كيف أخلّص زوجي من رفقة السوء ؟!

 

السؤال

كيف اخلص زوجي من رفقة الســــــــــوء..؟! تزوجنا وأقمنا في منطقه بعيده عن أهلنا واصدقائه..لمدة 6 سنوات..وكانت حياتنا مستقره ثم تم نقل زوجي للمنطقه التي يقيم فيها اهلناواصدقائه..وتغيرت حالة زوجي الى الاسوأ.. اصبح لايصلي ويسهر خارج البيت الى منتصف الليل..ويشرب الشيشه..ولا يهتم بي ولا بالاولاد..ويقومون بارسال افلام اباحيه له والله المستعان.. ماذا افعل وكيف اخلصه من هذه الرفقه السيئه..؟! ارجو الرد... وجزاكم الله خـــــــــيرا....

22-05-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
 وأسأل الله العظيم أن يهدي زوجك ويردّه غليه ردّاً جميلا . .

 اخيّة . .
  حالنا مع فترات المشكلات في حياتنا هو انعكاس لحالنا مع فترات الرخاء في حياتنا ..
 فمن كان في حالات الرخاء أقرب إلى الله  .. كان الله معه في حالات الشدّة والكربة .
 ولذلك قال صلى الله عليه وسلم : " تعرّف على الله في الرّخاء يعرفك في الشدة "
 مشكلتنا أننا في فترات الرخاء نركن إلى الراحة والاطمئنان ، ولربما تغافلنا وتساهلنا في امور مهمّة في حالات الرّخاء . .  حتى إذا جاءت الشدّة شعرنا بالغربة والكربة  ..

 أخيّة . .
 النصيحة لك :
 - أن تحرصي على أن تحسّني  علاقتك مع الله سيما في صلاتك والبعد عن المنكرات الظاهرة سواء في بيتك أو في نفسك .. فتحرصي على التخلّص من القنوات الهابطة - إن وُجد - وكل ما يكرّس الوجود الشيطاني في البيت من الآت اللهو وأصوات اللهو - إن وُجد - .

 - أن تحرصي على أن يكون القرآن دائم الصوت في بيتك عن طريق مذياع أو شريط . أو نحو ذلك المهم أن يكون صوت القرآن موجودا في بيتك وبشكل دائم .

 - ان تقتني بعض الأشرطة والكتب التي تتحدث مادتها عن العلاقة مع الله وعن اليوم الآخر والاستعداد له .. .  تجدين مثل هذه في التسجيلات وفي بعض مواقع الانتر نت المفيدة .

 - احرصي على أن تحبّبي الصلاة لزوجك بطريقة ايقاظك له ، وبحسن كلامك معه في هذا الأمر .
 - اجلسي مع زوجك جلسة حوار . .  ذكّريه فيها بالحب الذي بينكما وأن الحب الزوجي شيء مقدّس ، ولأنه حب قام على شرع الله فإنه لن يكون أجمل ولا اروع إلاّ حين تكونان على شرع الله في أخلاقكم وسلوككم ..
 ذكّريه أن المعصية بقدر ما تمنحه اللذّة لكن بقدر ما تسلب منه شيئا جميلاً في نفسه وأهله وولده وحياته .
 اسأليه بهدوء ... هل يرضى لأبنائه أن ينشأوا مفرطين مدخنين   يصحبون اهل السوء ؟!
 اهمسي له وبهدوء أنه قدوة . . !

 - ذكّريه دائما بعظمة الله وحبه . .
 واسأليه : يا ابا فلان من أعظم في قلبك  : الله .. أن الأصحاب والأفلام ؟!

 أكثري من الاستغفار والدعاء . .
 وتخيّري اوقات الاجابة  واسألي الله تعالى أن يصلح لك زوجك وأن يردّه إليه ردّاً جميلا . .

 وفي نفس الوقت لا تقصّري معه في صناعة الاغراء له ومحاولة احتوائه  ، وعدم التركيز على المعاتبة بقدر ما تركّزي على  تنمية جوانب الخير فيه .

 وفقك الله وكفاك .

22-05-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني