هل أجري علاقة حب مع من أحب

 

السؤال

أريد أن أجري علاقة حب مع الشخص الذي أحبه جدا....

21-05-2010

الإجابة

 

الأخت الفاضلة / هاجر باني
خلق الله تعالى البشر وجعل منهم الذكر والأنثى، وجعل الرجال ميّالين إلى النساء والنساء ميّالات إلى الرجل: {وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً} الفرقان: من الآية20).
ولمّا كان الميل أمر فطري على الخلق، شرع الله تعالى ما يهذّب هذه الفطرة فتخرج في سلوك طاهر نقي لا تشوبه شائبة الفحش والعصيان.
ومن تهذيب هذه الفطرة:
- شرع الحب (العام) بين المؤمنين والمؤمنات، أعني الحب الذي لازمه الولاية والنصح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وليس الحب الذي لازمه الإفضاء في المشاعر والعواطف والجسد، قال تعالى: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ} (التوبة: من الآية71) فهذا الحب العام واجب لكل مؤمن ومؤمنة يؤمنون بالله ورسوله واليوم الآخر.
- وشرع بين الرجل والأنثى (حبّاً خاصاً) وهو حب لازِمه الإفضاء العاطفي والشعوري والمشاركة الجسدية.
وهذا الحب لا يمكن أن يقع إلا بين رجل وأنثى في حالة واحدة وهي حالة (الزواج) فلا يجوز لغير المتزوجين أن يكون بينهما هذا الحب، إنما هو خاص بالمتزوجين، ومن صرفه في غير سبيله فقد ارتكب إثماً عظيماً.

أختي الفاضلة..
نصيحتي لك:
- أن تسعي إلى ستر نفسك بالحلال (الزواج) لأن المرأة شرفها وكرامتها وعفّتها إنما تكون حين تبقى علاقتها بغيرها علاقة طاهرة نظيفة، وطُهر العلاقات إنما يكون بسلوك طريق القرآن في تهذيب هذه العلاقات.
- أن تبتعدي عن مواطن الاختلاط بالرجال سواء في عمل أو سوق أو غير ذلك، لأن مواطن الاختلاط تغري بك الشيطان ويغري غيرك بك.
- احفظي بصرك عن الحرام، فإن حفظ البصر يورث نور القلب وطمأنينته.
- اقطعي أي علاقة مع رجل أجنبي لا يحل لك، وتخلّصي من كل ما يذكرك به سواء كان رقما هاتفيا أو بريدا الكترونيا أو رسالة أو نحوها.
- ثقي تماماً أن هذه العلاقات البعيدة عن نور القرآن تورث شقاء وتعباً همّا وانشغالا للبال بما يصدّه ويشغله عن ذكر الله وطاعته.
- اعلمي أن الرجل مهما ظهر لك من صدقه في علاقته فإنه في قرارة نفسه لا يثق بامرأة لا تمانع في تكوين علاقات بعيدة عن منهج الوحي والقرآن. لأن الرجال أحب ما يحبون في المرأة أن تكون عفيفة طاهرة.
- التزمي أخيتي بالحجاب الشرعي حين خروجك من البيت.
- احرصي على صحبة الصديقات الصالحات.
- أكثري أخيتي من الدعاء واسألي الله أن يهدي قلبك وأن يعطيك من فضله.

عسى الله أن يطهر قلبك وأن يدفع عنك كيد الشيطان وأهله.

21-05-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني