طفلي في الخامسه من عمره .. غير منضبط !

 

السؤال

السلام عليكم عندي ابن في سن الخامسة و انا اعاني من عدم انضباطه في المنزل بالرغم من انني دائما احاول مخادثته و تعليمه التصرف الحسن,انا مختارة و لا ادري ماذا افعل خاصة و ان اباه لا يبالي البتة

10-06-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يجعله قرّة عين لك ، وان يبارك لك فيه .

 أخيّة ..
 تربية الأبناء ( عمل صالح )  وقربة عظيمة من القربات التي يتقرّب بها العبد إلى ربه .
 ولذلك العمل الصالح لنه عمل يتقرب به المرء لربه ينبغي أن يتقنه لـ ( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه )  .
 والأعمال الصالحة هي طرق إلى الجنة ، وطريق الجنة محفوف بالمكاره والمتاعب وبعض المشقات .
 ولا يوجد في القرآن أمر بالصبر بصيغة المبالغة كما جاء الأمر في سياق تربية الأهل في قوله : " وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها " .

 أخيّة ..
 طفل الخامسة .. طفل يحب اللعب يحب جذب اهتمام الآخرين  ، كثير الحركة ، كثير الانفعال ، يحب أن ينال رغباته ومطالبه بالانفعال الشعوري والسلوكي كالصراخ والغضب والبكاء  . يرغب بالاستقلال  في طعامه ولباسه  .
 ولذلك وضع طفلك وضع طبيعي متفق مع طبيعة مرحلته العمريّة . ومن الخطأ أن نتوقّع أننا حين نوجّه الطفل ونرشده ونعلّمه سرعة استجابته للتوجيه .
 الفطل في هذه المرحلة يميل لنوع من العناد لا لذات العناد وإنما لغرض الاستكشاف ولحبه للاستقلال .
 أفضل الطرق  للتعامل مع  طفل الخامسة :
 - الحوار معه  في أمور القيم التي من أهمها ( حب الله ) و ( الصّدق ) .
 طبعاً بأسلوب يتناسب مع  تفكير الطفل  ويشبع فضوله .
 القصّة الهادفة .. وسيلة لغرس هذه القيم .

 - التجاهل .
 أعني تجاهل بعض سلوكياته الخاطئة ..
 أحياناالطفل يكرر نفس الخطأ فقط ليستفزّ والده و والدته .. يحتاج أن يعرف الطفل أن هذا السلوك خاطئ  فإذا تكرر منه نفس السلوك فالأنسب إلى حدّ ما للقضاء على هذا السلوك هو التجاهل  .

 - القدوة .
 الطفل عندما يرى انضباط والدته حبها للنظافة والنظام واحترام الوقت  ونحو ذلك فإنه مع الوقت يتأثر إيجابيّاً بما يراه من سلوك والدته ووالده .

 أخيّة . .
 من أعظم وسائل تربية الأبناء وأنفعها هي  :
 - صلاح الوالدين  .. احرصي على أن تكوني صالحة في نفسك .. في علاقتك مع ربك  ، أظهري أمام طفلك حسن علاقتك بالله وحبك لله  والصلاة .
 فإن الله حفظ كنز اليتيمين بسبب صلاح الوالدين " وأمّأ الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنزل لهما وكان أبوهما صالحا "  .  فتشي دائماً في علاقتك مع الله .

 - ( الدعاء ) .
 فإن من الدعوات المستجابة  دعاء الوالدين لولدهما . فكيف  حين يجتمع مع ذلك اختيار أوقات الاجابة والدعاء بصدق ويقين  مع العمل  وبذل الأسباب .

 أسأل الله العظيم أن يصلح لك في ذريّتك .

10-06-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

861

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني