالي / منصور.
الذي ينبغي عليك الصبر والرضا بما قسم الله تعالى لك في هذه الحياة.. فإن سعادة المؤمن في قلبه برضاه بحظه ونصيبه من الدنيا وكل إنسان خلقه الله تعالى لن يموت حتى يستوفي رزقه الذي كتبه الله تعالى له ولن يموت قبل ذلك.
ابحث لك عن زوجة ذات خلق ودين تصبر عليك وتصبر عليها، فإن الزوجة المؤمنة هي التي تصبر على زوجها في سرائه وضرائه!
وحتى تعيش أنت وكل مؤمن في سعادة وانبساط ما عليك إلا بكثرة الدعاء والالتجاء إلى الله..
فإن الله بيده خزائن كل شيء، ولن تعدم خيرا من رب يضحك ويفرح ويعجب، فإن الله يحب من عبده أن يسأله ويدعوه فلا تمل من طرق باب السماء وأن تدعو الله في سرك وجهرك.. وأن تجعل مع الدعاء عملاً وسعياً... فإن الله أرحم بعباده قال الله تعالى: (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون) فاخلط مع الدعاء إيماناً بالله ورضا، واستجابة لأمره.. فإنه اقرب أن يستجيب الله دعائك.
فالسعادة كل السعادة في القرب من الله، والله بيده التوفيق والسداد.. فرج الله همّك ونفس عنك كربتك.

2010-01-21
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4100
2011-01-12
عدد القراءات : 4117
2010-06-15
عدد القراءات : 4155
2011-01-06
عدد القراءات : 5033
2014-03-13
عدد القراءات : 3974
2010-02-11
 
 

زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
تربية الأبناء أمانة ومهارة . فعظّم وتعلّم .
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
ليت زوجتي ( تويتر )تعمل عليّ ( ريتويت ) . افتخري بزوجك وأظهري محاسنه.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3518
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3923
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
77
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار